ما هي "المدن الإسفنجية"؟ وكيف تمنع الفيضانات؟

ما هي "المدن الإسفنجية"؟ وكيف تمنع الفيضانات؟

1 دقيقة قراءة
إدراكاً لحقيقة أنّ المطر بالرغم من أهميته قد يحمل أحياناً الدمار، تحذو دولٌ عديدة حول العالم حذو الصين في إنشاء ما يسمى بالمدن الإسفنجية القادرة على امتصاص المياه ومنع تجمُّعها وحدوث الفيضانات، وذلك عبر زيادة المساحات الخضراء، واستخدام الأسطح النافذة بدلاً من الخرسانة التقليدية، وزراعة أسطح الأبنية، كل هذا لبناء المقاومة ضدّ العواصف الشديدة والماطرة.
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

إدراكاً لحقيقة أنّ المطر بالرغم من أهميته قد يحمل أحياناً الدمار، تحذو دولٌ عديدة حول العالم حذو الصين في إنشاء ما يسمى بالمدن الإسفنجية القادرة على امتصاص المياه ومنع تجمُّعها وحدوث الفيضانات، وذلك عبر زيادة المساحات الخضراء، واستخدام الأسطح النافذة بدلاً من الخرسانة التقليدية، وزراعة أسطح الأبنية، كل هذا لبناء المقاومة ضدّ العواصف الشديدة والماطرة.

وسط الأزمات البيئية وضغوط نمط الحياة المعاصر، تسعى المدن ذات الكثافة السكانية المرتفعة إلى تعزيز القدرة على العيش وتحقيق الاستدامة والمرونة وبناء المقاومة أمام تهديدات الطبيعة، فالبنى التحتية التقليدية التي تخدم أغراضاً حيويةً كثيرة لم تعد تكفي.

تكثر التحديات أمام هذه البنى المعروفة بـ"الرمادية"، بما فيها تغيّر المناخ والفيضانات والتلوّث وخسارة الموائل، كما في الصين التي تواجه فيضاناتٍ متكرّرةً كلّ صيف، تتبعها انزلاقات أرضية. وقد أشار تقرير الفريق الحكوميّ الدولي المعني بتغيّر المناخ إلى أنّ 700 مليون شخصٍ يعيشون في مناطق تتعرض لمعدّلات هطولٍ مطريةٍ آخذة في الارتفاع، وتبيّن الحكومة أنّ 98% من المدن الصينية معرّضة لخطر الفيضانات، كان آخرُها الفيضان الذي ضرب بكين في العام 2012 مودياً بحياة 79 شخصاً وواضعاً السلطات الصينية أمام تساؤلاتٍ كثيرةٍ بشأن سياساتها في مواجهة الكوارث الطبيعية. الحقيقة أنّ معدّل التوسّع الحضريّ غير المسبوق يمثّل جزءاً من المشكلة، فانتشار الطرق المعبّدة والأنفاق والجسور يحدّ من وجود التربة القادرة على امتصاص الأمطار، ما يعوق الدورة الطبيعية للمياه.

لتحقيق نوعٍ من التوازن، طوّرت الصين مفهوم "المدن الإسفنجية"، وهو يشير إلى مساحاتٍ حَضَريةٍ كثيفة الغطاء الأخضر وقادرةٍ على امتصاص الماء وتخزينه أثناء هطول الأمطار لإعادة استخدامه عند الحاجة.

في العام 2015، انطلقت المبادرة رسمياً في 16 مدينة، وتوسّعت تدريجياً إلى أن وصل العدد إلى 30، حظيت كلٌّ منها بمنظومةٍ خاصةٍ تجعلها مدينةً إسفنجية. تعمل هذه المنظومات على تقليل شدة جريان مياه الأمطار من جهة، وتوزيع امتصاص التربة للمياه بشكلٍ متساوٍ من جهةٍ أخرى، لتكوين مخازن جوفيةٍ قابلةٍ للتنقية وإعادة الاستخدام وفقاً لمنهجيات الهندسة البيئية.

وقد كانت الحاضرة شنغهاي واحدةً من المدن التجريبية، حيث احتضنت نظاماً ينقّي زهاء 15 ألف مترٍ مكعّب من المياه يومياً إلى جانب العديد من الجزر العائمة المكوّنة من نباتاتٍ مائيةٍ قابلةٍ للطفو وقادرةٍ على تنظيف المياه وتوفير موئلٍ للطيور. وعلى اليابسة، تُغطى أسطح المنازل بالنباتات، ويتمّ رصف الطرق بخرسانةٍ نفاذةٍ تسمح بتغلغل المياه إلى عمق الأرض وتبخّر الفائض منها لخفض متوسط درجات الحرارة.

ومن الجدير بالذكر أنّ الفكرة الصينية قد لاقت رواجاً عالمياً، وحملت أسماء مختلفةً في كلِّ بقعةٍ من العالم، فكانت مثلاً باسم "البنية التحتية الخضراء" في أوروبا، و"التنمية منخفضة التأثير" في الولايات المتحدة، و"التصميم الحضري الحساس للمياه" في أستراليا، و"البنية التحتية الطبيعية" في البيرو"، و"الحلول القائمة على الطبيعة" في كندا.

في ويلز على سبيل المثال، تركّز الحكومة على مشاريع البنى التحتية الخضراء، فأطلقت مشروعاً لترقية منظومة الصرف وتقليل كميات مياه الأمطار التي تدخلها وتحسين جودة الطرق في العاصمة كارديف.

يقوم المشروع على إنشاء مساحاتٍ خضراء باسم "الحدائق المطرية" تخفّف جريان مياه الأمطار وتنقّيها من الملوّثات وتحوّل مجراها إلى أحد الأنهار القريبة، المعروف بنهر "تاف"، بدل أن تقطع 8 كيلومتراتٍ لتتمَّ معالجتُها قبل تحويلها إلى البحر. أسفلَ كلّ حديقة، تمتدّ شبكةٌ من أنابيب الصرف المُعدّة لنقل المياه التي تعجز التربة عن امتصاصِها في حالة العواصف الشديدة.

في تجربةٍ مشابهة، بدأت إدارة حماية البيئة بولاية نيويورك الأمريكية بتحويل أجزاء من الأحياء الخمسة إلى مناطق إسفنجية للحدّ من فيضان مياه الصرف الصحيّ من شبكة الأنابيب التي يفوقُ عمرُها قرناً ونصف. وذلك عبر جعل البنى التحتية الخضراء جزءاً أساسيّاً من مخططات المدن وتحويل الأسطح الخارجية إلى طبقاتٍ نافذةٍ قادرةٍ على امتصاص مياه الأمطار والتحكّم بمجراها، وذلك عبر تقنياتٍ كالأرصفة المسامية وأحواض تجميع المياه الموجودة أسفل المنشآت الترفيهية.

لكنّ الابتكار الصينيّ يواجه تحديات هامة، أوّلُها تلوث المياه الجوفية، فأكثر من 50% منها لم تعد صالحةً للشرب، ويرجع ذلك جزئياً إلى تسرّب مياه الأمطار التي تحمل معها الملوّثات عن الأسطح. بالتالي، فإنّ المدن الإسفنجية لا تعدو كونَها حلولاً جزئيةً أو آنيةً، ولن تفلح في تحقيق أثر ملموس ما لم تتضمّن منهجيةً شاملة لمقاربة قضية التلوث.

ومن هنا يبرز التحدي الثاني المتعلّق بالتمويل، فالميزانيات المتاحة حالياً لا تسمح بالتوسّع المأمول، حيث كلّفت هذه المشاريع في الصين أكثر من 12 مليار دولار، ولم تتجاوز مساهمة الحكومة المركزية فيها 20%، أما الباقي فتكفّلت به الحكومات المحلية للمدن والمقاطعات المختلفة وبعض الشركاء من القطاع الخاص.

ولكن بالرغم من هذه التحديات، ووفقاً للطموح الصينيّ، تقدّم المدن الإسفنجية وسيلة لاستعادة الدورة الطبيعية للمياه وحفظها في الأراضي الرطبة، كما تساهم في مقاومة الجفاف وتخفيف الآثار المدمّرة للفيضانات على الناس والبنى التحتية.

تهدف الحكومة الويلزية للوصول إلى شبكة صرفٍ حَضَريةٍ أكثر مرونةً، ونهجاً أكثر استدامةً لمعالجة مياه الأمطار، وشوارع أكثر ملاءمةً وراحة للمشاة والدرّاجين وسائقي السيارات بعناصر جماليةٍ بارزة.

أما نيويورك، فتتطلّع إلى بناء منظومةٍ خضراء قادرةٍ على امتصاص 90% من مياه الأمطار ومواجهة العواصف الشديدة التي قد تحدث مرةً كل عقد من الزمن، وزيادة قدرة التصريف من 4.5 إلى 5.8 سنتيمتراً في الساعة.

المراجع:

https://www.reuters.com/world/china/heavy-rain-floods-bring-renewed-calls-china-sponge-cities-2022-06-27/

https://www.weforum.org/agenda/2022/03/sponge-cities-nature-tackle-climate-floods-urban#:~:text=New%20Zealand's%20Auckland%20came%20out,a%2028%25%20sponge%20city%20rating.

https://gothamist.com/news/cloudburst-program-would-turn-parts-of-nyc-into-floodwater-super-sponges

https://www.chinadaily.com.cn/opinion/2017-09/26/content_32491069.htm

https://www.wired.com/story/if-you-dont-already-live-in-a-sponge-city-you-will-soon/

https://www.arup.com/projects/greener-grangetown

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
اشترك في النشرة الإخبارية لمنصة ابتكر
القائمة البريدية للمبتكرين
تصل نشرتنا الإخبارية إلى أكثر من 30 ألف مبتكر من جميع أنحاء العالم!
اطلع على النشرة الإخبارية لدينا لتكون أول من يكتشف الابتكارات الجديدة و المثيرة و الأفكار الملهمة من حول العالم التي تجعلك جزءاً من المستقبل.
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

شكلٌ جديدٌ للشحن الحَضَريّ، حلولٌ رائدةٌ لمدنٍ أكثر استدامة

لمواجهة تحدٍّ بيئيٍّ متصاعدٍ يفرضه الشحن الحضريّ، تعمل حكومات مدنٍ عديدةٍ مثل روزاريو وبوغوتا وكوتشي وشيملا وباناجي على لعب دورها الحقيقيّ عبر التكنولوجيا الذكية والتخطيط الحضريّ المستنير وتشجيع الممارسات المستدامة وتصميم السياسات وسنّ القوانين وتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص وغيرها. وذلك لبناء مستقبلٍ أكثر استدامة.

 · · 5 يونيو 2024

الفلبين تتبنى نهج الاقتصاد الدائريّ لإدارة نفاياتها البلاستيكية

تواجه الفلبين أزمة تلوّثٍ حادةً بسبب النفايات البلاستيكية التي تهدّد بحرَها وسياحتَها وسبلَ عيش أبنائها. لذا، تمكنت بدعم المنظمات الدولية من تطوير برامج لجمع العبوات وإعادة تدويرها ونشر المراكز المتنقّلة التي تستلم النفايات من السكان مقابل حوافز تشجّعهم على تبنّي نهج الاقتصاد الدائريّ.

 · · 5 يونيو 2024

دروس مستفادة من تجربة كيب تاون في تجنب أزمة المياه

تحرصُ المدن الكبرى على التخطيط والاستثمار لضمان توفير أهم مورد طبيعي لسكانها، وهو المياه، خاصة في ظل التحديات التي يفرضها تغير المناخ، الذي يؤثر سلباً على صعيدين. فهو يؤدي إلى شح المياه، وهو أيضاً يساهم في تعجيل التضخم السكاني بسبب الهجرة المتنامية لسكان القرى والأرياف نحو المدن، مع تراجع الظروف المناخية المناسبة التي تعتمد عليها الزراعة في بعض المناطق. في هذا السياق، تشكل مدينة كيب تاون حالة بارزة تستحق الدراسة في مواجهة هذا التحدي.

 · · 8 مايو 2024

نظم الإنذار المبكر: دروس من اليابان والصين لمواجهة الكوارث الطبيعية

في ظل الزيادة المتنامية في حدة ووتيرة الكوارث الطبيعية حول العالم خلال العقود الماضية، خاصة تلك المرتبطة مباشرة بتغير المناخ، أطلقت الأمم المتحدة في العام الماضي مبادرة "الإنذار المبكر للجميع" كإطار عمل لضمان حماية كل إنسان من خلال نشر نظم الإنذار المبكر بنهاية عام 2027. وبينما تتضافر الجهود لوضع الخطط وكيفية التعامل مع التحديات الكبيرة التي ستواجه هذه المبادرة، هناك تجارب مبتكرة ومتقدمة ثبت نجاحها في كل من اليابان والصين في هذا المجال، من شأنها المساهمة في تصميم استراتيجيات ونظم الإنذار المبكر حول العالم، ودعم مبادرة الأمم المتحدة بأفضل الممارسات.

 · · 8 مايو 2024

فرنسا تقدم علامة وطنية لمكافحة هدر الطعام

بدافع الالتزام البيئيّ والمسؤولية الاجتماعية، تسعى الحكومة الفرنسية لاحتواء ظاهرة هدر الغذاء عبر تثقيف المستهلكين بوصفهم مفتاح حلّ المعادلة، وسنّ قوانين تلزم المؤسسات بالتبرّع بالأغذية الفائضة، ومنح العلامة الوطنية للجهات التي تبذل جهداً أكثر تفانياً في رحلة مكافحة الهدر.

 · · 21 أبريل 2024
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right