حافلات ذاتية القيادة في إستونيا

تسير هذه الحافلات التي تتسع لثمانية ركاب كحد أقصى وفقًا لمسار محدد مسبقًا ويمكن لأي مواطن استخدامها في الوقت الحالي دون مقابل مالي.

شارك هذا المحتوى

انطلق مشروع Sohjoa Baltic بتمويل  بلغ  4.75 مليون دولار قدّمه الاتحاد الأوروبي لكل من فنلندا والسويد ولاتفيا وألمانيا وبولندا والنرويج والدنمارك وإستونيا. يهدف المشروع إلى تمهيد الطريق نحو التحول إلى وسائل النقل العام ذاتية القيادة والصديقة للبيئة والتي تمكن الرّاكب من قطع جزء من مسار رحلته بسلاسة بواسطة حافلات صغيرة ذاتية القيادة. ويخفف مسار الحافلات الاستراتيجي الازدحام في مناطق معينة مثل المستشفيات التي سيتواجد ضمن محيطها عدد أقل من المركبات.

كانت إستونيا من الدول الحريصة على بدء تنفيذ المشروع في أسرع وقت ممكن كونها تسمح بتشغيل الحافلات ذاتية القيادة على طرقاتها، وبالفعل تم إقرار المشروع والموافقة عليه في  إحدى جلسات البرلمان الإستوني المنعقدة عام 2017. ومن ثم تعاونت الحكومة الأستونية مع شركة Navya الفرنسية لتصميم الحافلات وشركة Holo الدنماركية التي أشرفت على تشغيلها. وكان لا بد أن تخضع هذه الحافلات لتقييم إدارة الطرق الأستونية التي تختبر مدى سلامة الحافلات وكفاءتها على الطرقات.

تسير هذه الحافلات التي تتسع لثمانية ركاب كحد أقصى وفقًا لمسار محدد مسبقًا ويمكن لأي مواطن استخدامها في الوقت الحالي دون مقابل مالي. ويقوم طلاب جامعة تالين للتكنولوجيا بالتحكم بهذه الحافلات بعد خضوعهم للتدريب اللازم من قبل شركة Holo. أثبتت التجربة الأستونية نجاحها بوصول عدد مستخدمي الحافلات إلى 200 مستخدم يوميًا، وستقوم الدول المشاركة الأخرى بتبني النموذج الأستوني بما سيثمر عن انتشار المشروع في منطقة بحر البلقان. 

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

الاستدامة

روتردام تستخدم التكنولوجيا الذكية لإنقاذ المدينة من الغرق

لتحويل موقعها الجغرافيّ المحاذي للبحر إلى نقطة قوة، رسّخت مدينة روتردام الهولندية مكانتها كمختبرٍ للإدارة الذكية للمياه، حيث تدمج التكنولوجيا والتصميم الأخضر لتخضير أسطح بيوتها وتحويلها إلى حدائق في مواجهة مخاطر الفيضانات.

حلول التبريد

لندن تبتكر حلاً لخفض درجات الحرارة في شبكة قطارات الأنفاق

في أحد أكبر شبكات في العالم، تعمل حكومة المملكة المتحدة على مقاربة مشكلة متجذِّرة، وهي ارتفاع درجات الحرارة ضمن الأنفاق، إلى أن توصّلت مؤخراً إلى حلٍّ مبتكرٍ يضخّ الهواء البارد بأذكى استغلالٍ للمساحة وأقلّ قدرٍ من متطلباتٍ الصيانة، بينما تسعى لتأمين التمويل اللازم لنشره على مستوى وطنيّ.

إدارة الكوارث

بنغلادش تطلق منصة رقمية لتعزيز منظومة إدارة الكوارث

بهدف مواجهة تبعات الكوارث الطبيعية في واحدةٍ من أكثر بقاع العالم تعرَّضاً لها، تعمل حكومة بنغلادش على بناء المرونة عبر منصةٍ رقميةٍ توفّر البيانات المتعلّقة بالظواهر المناخية وتقيِّم المخاطر وتوجّه المعنيّين إلى الإجراءات اللازمة.