الابتكار في الأمن السيبرانيّ كأولوية حكومية لما بعد الجائحة

الابتكار في الأمن السيبرانيّ كأولوية حكومية لما بعد الجائحة

1 دقيقة قراءة
استجابةً للواقع الجديد الذي فرضته جائحة كوفيد-19 وازدياد خطر الانتهاكات الإلكترونية، خاصة على الأطفال، تسعى حكومتا فيتنام والمملكة المتحدة لإيجاد حلول مبتكرة، فأنشأت الأولى موقعاً إلكترونياً لتعزيز الأمان وتلقي البلاغات، بينما أطلقت الثانية مسابقةً للمشاريع الهادفة لمنع استغلال الأطفال عبر الإنترنت.
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

استجابةً للواقع الجديد الذي فرضته جائحة كوفيد-19 وازدياد خطر الانتهاكات الإلكترونية، خاصة على الأطفال، تسعى حكومتا فيتنام والمملكة المتحدة لإيجاد حلول مبتكرة، فأنشأت الأولى موقعاً إلكترونياً لتعزيز الأمان وتلقي البلاغات، بينما أطلقت الثانية مسابقةً للمشاريع الهادفة لمنع استغلال الأطفال عبر الإنترنت.

كانت جائحة كوفيد-19 في مطلع العام 2020 تتفشّى في العالم بمعدَّلاتٍ متصاعدة، مما أجبر الحكومات على اتخاذ إجراءات استثنائيةٍ لحماية مواطنيها الذين تبنَّوا بدورهم أنماط عيشٍ مختلفة. وعملاً بقرارات التعليم والعمل من المنازل والتباعد الاجتماعيّ، أصبحت الحياة الافتراضية في العالم الموازي ضرورةً لا غنى عنها.

تشير التقديرات إلى أنَّ إجراءات إغلاق المدارس أثّرت على أكثر من 1.5 مليار طفلٍ ويافع؛ يلجأ هؤلاء إلى استخدام الإنترنت للتعلّم واللعب والتواصل مع أقرانهم. إلا أنّ علاقةً طرديةً تربط حضور الإنترنت في الحياة اليومية للأطفال والمراهقين بالمخاطر التي يحملها لهم، كاستغلالهم والتلاعب بهم لإرسال منشورات غير لائقة، أو تعريضهم للمحتوى العنيف، وحتى وقوعهم ضحايا للاحتيال أو التنمر. تتشابه هذه المخاطر وإن اختلفت البلدان، ففي فيتنام مثلاً، يعيش 15 مليون طفل أعمارهم دون السادسة عشر، يستخدمون مواقع المحتوى السمعي والبصري والشبكات الاجتماعية والألعاب، ما يجعلهم أكثر عرضةً لجرائم الإنترنت.

لهذا، أطلقت الحكومة تجربةً تتبنّى نهجاً تعاونياً، حيث تشاركت "شبكة فيتنام لحماية الأطفال عبر الإنترنت" مع "هيئة أمن المعلومات" التابعة لوزارة المعلوماتية والاتصالات لإطلاق موقع إلكترونيّ يجمع العديد من الجهات المعنيّة. وعبر هذه المنصة أو الخط الساخن، يمكن للمستخدمين الإبلاغ عن حالات إيذاء الأطفال لتطلّع عليها الشبكة وتتّخذ تدابير الاستجابة. كما يتيح الموقع قسماً خاصاً بـ"التعبير عن الرأي"، حيث يستطيع روادُه – وحتى الأطفال منهم – مشاركةَ أفكارهم ليأخذها صنّاع القرار بعين الاعتبار عند صياغة السياسات الجديدة. وفي قسم الأخبار، يتيح الموقع تقنياتٍ متطورةً ومعلوماتٍ دائمةَ التحديث حول قضية "الأمن عبر الإنترنت" محلياً وعالمياً، كما زُوِّد بقسم "أدوات" يقدِّم للأطفال أفكاراً وبرامج مفيدة للمشاركة في أنشطة صحية عبر الإنترنت، ما يصبّ ضمن برنامج أطلقه رئيس الوزراء لحماية الطفولة وتطوير منظومة من التطبيقات والمنتجات المحلية لتقديم التعليم والترفيه عبر الإنترنت.

تجمع هذه الشبكة 24 وحدة، وتضمُّ ممثلين عن العديد من الوكالات والشركات والمنظمات المحلية والأجنبية المتخصصة في هذا المجال، إلى جانب مندوبين من هيئات حكومية كوزارة العمل وأصحاب الهمم والشؤون الاجتماعية، ووزارة الأمن العام، ووزارة التعليم والتدريب، ووزارة الثقافة والرياضة والسياحة.

وفي المملكة المتحدة، أطلقت السلطات تجربتها الخاصة في هذا الصدد، لكن بمقاربة مختلفة. فبالتزامن مع استضافة قمة الدول الصناعية السبع، خصّصت الحكومة تمويلاً لتطوير تقنياتٍ مبتكرة لضبط انتشار مواد الاعتداء على الأطفال بجميع أنواعه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة المحمية بتقنية "التشفير التام بين الطرفين" (End-to-end encryption) التي يشيع استخدامها في الكثير من المجالات كالخدمات المصرفية، والتي تحظى بانتشار واسع في تطبيقات المراسلة، فهي تقوم بتشفير بيانات الاتصال بين المرسِل والمتلقّي، بما في ذلك الصور والرسائل المكتوبة والتسجيلات. وهكذا، يتعذّر على أيّ طرف ثالث الوصولُ إليها، ما يصعِّب تعقُّبَ المجرمين واعتقالَهم.

لهذا، تعمل الحكومة على وضع مشروع قانون "الأمان عبر الإنترنت"، لتؤسس إطاراً تنظيمياً يجرّم الاعتداءات على الأطفال والانتهاكات العنصرية ويلاحق مرتكبيها، كما أنشأت "صندوق تحدي تكنولوجيا السلامة"، والذي أطلقت عبرَه مسابقة بقيمة تفوق 005 ألف جنيه إسترليني للمشاريع التي تقدّم طرقاً جديدةً لتحقيق هذا الهدف.

وبعد مشاورات سياسيةِ الطابَع مع شركاء محليين وعالميين من القطاعَين الحكوميّ والخاص، أعلنت الحكومة فوزَ 5 مشاريع، وسيحصل أصحابُها على تمويلٍ أوليّ لتنفيذ ابتكاراتهم التكنولوجية وإيصالها إلى الأسواق، وذلك تحت إشراف وزارة الداخلية ودائرة التقانة والثقافة والإعلام والرياضة. وقد تعدَّدت مصادر المشاريع الفائزة، فكانت من القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والجهات الحكومية، كما تنوَّعت في مقارباتها، فتضمَّنت مثلاً سماتٍ برمجيةً جديدةً تعتمد على الذكاء الاصطناعيّ، ويمكن تشغيلُها في خلفية تطبيقات المراسلة المشفّرة لرصد الانتهاكات والإبلاغ عنها، حيث تعمل الخوارزميات على مطابقة المحتوى مع مواد غير قانونية موجودة مسبقاً. في حين اتّجهت أفكار أخرى إلى تقدير أعمار المستخدمين واستخدام تقنية التعرف على الوجوه لتحديد الصور المخلّة أو المؤذية قبل تحميلها. وركّز أحد المشاريع على منع البث المباشر للمواد المرئية التي تنطوي على عنفٍ أو اعتداءٍ من أي نوع، عبر تقنيات الذكاء الاصطناعيّ الملائمة لكلّ أنظمة التشغيل الذكية.

ستخضع المشاريع الجديدة لفترة تطويرٍ للأفكار وتقييمٍ لفاعليتها وقدرتِها على اجتياز التحديات، بِنيّة مدِّ المشروع الأقوى بتمويلٍ إضافيّ. وحيث اشتُرط في المشاريع أن تعرض حلولاً عمليةً لمكافحة استغلال الأطفال والاعتداء عليهم دون المساس بحقوق الخصوصية وحماية البيانات، فقد تمثّل التحدي الرئيسيّ في تحقيق هذه المعادلة.

سيعزز "صندوق تحدي تكنولوجيا السلامة" الابتكارات ويمدُّها بالدعم والتمويل اللازمَين لتساعد بدورها في احتواء حالات الاعتداء على الأطفال. كما تأمل حكومة المملكة المتحدة أنّ مشروع قانون "الأمان عبر الإنترنت" سيغيّر كيفية التعامل مع المحتوى غير الملائم ويلزم الشركات المعنية به بواجبٍ جديدٍ تجاه مستخدميها، ما يتماشى مع دعوة البلاد إلى التعاون العالميّ صوبَ هذا المسعى.

أما في فيتنام، فقد قدّم البرنامج الوزاريّ العديد من المبادرات والحلول لاستخدام تقنيات متقدمة لزيادة الأمان، كما تجمع وزارة المعلوماتية والتكنولوجيا الأفكار المقترحة لمشروع مدوّنة سلوكٍ لحماية الأطفال في العالم الافتراضي.

المراجع:

https://www.unicef.org/eap/press-releases/children-increased-risk-harm-online-during-global-covid-19-pandemic-unicef

https://www.gov.uk/government/news/government-funds-new-tech-in-the-fight-against-online-child-abuse

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
اشترك في النشرة الإخبارية لمنصة ابتكر
القائمة البريدية للمبتكرين
تصل نشرتنا الإخبارية إلى أكثر من 30 ألف مبتكر من جميع أنحاء العالم!
اطلع على النشرة الإخبارية لدينا لتكون أول من يكتشف الابتكارات الجديدة و المثيرة و الأفكار الملهمة من حول العالم التي تجعلك جزءاً من المستقبل.
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

بلديةٌ تونسيّةٌ تستخدم نظام المعلومات الجغرافيّة لإدارة خدمات المجتمع

لاستغلال آفاق التكنولوجيا الواعدة في تطوير الإدارة المحلّيّة، بدأت بلديّة بني خلّاد التونسيّة بالتعاون مع شريكٍ من القطاع الخاص ثورةً في آليات عملها، فاستخدمت نظام المعلومات الجغرافيّة، والتطبيقات الذكيّة، ولوحة التحكّم الحيّة، لتعزيز تقديم الخدمات والكفاءة التشغيليّة، إلى جانب تعزيز الشفافيّة والمشاركة العامّة، ما يمهّد الطريق لتحقيق التّنمية المجتمعيّة المستدامة.

 · · 9 يوليو 2024

تطبيق "لوكس تشات": نحو ضمان الخصوصية والأمان في المراسلة الفورية

استجابةً للمخاوف المتزايدة حول خصوصيّة البيانات، ولاعتبارات الأمن القوميّ التي تضاهيها أهميةً، أطلقت لوكسمبورغ تطبيق مراسلةٍ فوريةٍ وطنياً، وهو نتاج تعاونٍ بين القطاعين الحكوميّ والخاص، يقدّم للمواطنين بديلاً موثوقاً متعدِّد السمات، في تجربةٍ تسلِّط الضوء على أهمية الابتكار وإرساء بنيةٍ تحتيةٍ رقميةٍ آمنةٍ ومتطوّرةٍ في آنٍ معاً.

 · · 9 يوليو 2024

تطبيق بصمتي: كيف تدفع أوسلو المواطنين نحو خيارات مستدامة

يعكس المثل القائل بأن الإنسان أسير العادة واحدةً من أهم التحديات التي تمنع ملايين البشر من تبني ممارسات جديدة كفيلة بالحد من مساهمتهم في تلوث البيئة وتغير المناخ. وحتى أولئك الذين يبحثون عن إرشادات عملية واضحة يمكن قياسها لكي يحدثوا الفرق الإيجابي ضمن حياتهم اليومية يشعرون بالتشتت والحيرة تجاه الكم الهائل من المعلومات المتشابكة المتوفرة […]

 · · 24 يونيو 2024

سجل خوارزميات أمستردام لمعالجة التحيز في الذكاء الاصطناعي الحكومي

على الرغم من حداثة طرحها، وافتقارها لغاية الآن إلى قواعد تنظيمية وافية تحدّ من جوانب قصورها ومخاطرها، إلا أن تقنيات الذكاء الاصطناعي شهدت تبنّياً سريعاً وواسعاً في كلا القطاعين الحكومي والخاص. والتحيّز هو إحدى النقاط التي قد تعيب هذه التقنيات. لكن هناك مبادرة رائدة جديرة بالبحث والمتابعة طورتها العاصمة الهولندية أمستردام، كخطوة أولى للحد من ما يعرف بـ"تحيز الذكاء الاصطناعي" في تقديم الخدمات الحكومية، ذلك من خلال إنشاء سجلّ أو أرشيف للخوارزميات المستخدمة، سعياً لرفع مستوى الشفافية، والمساءلة وتوسيع نطاق المشاركة في تحسينها.

 · · 8 مايو 2024

سيؤول تطمح أن تكون مدينة الروبوتات العالمية

أمام ظاهرة شيخوخة السكان وانكماش الفئة العاملة، تتوجه حكومة العاصمة الكورية، سيؤول، إلى الروبوتات لسدّ فجوة العرض والطلب في الاقتصاد المحلي، فبدأت بتوظيف الروبوتات لتقديم الخدمات ودعم مشاريع مطوِّريها وإنشاء مركزٍ بحثيٍّ متخصِّصٍ لإجراء التجارب، لتكون بهذا مثالاً لدولةٍ تسخّر التكنولوجيا للتغلب على تحديات صعبة في رأس مالها البشري. غالباً ما تنتج أفضل الابتكارات عن […]

 · · 21 أبريل 2024
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right