منصة “محفظتي” (My Locker)

في عام 2018، أطلقت منصة خدمات حكومة أبو ظبي "تـــم" آلية "محفظتي" (My Locker) ضمن إطار الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتحقيق أهداف مبادرة حكومة الإمارات الذكية والتحول الرقمي.

شارك هذا المحتوى

في عام 2018، أطلقت منصة خدمات حكومة أبو ظبي “تـــم” آلية “محفظتي” (My Locker) ضمن إطار الجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لتحقيق أهداف مبادرة حكومة الإمارات الذكية والتحول الرقمي.

وتهدف “محفظتي” إلى تقديم حلول جذرية لتحدّي مضاعفة جهود المتعاملين والإجراءات المطولة التي يضطرون لاتخاذها في كل مرة يتقدمون فيها للحصول على نفس الخدمة من أكثر من جهة حكومية، بالإضافة إلى تسهيل التعاملات التي تتطلب مستندات كثيرة لا يمكن الحصول عليها بسهولة. كما تتيح هذه الآلية للمتعاملين تنظيم اشتراكاتهم المتنوعة في شركات الاتصالات أو مواقف السيارات مثلًا، مع الاحتفاظ بنسخ من المستندات والوثائق العامة كالعقود وغيرها. بفضل هذه الآلية، سيحصل المواطنون والمقيمون على الخدمات التي يحتاجونها بكل سلاسة ودون جهود مضاعفة بما يحسن جودة حياتهم.

تعد “محفظتي” منصة موحدة تقدم تجربة متكاملة للمتعاملين لأنها تجمع الوثائق الخاصة بهم والصادرة عن جميع الجهات الحكومية في مكان واحد. وتوفر “محفظتي” للمتعاملين مزايا عرض الوثائق الرسمية والمدفوعات كالمخالفات المرورية والغرامات ورسوم الخدمات ومواقف السيارات، كما أنها ترسل التنبيهات لإعلامهم بأي حركة أو تغيير يطرأ عليها كانتهاء مدتها أو صدور نسخ جديدة منها أو خضوعها لتعديلات بأي طريقة. ومن خلال المنصة، يتمكن المتعامل من الاطلاع على حالة الطلبات التي يقدمها لأي جهة حكومية ويمكنه أيضًا التواصل مع مركز الاتصال الحكومي للإجابة عن استفساراته.

  • توفير وقت المتعامل وإثراء تجربته المخصصة حسب احتياجاته.
  • تزويد المتعاملين بمنصة موحدة لإنهاء جميع تعاملاتهم وحفظ مستنداتهم الهامة.

تتلخص التحديات التي تواجه حكومة أبوظبي لدى تنفيذ هذا الابتكار في طول الفترة الزمنية التي تتطلبها عملية تحويل خدمات الجهات الحكومية بالإمارة إلى شكلها الرقمي، وصولًا إلى الهدف النهائي المتمثل بإثراء تجربة المتعاملين عبر الخدمات الرقمية بالكامل التي توفر القيمة والمنتج النهائي بأقل عدد ممكن من الخطوات وتخصيص الخدمات حسب الاحتياجات الفردية للمتعامل. أما التحدي الآخر فيكمن في تعدد المنصات التي تربط بينها “محفظتي” وتعدد الجهات الحكومية وغير الحكومية المقدمة للخدمات المنطوية تحت “محفظتي” التي ستكون وجهة موحدة لكافة الخدمات الرقمية التي يحتاجها المتعامل في حياته اليومية.

أثمر إطلاق “محفظتي” عن تسريع عملية تقديم الخدمات الحكومية للمتعاملين وتحسين جودتها وذلك بفضل توافرها عبر منصة موحدة وبعدد أقل من الخطوات المطلوبة. كما أحدثت هذه المنصة نقلة نوعية في الآليات الإدارية المتبعة بفضل ربطها بين الجهات الحكومية وغير الحكومية المعنية بتقديم الخدمات للمتعاملين. ويصب كل ذلك في مصلحة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة الذي  يحصل  على تجربة ثرية مخصصة حسب احتياجاته  مما يساهم في الارتقاء بجودة حياته  نحو الأفضل.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

استكشاف الابتكار

ابتكارات ذات صلة

منظومة وديمة التنبؤية لحماية الطفل

في ظل غياب نظام شامل لجمع وتصنيف البيانات المتعلقة بحماية الطفل وبناءً على توصيات اتفاقية حقوق الطفل وتقرير لجنة حقوق الطفل، طالبت جمعية الإمارات لحماية الطفل بإنشاء منظومة لرصد الاعتداءات والإساءات التي يتعرض لها الأطفال على مستوى الدولة. واستنادًا إلى قانون حماية الطفل “وديمة”، طورت الجمعية تطبيق “وديمة” الذكي من أجل تعزيز حماية الأطفال من الاعتداءات بكافة أنواعها وذلك بتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات التنبؤية التي تتيح المجال أمام اتخاذ الإجراءات الاستباقية وتخفف الضرر الجسدي والمعنوي الذي قد يتعرض له الطفل.

روبوت المحادثة للتفتيش الإلكتروني

نظرًا للوقت الذي تستهلكه الزيارات التفتيشية التقليدية التي يقوم بها موظفو دائرة الثقافة والسياحة إلى الفنادق والمطاعم وغيرها من المنشآت السياحية بشكل يومي، ارتأت الدائرة إيجاد آلية بديلة توفر وقت موظفيها وجهودهم وتوجههم نحو مهام أخرى. وبعد المشاورات والتخطيط، طُرحت فكرة روبوت المحادثة للتفتيش الإلكتروني الذي يتماشى مع توجه الدولة نحو التحول الرقمي ويرتقي بتجربة المتعاملين.

الهوية الرقمية

يعتبر تطبيق الهوية الرقمية “UAE PASS” ركيزة من ركائز استراتيجية الإمارات للتحول الرقمي، فهو يقدم آلية موحدة موثوقة تحدد هوية جميع مستخدمي الأنظمة الرقمية وتسمح لأفراد المجتمع والزوار بإنشاء هويات للحصول على الخدمات الحكومية والتوقيع على المستندات رقميًا.