مشروع سوق التبادل في المكسيك (Mercado De Trueque)

مشروع سوق التبادل في المكسيك (Mercado De Trueque)

1 دقيقة قراءة
رتأت الحكومة مواجهة هذا التحدي وإيجاد حلول جذرية لتعزيز الوعي بأهمية مصادر الطاقة المتجددة وضرورة خفض نسب الغازت المسببة للاحتباس الحراري ، وعليه تم إطلاق برنامج سوق التبادل (Mercado de Trueque) بهدف مساعدة المواطنين على إتقان عملية إعادة التدوير
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

يتزايد حجم النفايات في العالم بصورة متسارعة حتى بات تحدي يؤرّق العديد من الدول ومنها المكسيك؛ إذ يُقدر حجم النفايات الصلبة التي تنتجها مكسيكو سيتي بحوالي 13 ألف طن يوميًا. وبرغم مساعي الحكومة وجهودها المتواصلة لترسيخ ثقافة إعادة التدوير بين المواطنين، إلا أن معدل إعادة التدوير لا يتجاوز 1.28 طن فقط.

ارتأت الحكومة مواجهة هذا التحدي وإيجاد حلول جذرية لتعزيز الوعي بأهمية مصادر الطاقة المتجددة وضرورة خفض نسب الغازت المسببة للاحتباس الحراري ، وعليه تم إطلاق برنامج سوق التبادل (Mercado de Trueque) بهدف مساعدة المواطنين على إتقان عملية إعادة التدوير وفصل النفايات القابلة للتدوير عن غيرها.

يوفر البرنامج آليات فعالة لاستبدال أنواع معينة من النفايات مثل البلاستيك، ومادة تريفثالات الأثيلين المتعدّد (PET)، وعبوات الألمنيوم والورق والكرتون والزجاج والنفايات الإلكترونية لأطعمة طازجة منتجة محليًا. كما يشمل آلية النقاط الخضراء التي تتيح للمواطنين إمكانية شراء منتجات زراعية مقابل النفايات المتراكمة لديهم. يتم التداول في السوق ثاني يوم أحد من كل شهر بحيث يتراوح وزن النفايات المسموح به من كيلو غرام واحد كحد أدنى وحتى عشرة كيلوغرامات كحد أقصى. ويكون سعر النفايات القابلة للتدوير أعلى من السعر الذي تقدمه شركات إعادة التدوير.  على صعيد آخر، يُنظم السوق أنشطة تعليمية وتوعوية تهدف لتثقيف الحضور حول أهمية إعادة التدوير. 

واليوم وبعد حوالي سبع سنوات من انطلاقه في عام 2012، نجح المشروع بتحقيق نجاح منقطع النظير حيث استقطب في عامه الأول 20,000 شخص وتم جمع 173,459 طن من النفايات. أما بالمعدل الشهري، فيستقطب المشروع 4,000 شخص شهريًا  يستبدلون 12 طنًا من النفايات. ولم يتوقف تأثير المشروع هنا، بل ارتأت مناطق أخرى مثل مدينة زالابا أن تحذو بمثال مكسيكو سيتي عبر إطلاق العديد من المبادرات الخاصة بها في مجال إعادة التدوير.

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
أشترك في القائمة البريدية لمنصة ابتكر | كل أسبوع
القائمة البريدية للمبتكرين
نشارك أكثر من 20,000 مبتكر أسبوعياً نشرة أخبارية ترصد الابتكارات العالمية من كافة أنحاء العالم
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

دروس مستفادة من تجربة كيب تاون في تجنب أزمة المياه

تحرصُ المدن الكبرى على التخطيط والاستثمار لضمان توفير أهم مورد طبيعي لسكانها، وهو المياه، خاصة في ظل التحديات التي يفرضها تغير المناخ، الذي يؤثر سلباً على صعيدين. فهو يؤدي إلى شح المياه، وهو أيضاً يساهم في تعجيل التضخم السكاني بسبب الهجرة المتنامية لسكان القرى والأرياف نحو المدن، مع تراجع الظروف المناخية المناسبة التي تعتمد عليها الزراعة في بعض المناطق. في هذا السياق، تشكل مدينة كيب تاون حالة بارزة تستحق الدراسة في مواجهة هذا التحدي.

 · · 8 مايو 2024

نظم الإنذار المبكر: دروس من اليابان والصين لمواجهة الكوارث الطبيعية

في ظل الزيادة المتنامية في حدة ووتيرة الكوارث الطبيعية حول العالم خلال العقود الماضية، خاصة تلك المرتبطة مباشرة بتغير المناخ، أطلقت الأمم المتحدة في العام الماضي مبادرة "الإنذار المبكر للجميع" كإطار عمل لضمان حماية كل إنسان من خلال نشر نظم الإنذار المبكر بنهاية عام 2027. وبينما تتضافر الجهود لوضع الخطط وكيفية التعامل مع التحديات الكبيرة التي ستواجه هذه المبادرة، هناك تجارب مبتكرة ومتقدمة ثبت نجاحها في كل من اليابان والصين في هذا المجال، من شأنها المساهمة في تصميم استراتيجيات ونظم الإنذار المبكر حول العالم، ودعم مبادرة الأمم المتحدة بأفضل الممارسات.

 · · 8 مايو 2024

فرنسا تقدم علامة وطنية لمكافحة هدر الطعام

بدافع الالتزام البيئيّ والمسؤولية الاجتماعية، تسعى الحكومة الفرنسية لاحتواء ظاهرة هدر الغذاء عبر تثقيف المستهلكين بوصفهم مفتاح حلّ المعادلة، وسنّ قوانين تلزم المؤسسات بالتبرّع بالأغذية الفائضة، ومنح العلامة الوطنية للجهات التي تبذل جهداً أكثر تفانياً في رحلة مكافحة الهدر.

 · · 21 أبريل 2024

دروس في الاقتصاد الدائريّ نستقيها من التجربة الفنلندية

في سعيها للحد من استخدام الموارد الطبيعية وتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2035، انطلقت فنلندا في رحلة الاقتصاد الدائريّ بعد أن رسمت خريطة طريقٍ واضحةً تتعاون فيها القطاعات، وتنظِّمها سياساتٌ منفتحة، ويدعمها مجتمعٌ محليّ تتم تَنشِئَتُه على ثقافة الاستدامة.

 · · 29 يناير 2024

مدن توظف تحليل البيانات للتصدي لظاهرة التشرّد

بعد سنواتٍ من مكافحة ظاهرة التشرّد، بدأت بعض الحكومات المحلية في بريطانيا وأمريكا بالنظر إلى القضية من زاويةٍ مختلفة. وبدلاً من البحث عن المتشرّدين في الشوارع لنقلهم إلى الملاجئ، باتت تستخدم النمذجة وتحليلات البيانات للتنبّؤ بأولئك المُهدَّدين بالتشرّد ومساعدتهم قبل أن يخسروا أمانَهم.

 · · 29 يناير 2024
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right