مكافحة فيروس كورونا عبر تطبيق الواتساب

انضمت سنغافورة إلى قائمة الدول المتأثرة بانتشار وباء كوفيد-19.
انضمت سنغافورة إلى قائمة الدول المتأثرة بانتشار وباء كوفيد-19.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

انضمت سنغافورة إلى قائمة الدول المتأثرة بانتشار وباء كوفيد-19. وحالها حال تلك الدول، بدأت الحكومة السنغافورية بدراسة جميع الخيارات المتاحة للتصدي لهذه الازمة بأسلوب فعّال وبأقل الخسائر. ركزت الحكومة على إيجاد طريقة فاعلة للتواصل مع المجتمع ومنحهم معلومات وافية وموثوقة عن آخر المستجدات المتعلقة بهذا الوباء. ولمّا كان تطبيق واتساب الأكثر انتشارًا في سنغافورة – إذ يستخدمه 4 ملايين شخص – فقد تقرر استخدامه لإتمام هذه المهمة.  

شكلت الحكومة السنغافورية هيئة الحكومة التقنية (GovTech) التي تقرر أن تكون تابعة لمكتب رئيس الوزراء حرصًا منها على تطوير وتقديم الخدمات الرقمية الآمنة والتقنيات التطبيقية للأفراد والشركات. وتعتبر هذه الهيئة الحكومية رائدةً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمجالات الهندسية المتعلقة بها. ومع انتشار فيروس كورونا، أنشأت الهيئة وحدة جديدة تحت مسمى CovTech للتعامل مع تبعات هذا الفيروس وإطلاق الخدمات الرقمية القائمة على التقنيات لحماية أفراد المجتمع. وقد ضعت الهيئة خطة لإيصال المعلومات الرسمية للأفراد باستخدام تطبيق الواتساب والحد من انتشار المعلومات الزائفة التي قد تسبب ذعر لدى الأفراد.

وعليه، بدأت الحكومة باستخدام هذا التطبيق لمشاركة التحديثات الحكومية منذ أكتوبر 2019؛ إلا أن النظام لم يخضع للاختبار إلا في شهر يناير من هذا العام. وطُبق النظام الجديد باعتباره جزءًا من البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي أنشئت للاستجابة لتفشي كوفيد-19 وبالتزامن مع الانتشار السريع للأخبار الزائفة والمخاوف المتعلقة بتكرار ما حصل عند تفشي السارس في الدولة عام 2003. خضعت هذه التقنية (الممولة من الحزمة المخصصة للاستجابة لكوفيد-19 بقيمة 4.02 مليار دولار) للكثير من التغييرات لضمان تكيفها مع الحاجة الجديدة لإرسال المعلومات الدقيقة والمفيدة. وفي الوقت الحالي، ينشر النظام آخر مستجدات كوفيد-19 وتوضيحات بشأن الأخبار الزائفة المتعلقة بالسياسات الحكومية وأهم الإعلانات الحكومية وذلك بواقع تحديثين إلى ثلاثة تحديثات يوميًا.

وبغية مشاركة المعلومات بسرعة وموثوقية، استعانت الحكومة بثلاثة أدوات لتحقيق أقصى فائدة من مزايا تطبيق واتساب وتكييفها حسب الحاجة. كانت أولى تلك الأدوات الترجمة باستخدام الذكاء الاصطناعي لأن سنغافورة تحتوي على أربع لغات رسمية وهي الصينية والإنجليزية والمالاوية والتاميلية. لذلك استخدمت الحكومة أدوات الذكاء الاصطناعي لترجمة المواد من الإنجليزية بسرعة حتى يتلقى جميع أفراد المجتمع المعلومات بأسرع قدر ممكن. كما حرصت الهيئة على تصميم نموذج تسجيل سهل الاستخدام لكافة فئات المجتمع بحيث يتضمن خطوات بسيطة تبدأ باختيار اللغة المناسبة ويسمح للمسؤولين بإطلاق قائمة مراسلة جديدة خلال 30 دقيقة وربطها مع أنظمة الهيئات الحكومية الأخرى. كما يضمن هذا النموذج خضوع البيانات للتشفير التام بين الطرفين وربطها بالسحابة الخاصة بالحكومة.

وأخيرًا، تمت مراعاة السرعة في إرسال التحديثات. ففي البداية، صُممت أداة الواتساب لإرسال تحديثات منتظمة للأفراد وكان النظام قادرًا على إرسال 10 رسائل في الثانية الواحدة فقط. ولكي تصل هذه الرسائل لجميع الأفراد، كانت ستستغرق 14 ساعة. لتجاوز هذا التحدي، أنشأت الحكومة نظامًا بديلًا للتنبيه من شأنه تسريع العملية وتوسيع نطاقها. حيث يعمل النظام الجديد على زيادة الرسائل المرسلة إلى 500 رسالة في الثانية الواحدة،  مما يعني أن جميع المشتركين سيتلقون رسائل خلال أقل من 30 دقيقة.

حظيت استجابة سنغافورة لأزمة كوفيد-19 باستحسان عالمي وأثنى عليها المدير العام لمنظمة الصحة العالمية. وكان استخدام الحكومة لتطبيق المراسلة واتساب تجربة ناجحة للتواصل مع أفراد المجتمع في أوقات كثُرت فيها الشائعات والأخبار المغلوطة. وبفضل هذا التطبيق، تمكنت سنغافورة من تحقيق استجابة سريعة وسلسة وذلك من خلال الجمع بين الاحتياجات الطارئة والبنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الموجودة أصلًا.  كما أن توافر مثل هذه البرامج مكنها من التواصل بسلاسة وسرعة مع الأفراد في أوقات الأزمات. ومن جهة أخرى، طورت وحدة CovTech أداتين رقميتين أخرتين لفرض الامتثال بالتعليمات الحكومية. ومن جهتها، تستخدم وزارة القوى العاملة والهجرة وهيئة النقاط الحدودية أداة واحدة لفحص الأفراد المحجورين من خلال إرسال رسالة قصيرة في فترات عشوائية تطلب من المرسل إليه تأكيد موقعه عبر تقنية تحديد المواقع الجغرافية. وعلاوةً على ذلك، صممت الوحدة روبوت محادثة قائم على الذكاء الاصطناعي خلال ثلاثة أيام فقط للإجابة على الاستفسارات المتعلقة بالمرض واستجابة الحكومة له.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

نظام للنقل المصغر في ساكرامنتو الأمريكية

أطلقت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو نموذجًا تجريبيًا في عام 2018 لتقديم خدمة “SmaRT Ride” في إطار جهودها الرامية إلى تحسين التنقل وتجربة المستخدم وإمكانية الوصول لوسائل النقل العام.