كيف يُستخدم الواقع المعزّز لتقديم تجارب أفضل في عدة مدن من العالم

كيف يُستخدم الواقع المعزّز لتقديم تجارب أفضل في عدة مدن من العالم

1 دقيقة قراءة
بعدما ابتكرت مخيّلة العلماء والمطورون الواقع المعزّز، بدأت مدن عديدةٌ باستخدام تطبيقاته لتعزيز السياحة وحماية إرثها الثقافيّ وحتى تخطيطِ مستقبلها. ففي دبلن وليتشفيلد وستيرلينغ، برمجت المجالس المحلية تطبيقاتٍ ذكيةً تستخدم الواقع المعزّز كدليلٍ سياحيٍّ للزوار، وفي زيورخ السويسرية صمّمت المدينة نظاراتٍ ذكيةً يمكن ارتداؤها أمام أرضٍ خاليةٍ لترسم صورةً ثلاثية الأبعاد للأبنية التي قد تقوم عليها مستقبلاً.
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

بعدما ابتكرت مخيّلة العلماء والمطورون الواقع المعزّز، بدأت مدن عديدةٌ باستخدام تطبيقاته لتعزيز السياحة وحماية إرثها الثقافيّ وحتى تخطيطِ مستقبلها. ففي دبلن وليتشفيلد وستيرلينغ، برمجت المجالس المحلية تطبيقاتٍ ذكيةً تستخدم الواقع المعزّز كدليلٍ سياحيٍّ للزوار، وفي زيورخ السويسرية صمّمت المدينة نظاراتٍ ذكيةً يمكن ارتداؤها أمام أرضٍ خاليةٍ لترسم صورةً ثلاثية الأبعاد للأبنية التي قد تقوم عليها مستقبلاً.

إذا كان الواقع هو حالة الأشياء كما هي موجودة وكما يراها البشر فعلاً، والواقع الافتراضي هو فضاء تُترجَم فيه الأشياء المُتخيَّلة عبر معيناتٍ مُبرمَجةٍ ليبدو بصورٍ مرئية، فكيف سيكون الحال إذا جمعت التكنولوجيا الاثنين معاً؟ من هنا، وُلدت فكرة الواقع المُعزَّز، ليكون نسخةً تفاعليةً مُحسّنةً عن العالم الحقيقيّ، تُضاف إليه عناصر مرئية رقمية وأصوات ومحفِّزات حسيةٌ أخرى.

برزت فكرة إدخال الواقع المُعزَّز على الخدمات في وقتٍ تواجه فيه حكومات العالم ضغوطاً متزايدةً لتقديم خدماتٍ أكثر بموارد أقلّ، وبدأت تتعالى كذلك النداءات المطالِبة بدورٍ أكبرَ في عملية صنع القرار، وبشفافيةٍ حكوميةٍ أعلى. فكلّ الأنظمة التي تحدّد شكلَ الحياة المعاصر تزداد ذكاءً يوماً بعد يوم، بدءاً من الطرق وشبكات الطاقة وأنظمة المياه والصرف الصحيّ، مروراً بالأبنية والمرافق العامة وشبكات الاتصالات، وليس انتهاءً بالسيارات وحتى المنازل التي نسكنها، ما سبب ازدياداً هائلاً في أعداد مستخدمي التكنولوجيا. وبعد أن غيّرت جائحة كوفيد-19 الكثير، يمكن القول إنّ العديد من الناس قد أسّسوا حياةً قائمةً بذاتها عبر الإنترنت.

وهكذا اتجهت الدول لاستخدام تقنية الواقع المعزَّز الثوريةُ واعتمادها كجزء من الحل، خاصةً مع انتشار البنى التحتية الذكية وإنترنت الأشياء والشبكات ذات النطاق العريض والكمّ الهائل من البيانات الجغرافية المباشرة.

لإيضاح الأمر أكثر، يتّسم الواقع المعزّز بـ 3 عناصر رئيسية، أوّلُها مزيج العوالم الرقمية والمادية، ومن ثم التفاعلات الحية والمباشرة، وآخرُها التحديد الدقيق ثلاثيُّ الأبعاد للأشياء والموجودات، افتراضيةً كانت أو حقيقية. وقد قرّرت 4 مدنٍ شهيرة بثقلها التاريخيّ الاستفادة من هذه السمات.

أولى هذه المدن هي ستيرلينغ الإسكتلندية التي تطمح الآن لتكون أول مدينةٍ في العالم بواقعٍ معزّزٍ بالكامل. هدفٌ خصّص له مجلس المدينة 240 ألف دولارٍ أمريكيّ قدّمها برنامج الاستثمار المكانيّ الحكوميّ، حيث صمّم فريقٌ تقنيٌّ تطبيقاً للهواتف الذكية يتيح معلوماتٍ تفاعليةً ورسوماتٍ ونماذجَ ثلاثية الأبعاد للمعالم السياحية والمناطق ذات الطابع التاريخيّ والثقافيّ، لتقديم تجربةٍ غامرةٍ فريدةٍ من نوعها.

لا يقتصر التطبيق على المواقع السياحية، بل ويشمل المدينة ككل، فيجمع الواقعَين المُعزّزَ والمُختلط، ويتيح للمستخدمين ألعاباً تفاعليةً، حيث يكون وصولهم إلى مواقع الجذب بمثابة رحلة البحث عن الكنز، فيستكشفون الطرق ويتلقَّون المكافآت كلما اجتازوا مرحلةً جديدة. كما يقدّم التطبيق تجربةً سياحيةً افتراضيةً لأصحاب الهمم الذين لا يستطيعون زيارة المواقع الفعلية، كإطلالة قلعة المدينة التي يستدعي الوصولُ إليها صعودَ سلالم حلزونيةٍ ممتدة.

ولتحقيق الاستفادة القصوى من التمويل وجهود التطوير التكنولوجيّ، يخطّط مجلس المدينة لاستخدام هذه الأداة في تخطيط المدينة واستعراض الأبنية المختلفة، القائمة والمُقترح إنشاؤها، إلى جانب توظيف التطبيق للأغراض التعليمية.

يتشابه هذا مع ما تفعله مدينة زيورخ السويسرية، حيث طوّر قسم التخطيط الحضريّ أداةً مبتكرةً للتصور تستخدم الواقع المعزّز والنظارات الخاصة به، لترسمَ صوراً ثلاثية الأبعاد شبه شفافةٍ للأبنية والمرافق والبنى التحتية المستقبلية فوق الأرض وتحتها. وقد تحوّلت هذه الأداة إلى جزءٍ من دراسات التخطيط والمسابقات المعمارية ومشاريع الهندسة المدنية وعمليات البناء والصيانة وحتى علم الآثار.

وفي مدينة ليتشفيلد الإنجليزية أيضاً، أطلق مجلس المدينة تطبيق "المسافرين عبر الزمن"، الذي يقدّم للزوار رواياتٍ تاريخيةً قائمةً على الواقع المعزّز. يقسم التطبيق الحُقَب التاريخية التي توالت على المدينة إلى 12 بوابة، وفي كلّ منطقة يعبر المستخدم إحدى البوابات ليظهر إسقاطٌ افتراضيٌّ لشخصيةٍ برزت عبر تاريخ المدينة، قد تكون من سياسيّيها أو شعرائها أو علمائها، لتقصَّ عليه حكاية المكان، ومع كلّ شارعٍ يجتازه المستخدم، يحصل على مكافآتٍ تشجعه على استكشاف المزيد.

أما مجلس مدينة دبلن الإيرلندية، فتعاون مع الهيئة الوطنية لتطوير السياحة، والمعروفة باسم "فاليتي" التي تعني "أهلاً وسهلاً"، لتنضمّ إليهما شركةٌ متخصّصة في التكنولوجيا عملت على تطوير برنامجٍ هو الأول في سلسلةٍ من مسارات الاكتشاف الغامرة التي تستخدم الواقع المُعزّز.

يحمل هذا البرنامج اسمَ "أبواب دوكس لاندز"، وهي منطقة عريقة تتضمّن معالمَ سياحيةً شهيرة. ولا يحتاج المستخدم لأكثر من اتصالٍ بالإنترنت، أياً كان نوعُه، ومن ثم الاستغناء عنه وتوفير تكلفته ما أن يقوم بتحميل المحتوى الأوليّ بما فيه الخريطة المُمَكَّنة جغرافياً. يستخدم البرنامج نظام تحديد المواقع العالميّ ليرشد السياح في جولاتٍ يقطعونها سيراً، وكلّما توقّفوا أمام تمثال، قدّم لهم البرنامج ملخّصاً لقصته، وكلَما مروا بمنطقة، يمكنهم سماع سردٍ عن أهميتها بلسان راوٍ يجسّد شخصيةً تاريخيةً أو مرشداً سياحياً افتراضياً.

تطمح سلطات دبلن، كسابقاتِها، إلى ضخّ دماء جديدةٍ في مناطقها ذات الثقل التاريخيّ لجذب الزوار إليها بطرائق مختلفة، ولتعزيز مكانتها كوجهة سياحية عالمية، ووضع حجر الأساس في استراتيجية الدولة صوب السياحة الذكية.

وتتّسع الآفاق أمام تقنيات الواقع المعزّز، فهو يزيد فرص التفاعل ويقدّم رؤى جديدةً عن المحيط المادّي والمواقع السياحية المتنوّعة وشبكات النقل وغيرها.

ما يفعله هذا الواقع ببساطة هو أنّه يحوّل المساحات الحضرية المعقّدة إلى تجربةٍ يسهل التعامل معها للمواطنين والزوار.

المراجع:

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
اشترك في النشرة الإخبارية لمنصة ابتكر
القائمة البريدية للمبتكرين
تصل نشرتنا الإخبارية إلى أكثر من 30 ألف مبتكر من جميع أنحاء العالم!
اطلع على النشرة الإخبارية لدينا لتكون أول من يكتشف الابتكارات الجديدة و المثيرة و الأفكار الملهمة من حول العالم التي تجعلك جزءاً من المستقبل.
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

سجل خوارزميات أمستردام لمعالجة التحيز في الذكاء الاصطناعي الحكومي

على الرغم من حداثة طرحها، وافتقارها لغاية الآن إلى قواعد تنظيمية وافية تحدّ من جوانب قصورها ومخاطرها، إلا أن تقنيات الذكاء الاصطناعي شهدت تبنّياً سريعاً وواسعاً في كلا القطاعين الحكومي والخاص. والتحيّز هو إحدى النقاط التي قد تعيب هذه التقنيات. لكن هناك مبادرة رائدة جديرة بالبحث والمتابعة طورتها العاصمة الهولندية أمستردام، كخطوة أولى للحد من ما يعرف بـ"تحيز الذكاء الاصطناعي" في تقديم الخدمات الحكومية، ذلك من خلال إنشاء سجلّ أو أرشيف للخوارزميات المستخدمة، سعياً لرفع مستوى الشفافية، والمساءلة وتوسيع نطاق المشاركة في تحسينها.

 · · 8 مايو 2024

سيؤول تطمح أن تكون مدينة الروبوتات العالمية

أمام ظاهرة شيخوخة السكان وانكماش الفئة العاملة، تتوجه حكومة العاصمة الكورية، سيؤول، إلى الروبوتات لسدّ فجوة العرض والطلب في الاقتصاد المحلي، فبدأت بتوظيف الروبوتات لتقديم الخدمات ودعم مشاريع مطوِّريها وإنشاء مركزٍ بحثيٍّ متخصِّصٍ لإجراء التجارب، لتكون بهذا مثالاً لدولةٍ تسخّر التكنولوجيا للتغلب على تحديات صعبة في رأس مالها البشري. غالباً ما تنتج أفضل الابتكارات عن […]

 · · 21 أبريل 2024

سنغافورة تعزز الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي

كشفت السلطات في سنغافورة عن تطويرها لإطار عمل ومجموعة أدوات اختبار مبتكرة تساعد الشركات في مختلف القطاعات على تعزيز الحوكمة والشفافية والمساءلة في تطبيقاتها للذكاء الاصطناعي.

 · · 29 يناير 2024

التحول الرقمي للقطاع المالي البرازيلي يعزز الشمول المالي

تشهد البرازيل ثورةً في عالم التمويل الرقميّ وتزايداً في أعداد المنضمّين إليه، من خلال حملة إصلاح شاملة تقودها الحكومة، تكثِّف استخدام التكنولوجيا وتركّز على احتياجات العملاء وتجدِّد اللوائح وتطوِّر تطبيقات التحويل الفوري وتحمي مواطنيها من ارتفاع الفوائد وعمليات الاحتيال.

 · · 22 يناير 2024

كيف يساعد الذكاء الاصطناعيّ فِرَق الإطفاء الأمريكية

أمام أخطار كثيرة ومتنوعة تواجه رجال الإطفاء، من الأبنية الآيلة للانهيار إلى حالات الوهج الشديد التي قد تحدث في أي لحظة عند ارتفاع درجات حرارة الحرائق أو حرائق الغابات التي تلتهم كلّ ما في طريقها، لجأت عدة مدن أمريكية للذكاء الاصطناعيّ، بغية ترتيب أولويات هدم الأبنية القديمة، وإرشاد فِرَق الإطفاء في مهامها، والتنبؤ بحالات الانفجار الناتجة عن الحرائق الشديدة.

 · · 19 ديسمبر 2023
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right