نظام للنقل المصغر في ساكرامنتو الأمريكية

أطلقت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو نموذجًا تجريبيًا في عام 2018 لتقديم خدمة "SmaRT Ride" في إطار جهودها الرامية إلى تحسين التنقل وتجربة المستخدم وإمكانية الوصول لوسائل النقل العام.

شارك هذا المحتوى

أطلقت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو نموذجًا تجريبيًا في عام 2018 لتقديم خدمة “SmaRT Ride” في إطار جهودها الرامية إلى تحسين التنقل وتجربة المستخدم وإمكانية الوصول لوسائل النقل العام. ويهدف المشروع بشكل أساسي لتقليل الازدحام وتحسين النقل العام وإصلاح الشوارع والطرق المحلية وحماية البيئة.

وتعتمد خدمة النقل هذه على نموذج تقاسم الركوب في الحافلات الصغيرة والشاحنات لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المستخدمين في الرحلة الواحدة. ويهدف نظام النقل عند الطلب إلى تقديم خدمة ملائمة بشكل أكبر مقارنةً بالحافلات التقليدية وبتكلفة أقل من خدمات تقاسم الركوب الأخرى مثل أوبر وكريم. كما يمكن لوسائل النقل المصغر المتاحة عند الطلب تغطية فجوات النقل الجماعي في المناطق التي يصعب توفير حافلات أو سكك حديدية فيها بالإضافة إلى حل مسائل الميل الأخير وتقليل أوقات الانتظار في محطات النقل العام المزدحمة. وبدءًا من يناير 2020، توسع المشروع بالتعاون مع شركة “VIA” المزودة لحلول التنقل. إذ سيضم ستة أحياء جديدة و42 حافلة صغيرة وسيقدم خدمة أفضل تقدم مزايا عملية للمستخدمين. وبغية توسيع خدمات “SmaRT Ride” خصصت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو ست حافلات صغيرة لخدمة وسط وشرق المدينة. وخلال العام القادم، سيتم طرح ثلاث حافلات إضافية تعمل في منطقة فرانكلين جنوب ساكرامنتو.

تسمح حافلات النقل الصغيرة للركاب بطلب الركوب عبر تطبيق الهاتف الذكي (في نظامي آي أو إس iOS أو أندرويد) ويمكنهم الصعود على متن الحافلة والنزول منها في أي وقت. وتستخدم شركة “VIA” خوارزميات للربط بين السائقين لمشاركة المركبة وتوجيه الركاب نحو محطة انتظار حافلات افتراضية على مسافة خطوات منهم لتتم عملية تحميل الركاب وتنزيلهم. علاوةً على ذلك، تتيح الخوارزمية تقليل وقت التنقل من خلال التوصية بطرق مختصرة وتجنب المسارات الثابتة غير العملية. وعادةً ما تصل تكلفة الرحلة الواحدة إلى 2.50 دولار، بينما يحصل كبار السن وأصحاب الهمم بخصم بنسبة 50%، ويمكن للشباب التنقل مجانًا باستخدام ملصق أو تأشيرة عبور “RydeFreeRT”. كما يمكن للمجموعات المكونة من خمسة أفراد فما فوق التنقل دون مقابل، كما يجب على جميع السائقين الذين يقلون مجموعات لا تقل عن خمسة أفراد أو أكثر التنقل من وإلى وجهة الركوب والوصول نفسها.

وتُقدّم خدمة “SmaRT Ride” عبر تمويل Measure A وهي ضريبة مبيعات مقدارها نصف سنت تفرضها هيئة النقل في ساكرامنتو مقابل تحسين خدمات النقل. وحصلت هيئة النقل الإقليمي في ساكرامنتو على منحة بمقدار 12 مليون دولار من هيئة النقل في ساكرامنتو لتوسيع خدمة النقل المصغر في المنطقة. واليوم، تعتبر الخدمة أكبر مشروع للنقل المصغر عند الطلب في الولايات المتحدة مما يجعلها نموذج ممتاز للدمج بين النقل العام والتقنيات الحديثة لجعل المدن أكثر ذكاءً.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

إدارة النفايات

الحكومات تسعى لحلول مبتكرة لإدارة النفايات الإلكترونية

ترى سنغافورة أن النفايات الإلكترونية تشكل خطراً على الصحة العامة بالدرجة الأولى، خاصة عند النظر في مساحة أراضيها الصغيرة التي لا تقبل المزيد من المكبات. وهي تنتج كمية كبيرة من النفايات الإلكترونية يبلغ حجمها قرابة 60 ألف طن متري في العام– أو ما يعادل استهلاك 70 هاتفاً خلوياً في العام لكل شخص في الدولة. لذا قررت سنغافورة التحول إلى الاقتصاد الدائري مع تطبيق نظام “المسؤولية الموسعة للمنتجين” (EPR) بالتعاون مع الفاعلين في صناعة الإلكترونيات من منتجين وبائعي تجزئة ومشغلي مرافق إعادة التدوير، ممّن يعملون على إنشاء مثل هذا النظام بما يتناسب مع احتياجات سنغافورة، ما يعني أن يتشارك هؤلاء الفاعلين في تحمل المسؤولية، وضمان إعادة تدوير النفايات الإلكترونية بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة. 

البصمة الكربونية

استخدام أحدث تقنيات التخضير في أبنية الحكومة الفيدرالية الأمريكية

صوبَ هذه الغاية، أطلقت الإدارة برنامج “مساحة الاختبار الخضراء” وهو يمثِّل بيئةَ اختبارٍ لإثبات جدوى تقنيةٍ أو منتجٍ أو عمليةٍ ما لجعل الأبنية الفيدرالية أكثر اخضراراً، انطلاقاً من مبدأ أنّ نجاح هذه التجارب في المباني الفيدرالية يعني أنّها مؤهلة للنجاح في أي مكان مشابه.

وقع اختيار الفريق على 6 تقنياتٍ أمريكية الصنع لتجربتها في مجموعة من الأبنية، وذلك بهدف التحقق من خصائصها التقنية والتشغيلية وإمكانية نشرِها في المستقبل، وستُجرى التجارب ضمن معطياتٍ تحاكي ظروف العالم الحقيقي لتأكيد قدرة هذه التقنيات على الحدّ من التأثير البيئي لهذه المباني.

إدارة الكوارث

كوريا تتبنى حلولاً ذكية لتحسين خدمات الطوارئ

بدايةً، شرعَ فريق الحرائق والكوارث بتطوير منصة رقمية تجمع التقنيات المتقدِّمة كالبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعيّ من جهة، مع أرشيف عمليات الطوارئ التي أُنجزت عبر سنوات من جهة أخرى، بما في ذلك المكالمات المسجّلة وجهود الإنقاذ وإعادة تأهيل المواقع المتضررة والمعلومات الميدانية وبيانات الوكالات ذات الصلة. سيمثِّل هذا الأرشيف بنيةً تحتيةً تكنولوجية للمنصة التي ستبصر النور في العام 2026، وستلتقي فيها أنظمة الاستجابة الميدانية المتنوِّعة، كما ستتصلُ بها شاشاتٌ مثبَّتة ضمن مركبات الطوارئ لتزويد الفريق بالمعلومات المباشرة أثناء توجُّهه إلى موقع الحالة الطارئة.