مركز أسترالي للبحث التشاركي في مجال الإنشاءات

تقدر قيمة قطاع الهندسة والإنشاءات بحوالي 10 تريليون دولار أمريكي سنويًا؛ إلا أن إنتاجية هذا القطاع تحديدًا لم تشهد نموًا على مدار خمسين عامًا.
تقدر قيمة قطاع الهندسة والإنشاءات بحوالي 10 تريليون دولار أمريكي سنويًا؛ إلا أن إنتاجية هذا القطاع تحديدًا لم تشهد نموًا على مدار خمسين عامًا.

شارك هذا المحتوى

تقدر قيمة قطاع الهندسة والإنشاءات بحوالي 10 تريليون دولار أمريكي سنويًا؛ إلا أن إنتاجية هذا القطاع تحديدًا لم تشهد نموًا على مدار خمسين عامًا. ولعلّ السبب الأبرز وراء تراجع إنتاجية قطاع الإنشاءات هو عدم استخدامه للابتكارات والتقنيات التي استفادت منها قطاعات أخرى لتحديث آلياتها ومنتجاتها وبالتالي تعزيز كفاءتها وإنتاجيتها. فقد كان الأمر مختلفًا بالنسبة لقطاع الإنشاءات الذي لم ينجح في تسخير التكنولوجيا وعالم الابتكار لتحديث آلياته وأدواته مما انعكس سلبًا على إنتاجيته. 

ومن جهة أخرى، يعتبر قطاع البناء والإنشاءات مسؤولًا عن 39% من انبعاثات الكربون حول العالم. وبالرغم من عدم الحديث بشكل كافي عن تأثيرات هذا القطاع على التغير المناخي أو لربما الافتقار لمعلومات واضحة في هذا الشأن، إلا أن قادة القطاع العقاري اعترفوا في السنوات الأخيرة بتأثيرات قطاع الإنشاءات على المجتمع والبيئة. 

ومنذ عام 2016، ناقش المنتدى الاقتصادي العالمي  بداية دخول العالم في حقبة الثورة الصناعية الرابعة التي ستحدث نقلًة نوعيًة وتحولات جذرية في جميع القطاعات عبر التقنيات المتقدمة مثل النظم السيبرانية الفيزيائية وإنترنت الأشياء والشبكات القائمة على البيانات. وبالنسبة لقطاع الإنشاءات، تشير تقديرات المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن تحوله الرقمي الكامل سيؤدي إلى وفورات تتراوح بين 1.0 إلى  1.7 تريليون دولار أمريكي على مستوى العالم.

أعلنت كارين آندروز وزيرة الصناعة والعلوم والتكنولوجيا في مارس 2020 عن منحة قدرها 28 مليون دولار أسترالي لإطلاق مركز البحث التشاركي Building 4.0  ليكون بمثابة منصة للبحث والتطوير التعاوني في قطاع الإنشاءات وتطوير البيئة المبنية. كما حظي هذا المركز بالتزامات نقدية وعينية تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار أسترالي مقدمة من الجهات الفاعلة في القطاع والمؤسسات البحثية بمشاركة شركات رائدة مثل “Lendlease” و”Bluescope” و”Master Builders”. وبشكل عام، يضم برنامج مركز البحث التشاركي 30 شريكًا بمن فيهم جامعة موناش وجامعة ملبورن ومجموعة دونوفان.

وبفضل هيكل عمله المدروس، سيسهم مركز البحث التشاركي الذي تستند إليه مبادرة Building 4.0 في الجمع بين خبرات مجموعة متنوعة من الشركاء الذين ينفذون مشاريع مشتركة طويلة ومتوسطة الأجل. وسيركز البرنامج على ثلاثة مجالات بحثية رئيسية:

1) التحول في قطاع الإنشاءات بهدف تطوير ثقافة سائدة في القطاع ككل إلى جانب الممارسات والبروتوكولات الموحدة التي تدعم تحوله

2) التحول الرقمي بتسخير أحدث التقنيات وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي في تطوير عمليات وتقنيات إنشائية جديدة

3) التحول في المباني وذلك من خلال استهداف تطوير “معدات” وعمليات إنشائية وفهم طبيعة تفاعلها مع البرامج الرقمية والبرامج الخاصة بالقطاعات.

وضع البرنامج أهدافًا طموحة تتضمن تقليل تكاليف المشاريع بنسبة 30% بفضل توظيف التقنيات الرقمية. كما يطمح البرنامج إلى تحقيق هدف الاستدامة الذي يتمثل في خفض انبعاثات الكربون بنسبة 50% وتقليل نفايات الإنشاءات وإعادة تنفيذ الأعمال بنسبة 80% وذلك من خلال تنفيذ مشاريع إنشائية أكثر كفاءة.

على صعيد آخر، سيسهم برنامج  Building 4.0  في توفير المزيد من فرص العمل وفرص التدريب على المهارات المتقدمة لأكثر من 7,000 متدرب باستخدام التقنيات الحديثة، إلى جانب إتاحة فرص البحث لحوالي 36 طالب دكتوراه و1,000 طالب ماجستير.

المصادر:

1)  https://www.cnbc.com/2020/03/18/millions-in-funding-for-scheme-looking-to-transform-construction.html

2)  https://tarongagroup.com/building-4-0-crc-towards-a-safer-more-efficient-and-sustainable-building-industry/

3)  https://www.building4pointzero.org/

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

البيانات الضخمة

توظيف البيانات الضخمة لعلاج الأمراض ومستشعرات الذكاء الاصطناعي للرعاية الصحية في حالات الطوارئ

صممت كوريا الجنوبية هذه المبادرة لتكون بمثابة عنصر أساسي ومحفز لتحقيق هدفها المتمثل بتحويل البلاد إلى مركز عالمي وحيوي للتقنيات الحيوية والطبية. ومن جهتها، تخطط وزارة الصحة لتعزيز الاستثمار

الابتكار

دليل تعلُّم الابتكار

تعد هذه الأدوات من أفضل الأدوات وأكثرها استخداماً في مجال الابتكار الحكومي للتغلب على التحديات عبر تحفيز التفكير الابتكاري واستحداث باقة جديدة من المبادرات والحلول المبتكرة التي تساهم في رفع كفاءة وأداء الجهات الحكومية والرقي بجودة ونوعية خدماتها.

الاختبار والتجربة

سياسات الابتكار الموجّهة لتحقيق الأهداف

وفي إطار الاستجابة لهذه “التحديات الكبرى”، لا بدّ من وضع سياسة ابتكار موجّهة لتحقيق الأهداف المنشودة، وذلك من خلال صياغة مجموعة من الحلول الأساسية التي من شأنها تحفيز آليات الإنتاج والتوزيع والاستهلاك عبر القطاعات المختلفة، على أن يُراعى عند وضع هذه السياسة ما يلي: