أدوات مبتكرة لتحصين الصحة العامة ضد موجات الحر الشديد

أدوات مبتكرة لتحصين الصحة العامة ضد موجات الحر الشديد

1 دقيقة قراءة
بفعل تغير المناخ ازدادت في السنوات الأخيرة حدة وتواتر موجات الحر الشديد، لتصبح مشكلة حقيقية تهدد الصحة العامة والبيئة، بالإضافة إلى انعكاساتها السلبية على شتى الجوانب الحياتية والاقتصادية. في مواجهة هذا التحدي، لجأت سلطات أستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية، وهونغ كونغ، إلى إطلاق مبادرات مبتكرة للحد من آثار الحر الشديد، ركزت الحلول على تعزيز المرونة في التعامل مع درجات الحرارة العالية من خلال عدة إجراءات جمعت ما بين التكنولوجيا والأساليب العملية، شاملة التدابير الاستباقية، ورفع الجاهزية، والبيانات الفورية، والتواصل الفعال مع الجمهور.
شارك هذا المحتوى

أضف إلى المفضلة ♡ 0

بفعل تغير المناخ ازدادت في السنوات الأخيرة حدة وتواتر موجات الحر الشديد، لتصبح مشكلة حقيقية تهدد الصحة العامة والبيئة، بالإضافة إلى انعكاساتها السلبية على شتى الجوانب الحياتية والاقتصادية. في مواجهة هذا التحدي، لجأت سلطات أستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية، وهونغ كونغ، إلى إطلاق مبادرات مبتكرة للحد من آثار الحر الشديد، ركزت الحلول على تعزيز المرونة في التعامل مع درجات الحرارة العالية من خلال عدة إجراءات جمعت ما بين التكنولوجيا والأساليب العملية، شاملة التدابير الاستباقية، ورفع الجاهزية، والبيانات الفورية، والتواصل الفعال مع الجمهور.

تأتي موجات الحر الشديد ضمن أنماط الطقس الطبيعية، لكنها أصبحت أكثر حدة وتواتراً وتدوم لفترات أطول مع التغير المناخي الذي زادت من تسارعه الأنشطة البشرية. وبات الحر الشديد، الذي يعرف بـ"القاتل الصامت"، يشكل خطورة على المجتمعات في مناطق عديدة من العالم، فهو يرفع معدلات الإصابات بالإجهاد الحراري وضربة الشمس والأمراض الأخرى التي يسببها أو يزيد من حدتها ارتفاع درجات الحرارة، خاصة لدى الأطفال، وكبار السن، وحالات صحية معينة. وللحر الشديد آثار سلبية أخرى، مثل خفض إنتاجية العمل، خاصة للذين يعملون في الهواء الطلق، بالإضافة إلى دوره في إجهاد نظم الطاقة، وضرره على النظم البيئية. ومن شأن الحر الشديد أن يؤدي إلى تفاقم حالة عدم المساواة الاجتماعية لدى الفئات ذات الدخل المتدني غير القادرة على امتلاك أجهزة التبريد، أو الحصول على الرعاية الصحية المطلوبة.

في مواجهة مخاطر هذا التحدي، الذي تتعرض له المدن بشكل أكبر- بسبب تركز الحرارة بفعل الشوارع المطلية بالأسفلت والمباني المشيدة بالأسمنت والزجاج العاكس- أطلق مجلس مدينة ملبورن في أستراليا، مبادرة بالشراكة مع شركة ناشئة تعمل في مجال الرصد الجوي باستخدام التكنولوجيا الذكية. تقوم المبادرة على تطوير منصة إلكترونية يتم من خلالها جمع البيانات الفورية حول أحوال الطقس ودرجات الحرارة في مختلف أحياء ملبورن لتحديد المواقع الأكثر عرضة لمخاطر الحر الشديد، ما يساهم في تحديد الأولويات في استراتيجية تبريد تلك المواقع، آخذة بعين الاعتبار الظروف الاقتصادية لسكانها.

المبادرة جزء من مشاريع أخرى يهدف مجلس البلدية من خلالها إلى مكافحة موجات الحر الشديد، تشمل تشجير شوارع وأحياء ملبورن بنحو 3 آلاف شجرة لزيادة المساحات المظللة والمساهمة في تبريدها. ويعمل مشروع آخر على جمع مخلفات الأطعمة والحدائق من البيوت بهدف تحويلها إلى سماد للاستخدام في حدائق ومتنزهات المدينة. ولهذا المشروع فائدة مزدوجة، فمن خلال إعادة تدوير تلك المخلفات التي زادت عن 2368 طناً خلال فترة قصيرة منذ بدء المشروع هو يخفف العبء على مكبات النفايات وأثرها البيئي. كما تخطط البلدية إلى مشاركة ما يزيد عن 23 ألف منزل في المشروع قبل إضافة الشقق في المباني العالية.

تعاني الولايات المتحدة أيضاً من تفاقم موجات الحر الشديد التي تشير الإحصاءات إلى تصاعد وتيرتها في كبرى مدنها من موجتين كمعدل وسطي في العام خلال الستينات إلى ست موجات في العام خلال العقدين الماضيين، وهي في تصاعد في حدتها وطول فتراتها مع استمرار تغير المناخ. هذا، بطبيعة الحال، زاد من عدد الإصابات بالأمراض الناجمة عن التعرض لدرجات حرارة عالية، كما تؤكده دراسة وصلت إلى أن عدد الوفيات التي يسببها الحر الشديد في الولايات المتحدة قد ارتفع بمعدل 1,373 حالة في العام بين عامي 2008 و2017.

أصبح التعامل مع هذا التحدي من الأولويات الملحة لدى السلطات المعنية، ما يتطلب استراتيجيات مبتكرة واستعدادات خاصة. فأعلنت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالشراكة مع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة عن إطلاق بوابة إلكترونية، تعد الأولى من نوعها، تقوم برصد وتعقب استجابة خدمات الإسعاف للحالات الصحية الناجمة عن الحر الشديد على المستوى الوطني. ستمكن البوابة السلطات المحلية والفدرالية، من خلال عرض مختلف البيانات المتعلقة بتلك الحالات على لوحة متابعة، من تحديد المواقع التي تكثر فيها الإصابات لكي يتم ادراجها ضمن الأولويات في استراتيجيات التخفيف من حدة الحرارة.

تشمل تلك الاستراتيجيات إنشاء ملاجئ أو مراكز استقبال مكيفة يؤمها السكان خلال موجات الحر الشديد، وحملات توعية للفئات الأكثر عرضة لتلك المخاطر. وستساهم البوابة في تحديد تلك الفئات من خلال عرضها لبيانات المصابين، مثل العمر، والجنس، والانتماء العرقي. كما ستوفر البوابة معلومات قيمة أخرى تساعد السلطات في التخطيط المستقبلي، مثل المعدل الوسطي للزمن الذي تستغرقه سيارات الإسعاف للوصول إلى المريض، ونسبة المرضى الذين يقوم المسعفين بتحويلهم إلى منشئات طبية لمزيد من الرعاية الصحية.

أما في هونغ كونغ، حيث غالباً ما تزيد معدلات الرطوبة العالية من وطأة درجات الحرارة المقبولة على صحة السكان، أطلقت وزارة العمل في وقت سابق من هذا العام "نظام الإنذار بالإجهاد الحراري". يستخدم النظام مؤشر الحرارة المعتمد في هونغ كونغ ضمن معادلة تعتمد على احتساب الرطوبة النسبية، وشدة أشعة الشمس، ودرجات الحرارة. تحذر الوزارة السكان من خلال تطبيق خاص بأحوال الطقس على أجهزة الهاتف الجوال، وفي البوابة الإلكترونية الحكومية. ويطلق النظام في البداية إنذاراً أصفراً بضرورة تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، يليه إنذار أحمر عند ارتفاع مؤشر الإجهاد الحراري من 30 درجة إلى 32 درجة، ومع بلوغ المؤشر مستوى 34 درجة يطلق الإنذار الأسود، محذراً باتخاذ أعلى درجات الحيطة.

يستهدف النظام بالمقام الأول توعية وحماية الفئات العاملة تحت تأثير حرارة الشمس، وهي الأكثر تعرضاً لمخاطر الإجهاد الحراري الشديد، مثل عمال قطاعي الإنشاءات والزراعة، الذين تنصحهم الوزارة بضرورة إيقاف العمل والاستراحة لفترات تتراوح بين 15 دقيقة و45 دقيقة، وفق لون الإنذار وطبيعة عملهم. وتوصي الوزارة أصحاب العمل بتحديد فترات الاستراحة وفق الجهد الذي يتطلبه كل عمل، ضمن أربع فئات: خفيف، ومتوسط، وشديد، وعالي الشدة. ويُحظر على الشركات حجب الأجور عن فترات توقف العمل أو حث العمال على العمل لقاء تعويض مادي بعد إطلاق الإنذار، وعليهم متابعة التحديثات التي يصدرها النظام كل ساعة.

يمكن تلخيص أهم الدروس المشتركة بين المبادرات السابقة، التي يمكن الاستفادة منها في دول ومدن أخرى، بضرورة التكيف الاستباقي لتحديات التغير المناخي، وأهمية إعداد البيانات الفورية، والتعاون بين جميع الجهات ذات الصلة، وصب الاهتمام على الفئات الأكثر عرضة كأولوية، إضافة إلى التواصل الفعال مع الجمهور، وسن القوانين اللازمة من قبل الجهات التنظيمية.

المراجع:

اشترك في منصة ابتكر لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والمساقات والأدوات والابتكارات الحكومية
قم بالتسجيل
اشترك في النشرة الإخبارية لمنصة ابتكر
القائمة البريدية للمبتكرين
تصل نشرتنا الإخبارية إلى أكثر من 30 ألف مبتكر من جميع أنحاء العالم!
اطلع على النشرة الإخبارية لدينا لتكون أول من يكتشف الابتكارات الجديدة و المثيرة و الأفكار الملهمة من حول العالم التي تجعلك جزءاً من المستقبل.
Subscription Form (#8)
المزيد من ابتكر

مدينةٌ كنديةٌ تسعي للحدّ من هدر الغذاء

لإيقاف الأثر المتبادل بين تغيّر المناخ وهدر الغذاء، أطلقت منطقة جيلف ويلينغتون الكندية مبادرتَين لترسيخ الدائرية في المنظومة ككل، عبر مبادراتٍ متنوِّعة كتحويل نفايات الغذاء إلى موارد قيّمةٍ وإعادة تدويرها وحظر دفن النفايات العضوية وتعزيز التعاون لإدارتها.

 · · 5 يونيو 2024

ثلاث مدن تنفّذ حلولاً مبتكرة لمواجهة موجات الحر

تمثّل ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة الحاد في المدن تهديداً لصحة السكان وجودة حياتهم. لذا تسعى الحكومات إلى اعتماد طرائق مبتكرة لاحتواء هذه الظاهرة، بدءاً من إرشاد الناس للاحتماء منها كما في ملبورن السويسرية، مروراً بإنشاء المساحات الخضراء لتبريد المدينة وكسر حدة التلوّث كما في باريس الفرنسية، وليس انتهاءً بتركيب مظلّات تقي الناس حرّ الشمس كما في إشبيلية الإسبانية.

 · · 19 ديسمبر 2023

الحكومات المحلية في المملكة المتحدة تستثمر التكنولوجيا الجغرافية المكانية

تسعى العديد من الحكومات المحلية في المملكة المتحدة لإدماج الأدوات التقنية في عمليات التخطيط، واللجوء إليها لفهم البيئات الحَضَرية ورسم الخرائط التفاعلية والتصوّرات ثلاثية الأبعاد وإشراك الناس في عمليات صنع القرار.

 · · 18 سبتمبر 2023

اختبار مياه الصرف الصحي مرجعاً لقرارات الصحة العامة

كوسيلةٍ إضافيةٍ لتتبُّع حركة فيروس كورونا الذي يتطوّر بوتيرةٍ شبه يومية، لجأت بعض الدول كالولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى مراقبة شبكات الصرف الصحيّ وتحليل عيناتٍ منها لرصد وجود الفيروس في منطقةٍ ما قبل حتى ظهور أيّ إصابةٍ فيها.

 · · 25 أبريل 2023

مدن أمريكية تسوِّق لسكانها تطبيق الأمن السيبرانيّ

مع انتقال الكثير من الأنشطة الحياتية والوظيفية إلى الإنترنت وتزايُد المخاطر هناك، تتلاحق المدن الأمريكية لاستكشاف الحلول لحماية مواطنيها ومؤسساتها، فتبنّت العديد من المدن مثل دالاس ونيويورك وميشيغان سياسة تطوير التطبيقات الذكية التي تحظر البرمجيات الضارة وترشِد المستخدمين إلى تدابير الحماية.

 · · 12 أبريل 2023
magnifiercrossmenuchevron-downarrow-right