مدينة الإسكندرية الأمريكية تعتمد على الحوسبة السحابية لتسريع الاستجابة للطوارئ

في الولايات المتحدة، سلَط تقريرٌ حديثٌ الضوء على نقاط الضعف في أداء مراكز الاستجابة لحالات الطوارئ من العاصمة مروراً بكلّ الولايات. ورغم وجود التكنولوجيا التي تمكِّن طواقم الاستجابة من تتبّع مواقع الهواتف المحمولة، فهم يمتنعون عن استخدامِها ويفضّلون الاعتماد على توصيفات المتّصلين. يُعزى ذلك إلى عدم دقة التقنية الحالية التي تحدد مواقع المتصلين بحسب أبراج التغطية. ففي مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا، إذا اتصل شخصٌ ما بالطوارئ من أحد جانبَي النهر، وكانت الإشارة أفضلَ في برج تغطيةٍ موجودٍ على الجانب الآخر، سيتمّ توجيه المكالمة إلى المركز الخاطئ، وهي حادثةٌ تتكرر أغلب الأحيان. بالإضافة لهذا، لا تخلو التدريبات التي يتلقّاها المشغِّلون من الثغرات المتعلقة باستخدام تكنولوجيا الخرائط والإشراف عليها.

شارك هذا المحتوى

لمساعدة طواقم الطوارئ على تحديد مواقع المتصلين وتسريع وصول المساعدة، وظّفت مدينة الإسكندرية الأمريكية تقنية حوسبةٍ سحابية تستخدم بيانات الهاتف المحمول لتحدِّدَ مصدر المكالمة بدقة وتبيِّنَ موقع المتّصل من المبنى وتواكبَ أيّ تغييرٍ في حركته وإحداثياته، وحتى يمكنها من إجراء مكالمات الفيديو.

خلال العقود الماضية، شهدَ التطوّرُ التكنولوجيّ واستخدامُ الهواتف المحمولة الحديثة ثورةً غيَّرت ديناميكية الحياة، وهو ما يدركه موظّفو الاستجابة الأولية في مراكز الطوارئ جيداً، لكونِهم يشهدون هذا التحوّل الرقميّ بصورةٍ يومية. حيث أنه حين يتصل شخصٌ بخدمة الطوارئ، تُحوَّل مكالمته إلى مبنى يُسمى المكتب المركزي الذي يضمّ معلوماتٍ تديرها شركات الهواتف. يستخدم هذا المكتب رقم الهاتف لتحديد مصدرِ المكالمة وتحويلِها إلى مركز الطوارئ الخاص بالمنطقة. وفي بعض المناطق التي يوجد فيها كلٌّ من النظام القديم ونظام الجيل التالي، يستخدِم المشغِّلون نظام المعلومات الجغرافية لتوجيه المكالمات بناءً على المعطيات المخزّنة. وهكذا، يتم توجيه المكالمة إلى مركز اتصالات الطوارئ الصحيح بعد أن تمرَّ بالمكتب المركزي. في الوقتِ نفسِه، تُرسل المكالمة إلى نظام إدارة قاعدة البيانات لمطابقة رقم الهاتف مع الموقع المسجّل، لتزويد المستجيب بمعلومات الموقع التلقائية. تستغرق هذه العملية ثوانٍ معدودة، وبمجرد تسجيل الرقم الأرضيّ على العنوان الحالي للمتصل، سيظهره النظام كلّ مرة، لكنّه لا يستطيع تحديد موقع المتصل داخل المنزل، كالغرفة أو الطابق التي يوجد فيها.

في الولايات المتحدة، سلَط تقريرٌ حديثٌ الضوء على نقاط الضعف في أداء مراكز الاستجابة لحالات الطوارئ من العاصمة مروراً بكلّ الولايات. ورغم وجود التكنولوجيا التي تمكِّن طواقم الاستجابة من تتبّع مواقع الهواتف المحمولة، فهم يمتنعون عن استخدامِها ويفضّلون الاعتماد على توصيفات المتّصلين. يُعزى ذلك إلى عدم دقة التقنية الحالية التي تحدد مواقع المتصلين بحسب أبراج التغطية. ففي مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا، إذا اتصل شخصٌ ما بالطوارئ من أحد جانبَي النهر، وكانت الإشارة أفضلَ في برج تغطيةٍ موجودٍ على الجانب الآخر، سيتمّ توجيه المكالمة إلى المركز الخاطئ، وهي حادثةٌ تتكرر أغلب الأحيان. بالإضافة لهذا، لا تخلو التدريبات التي يتلقّاها المشغِّلون من الثغرات المتعلقة باستخدام تكنولوجيا الخرائط والإشراف عليها.

ومن هنا، ظهرت ضرورةُ تحديد مواقع المتصلين بخدمات الطوارئ بدقةٍ أكبر، ما دفعَ سلطات المدينة للتعاون مع شركة “رابِد ديبلوي” للبرمجيات لإنشاء تقنيةٍ جديدةٍ لمكالمات الطوارئ، حيث تم تأسيس منصةٍ تعتمد على تقنية الحوسبة السحابية، وتحمل اسمِ “راديوس بلَس”، وتستضيفُها “مايكروسوفت أزور”. توفِّر هذه المنصّة خريطةً حيةً لمكالمات الطوارئ التي تُجرى من هواتف محمولة، فتعرض موقعَ المتصل وبيانات الطقس وكاميرات مراقبة السرعة، كما وتتيحُ الترجمة الفورية للرسائل النصية من 60 لغة.

اليوم، يستخدم العديد من المتصلين هواتفهم النقّالة لمكالمات الطوارئ، حيث تتولى شبكة الهاتف المحمول تقديمَ معلومات الموقع. ولأنَّ المستجيبين يطلبون موقعَ حالة الطوارئ قبل تفاصيلِها، يحدِّد نظام مراكز الطوارئ موقعَ برج التغطية الذي صدرت المكالمة عنه والموقعَ التقريبيَّ للمتصل نفسِه، أي مكانِ وجوده في نطاق 300 متر من أقرب برجٍ للتغطية، وهو ما يقارب مساحة 3 ملاعب كرة قدم، وبهذا يستطيع عامل الطوارئ تحويل المكالمة الخاطئة بسرعة.

بخلاف الأنظمة القديمة التي تتطلّب عادةً دمج البيانات من مصادر مختلفة، يتيح النظام الحاليّ تجربة مستخدمٍ خاصة، كما يسمح بالاتصال بين الخرائط، فإذا وصلت مكالمةٌ ما إلى المركز الخطأ، يستطيع المركز الصحيح رؤيتَها على خريطته قبل أن يتلقّاها المركز الخاطئ ويحوِّلَها إليه.

هذا النظام ليس أولَ ابتكارٍ من هذا النوع ينفَّذ في مدينة الإسكندرية، فخلال انتشار جائحة كوفيد-19، اضطرّ المسؤولون لاتخاذ إجراءاتٍ لتمكين المستجيبين من العمل عن بعد. ورغم ما أحاطَ بهذه الفكرة من مخاوف، فقد تلقى المستجيبون المكالماتِ من منازلهم، حيث استخدم كلٌّ منهم حاسوباً محمولاً وسماعة رأسٍ وهاتفاً ذكياً ونقطة اتصالٍ مرتبطةً بهيئة شبكة المستجيب الأول لضمان عدم انقطاع الاتصال، إلى جانب جهاز توجيهٍ متنقِّل (راوتر)، وبرنامج توجيه بمساعدة الحاسوب.

ويلقى استخدام التقنيات الحديثة في خدمات الاستجابة للطوارئ إقبالاً في مدن أمريكية أخرى أيضاً، حيث قامت مدينة بالتيمور بتوظيف تقنية ستساعد في جمع البيانات وإعداد خريطةٍ حية تتكامل مع أنظمة الاتصالات الخاصة بمراكز خدمات الطوارئ لتحديد مواقع المتصلين بدقة. تجمع هذه التقنية البيانات من محرِّكات الخرائط ونشرات الطقس وحركة المرور ولقطات كاميرات المراقبة، وتقدِّمها للمستجيب. وفي ظروف الجائحة، تضاف إلى هذه المعطيات بياناتٍ من الدولة والمستشفيات تتضمن معلومات محلية عن أعداد الحالات وتوزُّعها وخطوطها البيانية وسعة المستشفيات، وقد تجلب معلوماتٍ من الخريطة العالمية لتتبع الفيروس وأخرى من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

إلى جانب اختصار وقت تحويل المكالمات، يتيح هذا الخيار التكنولوجي الجديد العودة إلى التوقعات القديمة، حيث تستطيع المراكز الآن تحديد موقع المتصلين من هاتفٍ محمول، تماماً كما كانت تتقصى المكالمات الأرضية، وهذا يعني استعادة ثقة العامة، بالإضافة إلى التمكن من الاستجابة السريعة في حالات الطوارئ الحرجة التي قد يؤدي أي تأخير فيها إلى إصابات جسيمة أو خسائر في الأرواح. 

حالياً، تُستخدم هذه التقنية في ولاياتٍ أخرى ككاليفورنيا وكنساس وكنتاكي وتشهد توسُّعاً كبيراً في مدينة بالتيمور وغيرها. 

المراجع:

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

إدارة النفايات

الحكومات تسعى لحلول مبتكرة لإدارة النفايات الإلكترونية

ترى سنغافورة أن النفايات الإلكترونية تشكل خطراً على الصحة العامة بالدرجة الأولى، خاصة عند النظر في مساحة أراضيها الصغيرة التي لا تقبل المزيد من المكبات. وهي تنتج كمية كبيرة من النفايات الإلكترونية يبلغ حجمها قرابة 60 ألف طن متري في العام– أو ما يعادل استهلاك 70 هاتفاً خلوياً في العام لكل شخص في الدولة. لذا قررت سنغافورة التحول إلى الاقتصاد الدائري مع تطبيق نظام “المسؤولية الموسعة للمنتجين” (EPR) بالتعاون مع الفاعلين في صناعة الإلكترونيات من منتجين وبائعي تجزئة ومشغلي مرافق إعادة التدوير، ممّن يعملون على إنشاء مثل هذا النظام بما يتناسب مع احتياجات سنغافورة، ما يعني أن يتشارك هؤلاء الفاعلين في تحمل المسؤولية، وضمان إعادة تدوير النفايات الإلكترونية بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة. 

البصمة الكربونية

استخدام أحدث تقنيات التخضير في أبنية الحكومة الفيدرالية الأمريكية

صوبَ هذه الغاية، أطلقت الإدارة برنامج “مساحة الاختبار الخضراء” وهو يمثِّل بيئةَ اختبارٍ لإثبات جدوى تقنيةٍ أو منتجٍ أو عمليةٍ ما لجعل الأبنية الفيدرالية أكثر اخضراراً، انطلاقاً من مبدأ أنّ نجاح هذه التجارب في المباني الفيدرالية يعني أنّها مؤهلة للنجاح في أي مكان مشابه.

وقع اختيار الفريق على 6 تقنياتٍ أمريكية الصنع لتجربتها في مجموعة من الأبنية، وذلك بهدف التحقق من خصائصها التقنية والتشغيلية وإمكانية نشرِها في المستقبل، وستُجرى التجارب ضمن معطياتٍ تحاكي ظروف العالم الحقيقي لتأكيد قدرة هذه التقنيات على الحدّ من التأثير البيئي لهذه المباني.

إدارة الكوارث

كوريا تتبنى حلولاً ذكية لتحسين خدمات الطوارئ

بدايةً، شرعَ فريق الحرائق والكوارث بتطوير منصة رقمية تجمع التقنيات المتقدِّمة كالبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعيّ من جهة، مع أرشيف عمليات الطوارئ التي أُنجزت عبر سنوات من جهة أخرى، بما في ذلك المكالمات المسجّلة وجهود الإنقاذ وإعادة تأهيل المواقع المتضررة والمعلومات الميدانية وبيانات الوكالات ذات الصلة. سيمثِّل هذا الأرشيف بنيةً تحتيةً تكنولوجية للمنصة التي ستبصر النور في العام 2026، وستلتقي فيها أنظمة الاستجابة الميدانية المتنوِّعة، كما ستتصلُ بها شاشاتٌ مثبَّتة ضمن مركبات الطوارئ لتزويد الفريق بالمعلومات المباشرة أثناء توجُّهه إلى موقع الحالة الطارئة.