الإدارة الذكية للنفايات لشوارع أكثر نظافة في إدنبرة

انطلاقاً من الرؤية الرقمية للعاصمة الاسكتلندية إدنبرة، بدأ مجلس المدينة بمشروع تركيب أجهزة استشعار ذكيّة في حاويات النفايات في جميع أنحاء المدينة، لتوفير الموارد وإدارة العمليات بشكلٍ أكثر ذكاءً وكفاءة.

شارك هذا المحتوى

انطلاقاً من الرؤية الرقمية للعاصمة الاسكتلندية إدنبرة، بدأ مجلس المدينة بمشروع تركيب أجهزة استشعار ذكيّة في حاويات النفايات في جميع أنحاء المدينة، لتوفير الموارد وإدارة العمليات بشكلٍ أكثر ذكاءً وكفاءة.

دون استثناء، تواجه حكومات القرن الحادي والعشرين تحدّياتِه بمختلف أشكالها، من نموٍّ سكانيٍّ مضطرد ترافقه متطلّباتُ واحتياجاتٌ كثيرةٌ تفرضها الحياة المعاصرة، وتطلُّعاتٌ إلى الازدهار الاقتصاديّ، وليس انتهاءً بأزمة تغيّر المناخ وما تفرضه من تبعات سلبية.

كغيرِها من الدول المتقدّمة، لدى اسكتلندا عدّة أولويات تسعى إليها، مثل الحرص على تقديم خدمات حكومية ممتازة وتوفير بيئة نظيفة وجودة حياة عالية لسكانها.

في العاصمة سريعة النموّ، تركّز السلطات المحلية على تغيير شكل الخدمات البلدية التي تستهلك الكثير من الوقت والموارد. على سبيل المثال، يدير مجلس المدينة أسطولاً من شاحنات النفايات التي تسير كلٌّ منها في طريقٍ مُحدَّدٍ مسبقاً، فتمرّ على سلسلةٍ من الحاويات لإفراغها. وبسبب اختلاف الكثافة السكانية والعادات اليومية بين حيٍّ وآخر، قد تكون بعضُ الحاويات نصفَ ممتلئة، ويتعيّن على عمال البلديات التحقّق من ذلك يدوياً، في حين قد تفيض النفايات عن استيعاب حاوياتٍ أخرى ريثما تصل إليها الشاحنات، فتسبِّب تلوثاً بيئياً وبصرياً، ناهيك عن أنّ آلية العمل هذه تؤدي إلى استهلاكٍ هائلٍ للوقود وتزيد انبعاثات غازات الاحتباس الحراريّ، كما أنّها أبعدُ ما تكون عن الاستثمارات المثلى للقوى العاملة.

وقد وجدَ مجلس مدينة إدنبرة أنّ التكنولوجيا والحلول الذكية هي خيار العصر، وهذا ما دفعه إلى وضع خطة المدينة الذكية التي تقضي بتوظيف التقانة لتقديم خدماتٍ عالية الجودة للمواطنين لتكريس العاصمة كواحدةٍ من المدن العالمية الذكية والشاملة والمستدامة رقمياً. وضمن مشروعٍ يستمرّ لـ 5 سنوات، سيعمل مجلس المدينة على تركيب 11 ألفاً من أجهزة الاستشعار الذكية في حاويات النفايات الموزّعة عبر المدينة لتقوم بقياس مستويات النفايات في كلّ حاوية، ومتى تم إفراغُها وكم مرةً استُخدِمَت.

من خلال شبكة إنترنت الأشياء، سيتمّ ربط أجهزة الاستشعار هذه بأسطول شاحنات النفايات. وبهذا، يمكنها إرسالُ الإشعارات عند امتلاء حاويةٍ ما لتوجيه الشاحنة إليها، وتحديدُ نقاط الضغط التي تتراكم فيها النفايات سريعاً كالحاويات القريبة من المقاهي أو مطاعم الوجبات السريعة أو محطّات وسائل النقل العمومية أو مواقف السيارات أو المدارس أو المراكز التجارية أو غيرها. وقد دعت السلطات المحلية السكان لإرشادها إلى هذه النقاط عبر الإنترنت ومشاركة آرائهم حول ما إذا كانت تلبّي الحاجة من حيث العدد والنوع والتوزُّع وسهولة الوصول.

ولحماية أجهزة الاستشعار من المواد الملوِّثة أو السائلة التي قد تفسِدُها، سيتمّ وضعُها بداخل صناديق رمادية صغيرةٍ قبل تثبيتها في الجزء الخلفيّ من حاويات النفايات.

تأتي جهود سلطات العاصمة في إطار مسعى وطنيٍّ للوصول إلى الاقتصاد الدائريّ عبر تخفيض الطلب السكانيّ على الموارد الأولية وتكريس ثقافة إعادة تدوير تلك الموارد. وتأمل الحكومة أنَّ المجتمع الاسكتلنديّ سيعيد استخدام 95% من نفاياته بحلول العام 2025. ولتحقيق هذا الهدف الطموح، كانت منظّمة “اسكتلندا الخالية من النفايات” غير الربحية قد أطلقت برنامج “كفاءة الموارد” بتمويلٍ من الحكومة وصندوق التنمية الإقليميّ الأوروبيّ. ويقدّم البرنامج الدعمَ لمؤسسات القطاعات الحكوميّ والخاص والمشترك لتعزيز إنتاجيتها واستخدام الطاقة والمياه والمواد الأولية وغيرها من الموارد بكفاءةٍ أكبر.

لكنّ إنجاحَ هذه المساعي قد يتطلّب سنواتٍ من العمل، ففي مشروع الإدارة الذكية للنفايات، ورغم فاعلية الحلّ نفسِه، ثمة مجموعةٌ من الاعتبارات التي ينبغي على صنّاع السياسات ومشغّلي الخدمات النظرُ فيها، ولعلّ أبرزَها الكلفةُ الهائلة اللازمة لترقية حاويات النفايات على مستوى مدينة، ناهيك عن بلدٍ بأكمله، ولأنّها ليست كلفةً تُسدّد لمرةٍ واحدة، فهنا يبرز التحدي الثاني، إذ إنّ الحفاظ على هذه المعدات يتطلّب بدوره ميزانيةً دائمة ووقتاً طويلاً وفنيين يواظبون على مراقبة أجهزة الاستشعار وتفقُّدِها وإصلاحها واستبدالها نتيجة تعرُّضِها للتلف أو ربما التخريب، فسلوك المواطنين بحدِّ ذاتِه قد يكون تحدّياً.

يشكل هذا المشروع جزءاً من شبكة أجهزة استشعار تُنشر على أرجاء المدينة لجعلها ذكيةً في كافة المجالات، حيث تستكمل حكومة إدنبرة جهودها بمنصة بيانات في الوقت الفعلي لتقييم أداء الخدمات ومراقبة أحوال المدينة.

تبقى هذه الحلول جديدةً ومقيَّدةً بقدرات الأنظمة الموجودة حالياً، لكن في حال تمّ تنفيذُها وفقاً للمخططات الحكومية، فهي ستحلّ مشكلةً مُعقّدةً طال أَمدُها.

من خلال وضع مسارات مُحسّنةٍ لشاحنات النفايات، ستوفّر هيئة الخدمات البلدية الكثير من الوقت والموارد، وتحدُّ من الأثر البيئيّ، ما يعني عملياتٍ أكثرَ كفاءةً في جمع النفايات ومستوىً أفضل من الصحة العامة ومشهداً أكثرَ جماليةً للمدينة. الأمر الذي سيساهم في دفع مدينة إدنبرة نحو تحقيق أهدافها في الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2030.

وإلى جانب الفوائد البيئية والجمالية والاقتصادية، فإنّ هذا التحوّل الرقميّ سيؤدي إلى ترقية أداء السلطات المحلية وتقديمٍ تجربةٍ أفضل للمواطنين، فيصلُ بهم إلى مجتمعٍ صديقٍ للبيئة يعيش برفاهية ضمن مدينةٍ نظيفةٍ وخضراء.

المراجع:

https://www.smartcitiesworld.net/smart-waste/edinburgh-to-deploy-smart-waste-management-technology-7548

https://www.gov.scot/policies/managing-waste/

https://www.cgi.com/uk/en-gb/video/emerging-technologies/edinburgh-scotlands-smart-capital-city

https://www.edinburgh.gov.uk/news/article/12985/edinburgh-gets-smart-with-new-digital-strategy

https://www.zerowastescotland.org.uk/

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

الاستدامة

روتردام تستخدم التكنولوجيا الذكية لإنقاذ المدينة من الغرق

لتحويل موقعها الجغرافيّ المحاذي للبحر إلى نقطة قوة، رسّخت مدينة روتردام الهولندية مكانتها كمختبرٍ للإدارة الذكية للمياه، حيث تدمج التكنولوجيا والتصميم الأخضر لتخضير أسطح بيوتها وتحويلها إلى حدائق في مواجهة مخاطر الفيضانات.

حلول التبريد

لندن تبتكر حلاً لخفض درجات الحرارة في شبكة قطارات الأنفاق

في أحد أكبر شبكات في العالم، تعمل حكومة المملكة المتحدة على مقاربة مشكلة متجذِّرة، وهي ارتفاع درجات الحرارة ضمن الأنفاق، إلى أن توصّلت مؤخراً إلى حلٍّ مبتكرٍ يضخّ الهواء البارد بأذكى استغلالٍ للمساحة وأقلّ قدرٍ من متطلباتٍ الصيانة، بينما تسعى لتأمين التمويل اللازم لنشره على مستوى وطنيّ.

إدارة الكوارث

بنغلادش تطلق منصة رقمية لتعزيز منظومة إدارة الكوارث

بهدف مواجهة تبعات الكوارث الطبيعية في واحدةٍ من أكثر بقاع العالم تعرَّضاً لها، تعمل حكومة بنغلادش على بناء المرونة عبر منصةٍ رقميةٍ توفّر البيانات المتعلّقة بالظواهر المناخية وتقيِّم المخاطر وتوجّه المعنيّين إلى الإجراءات اللازمة.