تجربة الهند مع الطائرات المسيّرة لتعزيز مرونة منظومتها الصحية

بحثاً عن سبل لتوظيف التكنولوجيا في مقاربة هذه التحديات، تعاون المنتدى الاقتصادي العالمي مع مؤسسة الصحة العامة في الهند لإجراء دراسة ميدانية في ولاية أرونشال براديش، شمال شرق البلاد، ما أفضى إلى إطلاق مبادرة الدواء من الجو باستخدام الطائرات المسيّرة من دون طيار في إيصال المستلزمات الطبية، وذلك بإشراف شريك من القطاع الخاص، وبدعمٍ ماليٍ وفني من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

شارك هذا المحتوى

لإحداث نقلة في الخدمات الصحية، تتعاون الحكومة الهندية مع القطاع الخاص وكيانات دولية رائدة على مشروع لاستخدام الطائرات المسيّرة من دون طيار لإيصال المستلزمات الطبية إلى المناطق التي يتعذّر الوصول إليها بالوسائل التقليدية.

فتحت المسيّرات، التي تُعرف أيضاً باسم الطائرات المسيّرة من دون طيار، آفاقاً جديدةً أمام شبكات الخدمات اللوجستية، بما تطرحه من خيارات التوصيل التي تتغلب على حواجز الجغرافيا والمناخ، فحظيت باهتمام الهيئات الدولية والحكومات، لا سيما فيما يخصّ الرعاية الصحية.

يمثّل إيصال الإمدادات الصحية تحدياً في بلدان عدة، ويرتبط تعقيدُه بمساحة الدولة وطبيعة تضاريسها، ففي الهند، تقدّم المنظومةُ الصحية الرعايةَ لثاني أكبر تعداد سكانيّ في العالم. وفي حين يوفّر القطاع الخاص 80% من خدمات العيادات الخارجية، وأكثر من نصف خدمات المستشفيات، تتيح الحكومةُ الكثير من الخدمات الصحية المجانية أو المدعومة للأسر منخفضة الدخل عبر قرابة 30 ألف مركزٍ للرعاية الصحية الأولية. وليست هذه بالمهمة السهلة، حيث تتسم بعض المناطق بتضاريس جبلية وعرة وبنى تحتية متهالكة قد يكون اجتيازُها صعباً، وشبهَ مستحيل في ظلّ الرياح الموسمية ونقص الكهرباء، وهذا ما يسمى بتحدي “الميل الأخير” الذي يواجه معظم البلدان النامية. وفي حين يعيش قرابة 69% من الهنود في الأرياف، تتركّز معظم بنوك الدم والمخابر الطبية في المدن، ما يجعل نفاد المخزون الدوائيّ وتدنّي جودة الإمدادات مشكلتين متكررتين. 

بالإضافة إلى هذا، يعمل قرابة 80% من أطباء الهند في القطاع الخاص، ويفضّل معظمهم المدن، ما يترك الأرياف في عَوَز للكفاءات المؤهلة لإدارة المرافق العامة وعلاج المرضى الذين يُجبرون على اللجوء إلى المستشفيات ذات التجهيزات والطواقم الأفضل على نفقتهم الخاصة. وأحياناً، لا يجدون الوقت الكافي، كحالات المرضى الذين يحتاجون لنقل الدم، ما يؤدي إلى الكثير من الوفيات والإعاقات المستديمة ويكبّد الحكومة والمواطنين كلفة باهظة.

وبحثاً عن سبل لتوظيف التكنولوجيا في مقاربة هذه التحديات، تعاون المنتدى الاقتصادي العالمي مع مؤسسة الصحة العامة في الهند لإجراء دراسة ميدانية في ولاية أرونشال براديش، شمال شرق البلاد، ما أفضى إلى إطلاق مبادرة الدواء من الجو باستخدام الطائرات المسيّرة من دون طيار في إيصال المستلزمات الطبية، وذلك بإشراف شريك من القطاع الخاص، وبدعمٍ ماليٍ وفني من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وكانت الحكومة الهندية قد أرست الأساس لتمكين استخدام الطائرات المسيّرة من دون طيار في العام 2021، حين حدّثت اللوائح التي تَنظُم عملَها، وألغت عدة متطلبات وموافقات، لتأتي هذه المبادرة بعد العديد من تجارب بناء الثقة التي أفضت إلى مخطط برنامج يمتدّ لـ 6 أشهر ويتوزع على 4 محاور.

أولاً، جاءت الاحتياجات الأساسية للرعاية الصحية، وخدمات اللقاحات المنتظمة، وتوريد الحديد وحمض الفوليك والمكمّلات الغذائية، وإدارة الأدوية الوقائية والجماعية، وجمع العينات التشخيصية، إلى جانب أكياس الدم ومعدّاته.

ثانياً، ركّز البرنامج على النظام البيئيّ والجغرافيا، فدرس التضاريس وأحوال الطقس، وعمل على إيجاد موردٍ دائمٍ لهذه البيانات من أصحاب المصلحة المحليين كالمؤسسات التعليمية الرائدة في مجالات الهندسة والطب والعلوم الإنسانية والإدارة وغيرها.

أما ثالثاً، فكان لا بدّ من بناء قابلية الاستمرار والتوسّع والاستدامة عبر تقدير الموارد وتقييم الأثر ودراسة الأبعاد الاقتصادية للمبادرة.

وأخيراً، اتجه الفريق إلى إجراء ما يُعرف باختبار الإجهاد للمنصات الخاصة لإقلاع الطائرات المسيّرة من دون طيار وهبوطِها، بمعنى تحديد قدرتها على الصمود في الظروف الشديدة وضغط العمل، وضمان جاهزية التقنيات المتوفرة على التعامل مع التضاريس القاسية.

وبغية بناء الوعي لدى الشبان من أبناء الأرياف، دعت السلطات زعماء القرى لترشيح من أسمتهم “سفراء المسيّرات”، وأعلنت عن مسابقة لكتابة المقالات المبسّطة التي تعرّف تلاميذ المدارس في تلك المناطق بتقنية الطائرات المسيّرة من دون طيار، حيث يركّز البرنامج على جوانب أبعدَ من الجدوى الفنية للمسيّرات، بما فيها التكامل مع المنظومات الصحية القائمة والمشاركة المجتمعية والتدريب والتوظيف وقياس التأثيرات الاقتصادية.

وقد انطلقت أول رحلة من هذا النوع في أغسطس من العالم 2022 متجهة إلى مقاطعة كامِنغ الشرقية، وسبقتها تجربة ولاية تيلانغانا التي استخدمت الطائرات المسيّرة من دون طيار في أكثر من 300 رحلة لإيصال الأدوية واللقاحات المختلفة إلى مناطق نائية، فيما سُمي “رحلات أبعدَ من مرمى البصر”، التي تعني تسيير رحلات بعيدة المدى، ما مثّل خطوةً غيرَ مسبوقةٍ على مستوى آسيا.

أما عالمياً، فقد برزت تجارب كثيرة مشابهة، حيث استخدمت منظمة أطباء بلا حدود الطائرات المسيّرة من دون طيار في مساعيها لعلاج السل في بابوا غينيا الجديدة ومكافحة فيروس الإيبولا في ليبيريا، واستخدمها التحالف العالميّ للقاحات والتحصين لإيصال اللقاحات إلى حيث لا تصل وسائل النقل التقليدية.

على أية حال، يبقى على الحكومات والمجتمعات المحلية التأني في اتخاذ الخطوات الجديدة، والتفكير بتأثيرها على الناس، وضمان عدم انتهاكها لخصوصيتهم وسلامتهم، كما أنّها ستواجه تحديات إيجاد مصادر موثوقة للبيانات والتحليلات الاقتصادية، وسيكون عليها دراسة النماذج التشغيلية على مستوى أعمق مما يظهر إعلامياً أو إعلانياً. وهذه تحدّيات لا يمكن اجتيازها إلا بإطلاق المبادرات والتجارب وتحليل ما تنطوي عليه من فرص وآثار.

تأمل الحكومة الهندية أنّ ترقية سلاسل التوريد ستزيد وصولَ المرضى إلى ما يحتاجون من أدوية، وستمكّنهم من توفير النفقات الباهظة للعلاج، وتساعد في تحسين جودة الرعاية الصحية في المناطق الريفية والنائية، وتجديد ثقة المواطنين.

المراجع:

  • https://www.weforum.org/press/2022/08/world-economic-forum-s-medicine-from-the-sky-drone-delivery-programme-set-for-take-off-in-indian-state-of-arunachal-pradesh-a5d18ddc40/
  • https://www.fortuneindia.com/technology/arunachal-ropes-in-bengaluru-startup-redwing-to-pilot-drone-supply-of-medicines/109333
  • https://www3.weforum.org/docs/WEF_Medicine_from_the_Sky.pdf
  • https://www.weforum.org/impact/drones-delivering-vaccines/
  • https://www.thehindu.com/news/national/telangana/telangana-launches-medicine-from-the-sky-project-to-drone-deliver-vaccines-medicines-to-remote-areas/article36401406.ece

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

الاستدامة

روتردام تستخدم التكنولوجيا الذكية لإنقاذ المدينة من الغرق

لتحويل موقعها الجغرافيّ المحاذي للبحر إلى نقطة قوة، رسّخت مدينة روتردام الهولندية مكانتها كمختبرٍ للإدارة الذكية للمياه، حيث تدمج التكنولوجيا والتصميم الأخضر لتخضير أسطح بيوتها وتحويلها إلى حدائق في مواجهة مخاطر الفيضانات.

حلول التبريد

لندن تبتكر حلاً لخفض درجات الحرارة في شبكة قطارات الأنفاق

في أحد أكبر شبكات في العالم، تعمل حكومة المملكة المتحدة على مقاربة مشكلة متجذِّرة، وهي ارتفاع درجات الحرارة ضمن الأنفاق، إلى أن توصّلت مؤخراً إلى حلٍّ مبتكرٍ يضخّ الهواء البارد بأذكى استغلالٍ للمساحة وأقلّ قدرٍ من متطلباتٍ الصيانة، بينما تسعى لتأمين التمويل اللازم لنشره على مستوى وطنيّ.

إدارة الكوارث

بنغلادش تطلق منصة رقمية لتعزيز منظومة إدارة الكوارث

بهدف مواجهة تبعات الكوارث الطبيعية في واحدةٍ من أكثر بقاع العالم تعرَّضاً لها، تعمل حكومة بنغلادش على بناء المرونة عبر منصةٍ رقميةٍ توفّر البيانات المتعلّقة بالظواهر المناخية وتقيِّم المخاطر وتوجّه المعنيّين إلى الإجراءات اللازمة.