سنغافورة تستخدم التكنولوجيا لمعاينة الأشجار عن بعد في متنزهاتها

عمدت سنغافورة حديثاً إلى استخدام تطبيقات مبتكرة للتكنولوجيا بهدف الحفاظ على صحة الأشجار من خلال معاينتها وصيانتها عن بعد، أو بالاستعانة بالطائرات المسيرّة، وغيرها من التطبيقات الذكية للعناية بالمتنزهات.

شارك هذا المحتوى

عمدت سنغافورة حديثاً إلى استخدام تطبيقات مبتكرة للتكنولوجيا بهدف الحفاظ على صحة الأشجار من خلال معاينتها وصيانتها عن بعد، أو بالاستعانة بالطائرات المسيرّة، وغيرها من التطبيقات الذكية للعناية بالمتنزهات.

فضلاً عن أهميتها الاقتصادية والصناعية، تولي مختلف الدول أهمية قصوى للثروة الحراجية والغابات، كونها توفّر غطاءً شاسعاً أخضر، يحدّ من تدهور التربة وتآكلها، ويحمي ينابيع المياه، ويسهم في تنظيم دوران الماء، ويخفض درجة الحرارة، ويعمل على تنقية الهواء من خلال امتصاص ثاني أكسيد الكربون وطرح الأكسجين، ما يخفض من حدة آثار الاحتباس الحراري، ويوفر مواطن للكثير من النباتات والحيوانات.

سنغافورة، التي اكتسبت لقب “مدينة في حديقة” نظراً لنهجها الدائم في الحفاظ على توازن بين التنمية العمرانية المتزايدة وتنمية الطبيعة، تسعى اليوم إلى زيادة نسبة التشجير والمساحات الخضراء بشكل كبير، بغية الحدّ من آثار تغير المناخ على الجزيرة. إذ تعمل على زرع مليون شجرة إضافية في المدينة بهدف تحقيق معدل صفري لانبعاثات الغازات الدفيئة بحلول العام 2030، ما سيضاعف عدد الأشجار داخل المساحات الخضراء فيها، التي يبلغ عددها 300 متنزه وحديقة. هذا عدا أربع محميات طبيعية تضم فيما بينها نحو خمسة ملايين شجرة.

بيد أنّ العناية بهذا العدد الضخم من الأشجار تتطلب جهوداً ومواردَ كبيرة، ما يشكل تحدياً لوجستياً كبيراً أمام دولة بحجم مدينة مثل سنغافورة. لكن المجلس الوطني للمتنزهات، عمل على تطوير حلول مبتكرة توفر الوقت والجهد، وتستخدم وسائل استباقية للعناية بالأشجار والمتنزهات.

فقد طور المجلس في البداية نموذجاً لتحديد درجة ميلان الأشجار بفعل الرياح، والتنبؤ باحتمال سقوطها، آخذاً في الحسبان بياناتٍ مثل حجم الشجرة، وقوة جذعها ومرونة فروعها. يستخدم النموذج رقائق إلكترونية لاسلكية توضع على الشجرة لتبث البيانات المطلوبة حول حركتها وتكشف عن أي ضعف في هيكلها، ما يوفر إنذاراً مبكراً للمسؤولين بشأن الحاجة لتشذيبها، أو قطعها ضماناً لسلامة المتنزهين. ترافق هذا التطبيق تقنية أخرى تم تطويرها لتقييم الحالة الصحية للأشجار في غياب أية مؤشرات مرضية يمكن رؤيتها بالعين المجردة، من خلال قياس الضوء المنعكس من أوراق الشجرة، حيث يكشف الطول الضوئي عن تغير في لون الورق قد يكشف عن الإصابة بمرض أو بالطفيليات. يعد هذان التطبيقان في طور التجربة، وتتم عملية تطويرهما باستمرار لتحسين الأداء.

من جهة أخرى، طور المجلس نظاماً لإدارة الأشجار ورصدها عن بعد، يمكّن المسؤولين من رؤية مشاهد بانورامية لمجموعات من الأشجار قبل اتخاذ القرار بمعاينتها ميدانياً. يكتسي هذا النظام بأهمية خاصة عند معاينة الأشجار الموجودة في أماكن خطرة يصعب الوصول إليها، كتلك المزروعة بمحاذاة الطرق السريعة؛ وإذا توفرت بيانات عالية الدقة، يمكن حينها خلق نماذج رقمية لإجراء محاكاة ثلاثية الأبعاد لميلان تلك الأشجار والتنبؤ بمدى ثباتها في مختلف ظروف الطقس، خاصة باستخدام تقنيات متقدمة مثل تقنية “ليدار” التي تحدّد بعد الأجسام عن طريق قياس الوقت الذي تستغرقه أشعة الليزر من لحظة إطلاقها إلى لحظة عودتها بعد انعكاسها عن العناصر المختلفة.

يستخدم المجلس أيضاً طائرات مسيّرة صغيرة، مزودة بكاميرات فيديو رقمية، لمعاينة الأشجار العالية حيث لا يمكن وصول فريق العناية، لجمع الصور والبيانات وبثها مباشرة إلى فرق العناية. تم تطوير هذه الطائرات بالتعاون مع جامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم، وتم استخدامها أيضاً في رصد حركة الزوار في متنزهات المدينة خلال فترة تفشي كوفيد-19. ويتم النظر حالياً في استخدام هذه الطائرات لرصد حرائق الغابات بالتشاور مع هيئة الطيران المدني في سنغافورة. وتبرز أهمية نتائج المعاينة هذه في تحديد مواعيد وأماكن أنشطة العناية الميدانية.

ومن المشاريع المميزة التي نفذها المجلس الوطني للمتنزهات بمشاركة الجمهور، موقع بوابة “أشجار سنغافورة” (TreesSG) وهو موقع ديناميكي غني بالمعلومات يعد بمثابة موسوعة علمية حول جميع أنواع الأشجار والحياة الطبيعية في متنزهات وغابات سنغافورة. يجمع الموقع بين عدة تقنيات وقواعد بيانات كان قد تم تطويرها لأغراض مختلفة وعلى مدى أعوام طويلة. من أهم معالم هذا الموقع هو نظام معلومات مشترك للجغرافيا المكانية، يعرف باسم “مافين” (MAVEN)، تم تطويره بالتعاون من الوكالة الحكومية للتكنولوجيا في سنغافورة ” (GovTech) وهو يسمح بوضع شرائح من البيانات والصور المحدثة– التي تجمع من الأقمار الصناعية، والمعاينات الميدانية، وملاحظات الجمهور، وبيانات عن الحياة النباتية والحيوانية التي تم رصدها في مختلف المواقع– على خريطة واحدة لسنغافورة لتوفر صورة شاملة لجميع المعلومات ذات الصلة. كما تحتوي الخريطة على بيانات جمعتْها جهاتٌ أخرى، مثل هيئة إعادة التنمية العمرانية، وهيئة المواصلات البرية، بما يساهم كثيراً في تنسيق عمليات التخطيط بين الجهات المشاركة.

يقدم الموقع لمحبي الطبيعة معلومات شيقة مرفقة بصور جذابة عن فصائل الأشجار المزروعة في أحيائهم وفي المنتزهات والغابات، شاملة أسماءها العلمية والدارجة، ومقاييسها، وكمية الكربون التي تحتويها، ومواعيد تشذيبها، وتفاصيلاً أخرى. ويحتوي الموقع على قاعدة بيانات حول 500 ألف فصيلة من الأشجار في سنغافورة، متصلة بالمعلومات والصور المحدثة التي يوفرها نظام “مافين” لكل من الجمهور والمسؤولين. كانت قاعدة البيانات هذه عنصراً رئيسياً في تطوير الموقع في مرحلته الأولى، وهي نتاج مشروع آخر كانت فرق المعاينة الميدانية تجمع من خلاله البيانات على أجهزة “آي باد” المحمولة ضمن تطبيق “موبايل تي آي” الخاص بالمجلس على مدى الأعوام الثلاث السابقة. ولم تخلو عملية ربط هذه البيانات بالموقع من عقبات تقنية كثيرة تتعلق بالتشفير والنقل عير الأقمار الصناعية وغيرها، لكنه تم في النهاية تذليلها في وقت قياسي بجهود فريق المجلس الوطني للمتنزهات والمطورين.

بالإضافة إلى البيانات الحصرية حول الأشجار، يضم الموقع معلومات غنية أخرى في قواعد بيانات تشمل التنوع البيولوجي، ومختلف النباتات الأخرى، وتم دمج جميع هذه البيانات لسهولة الاستخدام على منصة “مافين”، وذلك خلال المرحلة الثانية لتطوير الموقع. وشهدت المرحلة الثالثة جهوداً تم بذلها بالتعاون الوثيق مع مختلف الجهات لضمان توفير واجهة استخدام سهلة وتصاميم فعّالة لعرض الصور والبيانات. ويهدف الموقع بشكل رئيسي إلى دعم رؤية حكومة سنغافورة في بيئة “محبة للطبيعة” حيث تندمج الأشجار والمساحات الخضراء مع البنية العمرانية للمدينة بشكل تكاملي، وليس فقط في المتنزهات.

إلى جانب هذه المشاريع الذكية، هناك عددٌ من الابتكارات الأخرى التي أنجزها المجلس الوطني للمتنزهات في سنغافورة، مثل روبوتات خاصة لجز العشب في المروج يتم تشغيلها ليلاً لتوفير الراحة والمناظر الجميلة للمتنزهين نهاراً.

وتشمل أحدث المشاريع الحالية إقامة شبكة كاميرات مدعومة بالذكاء الاصطناعي لرصد المجتمعات الحيوانية ودراستها وضمان ازدهارها، وأيضاً لمنع الحيوانات البرية من دخول المناطق العمرانية، وتجنيبها حوادث اصطدام المركبات بها في الشوارع.  

المراجع:

https://www.tech.gov.sg/media/technews/the-inside-story-of-how-nparks-mapped-500000-trees-in-singapore-on-treessg

https://www.nparks.gov.sg/treessg

https://www.tech.gov.sg/media/technews/how-tech-is-changing-the-way-singapore-manages-parks-and-gardens

https://govinsider.asia/digital-gov/inside-singapores-plan-for-climate-change-resistant-trees-nparks/

https://trees.sg/

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي

رواندا توجِد فرصاً لإدماج الذكاء الاصطناعيّ في الرعاية الصحية

لمواجهة تحديات القطاع الصحي، تسعى رواندا إلى استخدام روبوتات المحادثة لتقديم الاستشارات الطبية عن بُعد، ضمن مسعى شامل لزيادة توظيف التقنيات الحديثة، شرطَ ضبطِها بالأُطُر التشريعية التي تضمن الموثوقية والأمان.

إنجلترا

زراعة العشب البحري لاحتجاز ثاني أكسيد الكربون في إنجلترا

لاستعادة الموائل الطبيعية للعشب البحري التي تمثّل أحد أهم وسائل احتجاز وتخزين الكربون في المملكة المتحدة، يعمل العديد من الشركاء والمتطوعين ضمن مشروع طموح لنقل بذور هذه الأعشاب ورعايتها مخبرياً تمهيداً لزراعتها في قاع البحر.

الأمن السيبراني

الحكومة الأمريكية تعزز الأمن السيبراني ضد تهديدات الحوسبة الكمية المستقبلية

اتّخذت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً مجموعة من الخطوات لمواجهة التحديات المتوقع أن تفرضها أنظمة الحوسبة الكمية، والتي تهدد أمن وخصوصية الاتصالات عبر الإنترنت في المستقبل، بما يشكل خطراً على الاقتصاد والأمن القومي الأمريكي.