مشروع الدفع الإلكتروني بالعملة الرقمية

مشروع الدفع الإلكتروني بالعملة الرقمية

1 دقيقة قراءة
وفي الوقت الذي لا تزال دول أخرى بصدد دراسة إيجابيات العملات الرقمية وسلبياتها، قررت الصين أن تكون السبّاقة في إطلاق عملتها الرقمية الخاصة والتقدم بمكانة ريادية في هذا المجال.
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

في ظل الثورة الرقمية والتطور التكنولوجي الذي طال مختلف مناحي الحياة وانخفاض نسبة التعامل بالنقد حول العالم، بدأت البنوك المركزية بدراسة إمكانية استخدام عملات البنك المركزي الرقمية (CBDC) بحيث تختلف هذه العملات عن العملات الرقمية الأخرى في أنها عملة مركزية تخضع لسيطرة البنك المركزي بشكل كامل.

وفي الوقت الذي لا تزال دول أخرى بصدد دراسة إيجابيات العملات الرقمية وسلبياتها، قررت الصين أن تكون السبّاقة في إطلاق عملتها الرقمية الخاصة والتقدم بمكانة ريادية في هذا المجال. وبالفعل، أعلنت الصين أنها تعتزم طرح عملة رقمية وتصميم نظام دفع إلكتروني بالعملة الرقيمة (DCEP) لغايات حماية حدودها الرأسمالية من التدفقات النقدية غير القانونية الناجمة عن طرق الدفع الحديثة المنتشرة حول العالم، وأيضًا لزيادة تدفق اليوان الصيني لينضم إلى مصاف العملات المعتمدة عالميًا مثل الدولار  الأمريكي.

يعتمد نظام الدفع الإلكتروني الصيني على تقنية البلوك تشين وترتبط العملة باليوان بنسبة 1:1. وإذا ما أردنا مقارنتها بغيرها من العملات الرقمية المعتمدة على تقنية البلوك تشين مثل الليبرا الخاصة بموقع فيسبوك، فإن هذه العملة تختلف كونها عملة مركزية تخضع لمراقبة الحكومة ويمكن استخدامها دون الحاجة للاتصال بالإنترنت، وعلى عكس تقنية (Bitcoin) فإنها ستتخذ طابعًا مركزيًا بحيث يتمحور تركيزها حول مسائل مهمّة مثل ضمان أمان المنتجات ومنع التزوير.

وبهدف تمهيد الطريق لإطلاق هذه العملة بسلاسة وسهولة، اتخذت الصين كافة الإجراءات اللازمة بحيث أجبرت جميع التجار ممن يقبلون التعامل بوسائل الدفع الرقمية مثل Apple Pay و AliPay و WeChat على قبول التعامل بنظام DCEP ليصبح أول عملة رقمية تُوزع على البنوك التجارية في الصين تمامًا كما يوزع اليوان الورقي. أما المرحلة التالية من المشروع فتتمثل في توزيع العملة على شركات التكنولوجيا المالية.

يتوقّع أن تقوم الصين بتجربة العملة الرقمية مطلع عام 2020 وذلك من خلال إطار عمل "الدفع الإلكتروني بالعملة الرقمية"  والذي يُمكّن البنك المركزي من إصدار عملة رقمية وتوزيعها على البنوك التجارية لتجربتها. وفي الإطار ذاته، وقع البنك المركزي الصيني اتفاقية تعاون مع شركة هواوي لإرساء أسس العمل اللازمة لتطوير عملة رقمية. كما سيتم التعاون مع 7 شركات مملوكة للدولة 4 منها بنوك تجارية إلى جانب 3 شركات اتصالات كبرى.

على صعيد آخر، نشرت وكالة "كايجينغ" المتخصصة بالأخبار المالية تقريرًا في 9 ديسمبر 2019 تحدثت فيه عن احتمالية قيام الصين بتوزيع عملة رقمية على نطاق صغير نسبيًا في مدينة شنزن في سوتشو شرقي الصين على سبيل التجربة، وفي حال نجحت سيتم اعتماد العملة الرقمية على نطاق أوسع في الصين في عام 2020.

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
أشترك في القائمة البريدية لمنصة ابتكر | كل أسبوع
القائمة البريدية للمبتكرين
نشارك أكثر من 20,000 مبتكر أسبوعياً نشرة أخبارية ترصد الابتكارات العالمية من كافة أنحاء العالم
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

دروس مستفادة من تجربة كيب تاون في تجنب أزمة المياه

تحرصُ المدن الكبرى على التخطيط والاستثمار لضمان توفير أهم مورد طبيعي لسكانها، وهو المياه، خاصة في ظل التحديات التي يفرضها تغير المناخ، الذي يؤثر سلباً على صعيدين. فهو يؤدي إلى شح المياه، وهو أيضاً يساهم في تعجيل التضخم السكاني بسبب الهجرة المتنامية لسكان القرى والأرياف نحو المدن، مع تراجع الظروف المناخية المناسبة التي تعتمد عليها الزراعة في بعض المناطق. في هذا السياق، تشكل مدينة كيب تاون حالة بارزة تستحق الدراسة في مواجهة هذا التحدي.

 · · 8 مايو 2024

نظم الإنذار المبكر: دروس من اليابان والصين لمواجهة الكوارث الطبيعية

في ظل الزيادة المتنامية في حدة ووتيرة الكوارث الطبيعية حول العالم خلال العقود الماضية، خاصة تلك المرتبطة مباشرة بتغير المناخ، أطلقت الأمم المتحدة في العام الماضي مبادرة "الإنذار المبكر للجميع" كإطار عمل لضمان حماية كل إنسان من خلال نشر نظم الإنذار المبكر بنهاية عام 2027. وبينما تتضافر الجهود لوضع الخطط وكيفية التعامل مع التحديات الكبيرة التي ستواجه هذه المبادرة، هناك تجارب مبتكرة ومتقدمة ثبت نجاحها في كل من اليابان والصين في هذا المجال، من شأنها المساهمة في تصميم استراتيجيات ونظم الإنذار المبكر حول العالم، ودعم مبادرة الأمم المتحدة بأفضل الممارسات.

 · · 8 مايو 2024

فرنسا تقدم علامة وطنية لمكافحة هدر الطعام

بدافع الالتزام البيئيّ والمسؤولية الاجتماعية، تسعى الحكومة الفرنسية لاحتواء ظاهرة هدر الغذاء عبر تثقيف المستهلكين بوصفهم مفتاح حلّ المعادلة، وسنّ قوانين تلزم المؤسسات بالتبرّع بالأغذية الفائضة، ومنح العلامة الوطنية للجهات التي تبذل جهداً أكثر تفانياً في رحلة مكافحة الهدر.

 · · 21 أبريل 2024

دروس في الاقتصاد الدائريّ نستقيها من التجربة الفنلندية

في سعيها للحد من استخدام الموارد الطبيعية وتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2035، انطلقت فنلندا في رحلة الاقتصاد الدائريّ بعد أن رسمت خريطة طريقٍ واضحةً تتعاون فيها القطاعات، وتنظِّمها سياساتٌ منفتحة، ويدعمها مجتمعٌ محليّ تتم تَنشِئَتُه على ثقافة الاستدامة.

 · · 29 يناير 2024

مدن توظف تحليل البيانات للتصدي لظاهرة التشرّد

بعد سنواتٍ من مكافحة ظاهرة التشرّد، بدأت بعض الحكومات المحلية في بريطانيا وأمريكا بالنظر إلى القضية من زاويةٍ مختلفة. وبدلاً من البحث عن المتشرّدين في الشوارع لنقلهم إلى الملاجئ، باتت تستخدم النمذجة وتحليلات البيانات للتنبّؤ بأولئك المُهدَّدين بالتشرّد ومساعدتهم قبل أن يخسروا أمانَهم.

 · · 29 يناير 2024
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right