الهند تستخدم الذكاء الاصطناعيّ لتعزيز سلامة الطُرُقات

وضعت الحكومة الهندية هدفَ تخفيض عدد الوفيات إلى النصف بحلول العام 2030، واستهلّت هذا المسعى بإطلاق مشروع باسم "الحلول الذكية للسلامة الطرقية عبر التكنولوجيا والهندسة"، والذي جاء حصيلة تعاون عدة شركاء، كمبادرة الذكاء الاصطناعيّ الهندية، والمعهد العالي لتكنولوجيا المعلومات بحيدر أباد، والمعهد المركزي لبحوث الطرق التابع لمجلس الأبحاث العلمية والصناعية، وشركاء من القطاع الخاص، والهيئة البلدية بمدينة "ناجبور".

شارك هذا المحتوى

فيما توجد في الهند إحدى أكبر شبكات النقل وأكثرها ازدحاماً، تسعى الحكومة الهندية لتعزيز سلامة مواطنيها من خلال الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لاستخدام الحلول القائمة على التكنولوجيا ودمج الابتكارات الموجّهة لحماية النساء في وسائل النقل العامة.

يخرج مئات الملايين في الهند كلّ يوم من منازلهم قاصدين أماكن العمل أو الدراسة، فيجتازون طرقاتٍ مختلفة، بدءاً من السير عبر الجبال، وليس انتهاءً بركوب قطارات الأنفاق، ما يجعل اهتمامَ الحكومة بالسلامة الطُرُقية واستراتيجيات تعزيزِها ضرورةً حيوية.

إحصائياً، كلّما ارتفعَ التعداد السكانيّ لدولةٍ ما، ازداد تعقيدُ شبكات النقل فيها، وانخفضت نِسَب السلامة الطُرُقية. وكما هو متوقّع، تتصدّر الهند لائحة الوفيات العالمية في حوادث الطرق، فتنفردُ وحدَها بـ11% منها، حسبما أورد تقرير البنك الدوليّ العام الفائت. ولم تستطع إجراءات الإغلاق التي فُرضت في العام 2020 أن تحولَ دون هذه الحوادث، فسلبت حياة 120 مواطنٍ هنديّ وفقاً للمكتب الوطني لسجلات الجرائم. لكنّ الملفت هو تركُّزُ نصفِ تلك الحوادث في 5% من الطرق.

أمامَ هذا الواقع، وضعت الحكومة الهندية هدفَ تخفيض عدد الوفيات إلى النصف بحلول العام 2030، واستهلّت هذا المسعى بإطلاق مشروع باسم “الحلول الذكية للسلامة الطرقية عبر التكنولوجيا والهندسة”، والذي جاء حصيلة تعاون عدة شركاء، كمبادرة الذكاء الاصطناعيّ الهندية، والمعهد العالي لتكنولوجيا المعلومات بحيدر أباد، والمعهد المركزي لبحوث الطرق التابع لمجلس الأبحاث العلمية والصناعية، وشركاء من القطاع الخاص، والهيئة البلدية بمدينة “ناجبور”.

يتمثّل الابتكار في إضافة العنصر الوقائيّ للمنهجية التصحيحيّة المعتمدة تقليدياً في مجال البنى التحتية للطرق. وصوبَ هذا الهدف، قدّم كلّ شريك مساهمتَه، فطوّرت شركة “إنتل” نظام مساعدة السائق المتقدّم، حيث تقوم كاميرا مثبّتة على الزجاج الأمامي للسيارة بمسح الطريق بالكامل أمامها، وتستخدم خوارزمياتٍ معقّدةً لقياس المخاطر المحتملة، وفورَ رصدِ أيٍّ منها، يصدر النظام تحذيراً صوتياً وآخرَ بصرياً للسائق، فإن اقترب من السيارة أمامه أكثر مما ينبغي أو أوشكَ على الاصطدام بأحد المارّة أو انحرف عن مساره دون إرسال إشارة، يرشده النظام لإبطاء السرعة أو الحفاظ على مسافة آمنة أو تصحيح المسار. وقد تبنّت الحكومة هذا النظام في أحد الطرق السريعة في العاصمة لضبط المخالفات والتقاط لوحات السيارات ورصد أيّ خلل في معلوماتها، وتخطِّط لتطبيقه على مستوى البلاد. 

بدوره، قدّم المعهد المركزي لبحوث الطرق خبراته الهندسية التي تكاملت مع خبرات القطاع الخاص في قيادة مبادرات الطرق الكبرى المتضمّنة برامجَ توعويةً عامة وتدريباتٍ للسائقين في “ناجبور”، التي تبنّت بلديتُها تقنيةَ تجنُّبِ الاصطدام، وقامت بتركيب أجهزة استشعار في أسطول من الحافلات التي تجوب المدينة. وتعمل هذه التقنية على تعديل سلوك السائقين وتوجيههم.

كما تحاول المدينة الاستفادة من الإمكانيات التنبؤية للذكاء الاصطناعيّ لإصلاح البنى التحتية للطرق، حيث يستخدم فريق المطوِّرين التحليلَ الإحصائيّ للمناطق المختلفة، فيراجعون نِسَبَ الحوادث والوفيات السابقة، وفي حال بلغت مستوياتٍ مرتفعة، يصنّفون المنطقة كـ”نقطة سوداء”، ليُحوَّل ملفّها إلى قسم هندسة الطرق التفصيلية الذي يدرس سُبُل تحسين بنيتها التحتية.

عمل المعهد العالي لتكنولوجيا المعلومات لسنوات مع شركة “إنتل” على إنشاء بيانات لكلّ ما يتعلق بالمشهد المروريّ في الهند، فدرس حالة الطرق وسلوكيات السائقين وأنواع السيارات، ثم نظّم تلك المعلومات ضمن ما أسماه “المجموعة الهندية لبيانات القيادة”، لتكون مرجعاً للباحثين العاملين على تطوير الخوارزميات. 

ومن نتائج هذه الجهود، طوّر المعهد خوارزمية تستخدم التعلُّم الآليّ والرؤية الحاسوبية لتكشف نعاس السائقين، عبر عدسة تتابع ملامح الوجه وترصد تعابيره كإغلاق العينين أو التثاؤب. كما طُرحت مبادرة أخرى مدعومة بالذكاء الاصطناعيّ باسم “إنذار الذعر”، وهو ابتكارٌ موجَّهٌ للنساء والأطفال، حيث يتم تزويد الحافلة بـ4 أزرارٍ و3 كاميرات ومسجِّل فيديو لشبكة الهاتف المحمول يستخدم الذكاء الاصطناعيّ ويرتبط بمركز تحكم يعمل بنظام الحوسبة السحابية. وفي حال تعرضت أيّة امرأة أو طفل للمضايقة أو التهديد من راكب آخر، يتيح الضغط على الزر توثيق الحادثة وإبلاغ العاملين في مركز التحكم وشرطة المدينة لتستجيب لها فِرَقٌ خاصة وظّفتها وزارة النقل. وتم تركيب هذا النظام في 500 حافلة في مدينة “تشيناي” على أن يُضاف إلى 2500 حافلة أخرى ضمن مبادرة “مدينة نيربايا الآمنة”. وتزامنت هذه الجهود مع وضع 66 محطة لحافلات العاصمة تحت المراقبة. 

لكنّ التحدي الذي واجه المشروع هو طبيعة الحلول الذكية التي طُوِّرَت في الغرب لتحاكي واقعاً مختلفاً كلّ الاختلاف عن الواقع الهندي. ولهذا، كان على الفريق بذل جهود دؤوبة لتكييف التكنولوجيا المطوّرة لتحاكي المعطيات المحلية.

تُرجم تنوُّع الشركاء المساهمين في هذا المشروع إلى تنوّع الخبرات والفوائد، حيث ستقدّم مجموعة بيانات القيادة عوناً كبيراً للباحثين، كما تساعد أجهزة الاستشعار ببياناتِها في تحديد المخاطر المحتملة في منطقة ما لإنشاء مؤشر رئيسي للنقاط السوداء. أما مشروع سلامة حافلات النقل العام فسيساعد في الكشف عن الحوادث وتحسين حياة النساء والأطفال.

في الوقت الراهن، تدرس مدن هندية مختلفة تكرارَ تجربة “ناجبور” وتبنّي التكنولوجيا في تحسين أداء الحافلات على الطرق السريعة وزيادة معدّلات السلامة المرورية في كامل الأراضي الهندية

المراجع:

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

إدارة النفايات

الحكومات تسعى لحلول مبتكرة لإدارة النفايات الإلكترونية

ترى سنغافورة أن النفايات الإلكترونية تشكل خطراً على الصحة العامة بالدرجة الأولى، خاصة عند النظر في مساحة أراضيها الصغيرة التي لا تقبل المزيد من المكبات. وهي تنتج كمية كبيرة من النفايات الإلكترونية يبلغ حجمها قرابة 60 ألف طن متري في العام– أو ما يعادل استهلاك 70 هاتفاً خلوياً في العام لكل شخص في الدولة. لذا قررت سنغافورة التحول إلى الاقتصاد الدائري مع تطبيق نظام “المسؤولية الموسعة للمنتجين” (EPR) بالتعاون مع الفاعلين في صناعة الإلكترونيات من منتجين وبائعي تجزئة ومشغلي مرافق إعادة التدوير، ممّن يعملون على إنشاء مثل هذا النظام بما يتناسب مع احتياجات سنغافورة، ما يعني أن يتشارك هؤلاء الفاعلين في تحمل المسؤولية، وضمان إعادة تدوير النفايات الإلكترونية بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة. 

البصمة الكربونية

استخدام أحدث تقنيات التخضير في أبنية الحكومة الفيدرالية الأمريكية

صوبَ هذه الغاية، أطلقت الإدارة برنامج “مساحة الاختبار الخضراء” وهو يمثِّل بيئةَ اختبارٍ لإثبات جدوى تقنيةٍ أو منتجٍ أو عمليةٍ ما لجعل الأبنية الفيدرالية أكثر اخضراراً، انطلاقاً من مبدأ أنّ نجاح هذه التجارب في المباني الفيدرالية يعني أنّها مؤهلة للنجاح في أي مكان مشابه.

وقع اختيار الفريق على 6 تقنياتٍ أمريكية الصنع لتجربتها في مجموعة من الأبنية، وذلك بهدف التحقق من خصائصها التقنية والتشغيلية وإمكانية نشرِها في المستقبل، وستُجرى التجارب ضمن معطياتٍ تحاكي ظروف العالم الحقيقي لتأكيد قدرة هذه التقنيات على الحدّ من التأثير البيئي لهذه المباني.

إدارة الكوارث

كوريا تتبنى حلولاً ذكية لتحسين خدمات الطوارئ

بدايةً، شرعَ فريق الحرائق والكوارث بتطوير منصة رقمية تجمع التقنيات المتقدِّمة كالبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعيّ من جهة، مع أرشيف عمليات الطوارئ التي أُنجزت عبر سنوات من جهة أخرى، بما في ذلك المكالمات المسجّلة وجهود الإنقاذ وإعادة تأهيل المواقع المتضررة والمعلومات الميدانية وبيانات الوكالات ذات الصلة. سيمثِّل هذا الأرشيف بنيةً تحتيةً تكنولوجية للمنصة التي ستبصر النور في العام 2026، وستلتقي فيها أنظمة الاستجابة الميدانية المتنوِّعة، كما ستتصلُ بها شاشاتٌ مثبَّتة ضمن مركبات الطوارئ لتزويد الفريق بالمعلومات المباشرة أثناء توجُّهه إلى موقع الحالة الطارئة.