مراقبة مباشرة لسلامة كبار السن المقيمين بمفردهم في سيؤول

سادت في كوريا الجنوبية في الماضي القيم والتقاليد الكونفوشية القديمة المتمثلة في احترام الأبناء للآباء والعلاقات الأسرية المتينة.
سادت في كوريا الجنوبية في الماضي القيم والتقاليد الكونفوشية القديمة المتمثلة في احترام الأبناء للآباء والعلاقات الأسرية المتينة.

شارك هذا المحتوى

سادت في كوريا الجنوبية في الماضي القيم والتقاليد الكونفوشية القديمة المتمثلة في احترام الأبناء للآباء والعلاقات الأسرية المتينة. واليوم، تدفع البلاد ضريبة تفكك الروابط الأسرية مع وصول عدد سكانها إلى 50 مليون نسمة وتحقيقها لنمو اقتصادي كبير. ففي الوقت الحالي، يعيش حوالي 1.2 مليون كبير في السن بمفردهم بما يمثل حوالي 20% من فئة كبار السن في البلاد وهي فئة معرضة لارتفاع معدل الوفاة بين صفوفها.

من بين الدول الصناعية عالمياً، تسجل كوريا الجنوبية أعلى وتيرة في تقدم السن إذ ارتفعت نسبة كبار السن إلى 11.8% عام 2012 بعد أن كانت 7.2% عام 2002 و3.8% فقط عام 1980. بينما يشكل كبار السن 13% من إجمالي عدد السكان في كوريا الجنوبية اليوم، فإنه من المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 40% عام 2060.

وفي ظل هذه المعطيات، لا تقف الحكومة الكورية مكتوفة الأيدي علمًا أنها صنفت في المرتبة ما قبل الأخيرة في الإنفاق على الرعاية الاجتماعية بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عام 2009 ناهيك عن محدودية الموارد فيها. تجدر الإشارة إلى أن كوريا الجنوبية طرحت أول قانون شامل للرعاية الاجتماعية لكبار السن عام 1981 مركزًا على التشخيص المبكر وعلاج الأمراض إلى جانب ضمان جودة الحياة لكبار السن. كما بدأت الحكومة بإرسال موظفي الرعاية في زيارات منزلية لكبار السن المقيمين بمفردهم مرةً واحدة أسبوعيًا على الأقل عام 2007. إذ يتواصل هؤلاء الموظفون مع حوالي 30 كبير في السن ويتلقون تعليمات بالاتصال معهم بشكل دوري. بينما تتخذ الحكومات المحلية في بعض المناطق أساليب أقل تدخلاً تتمثل في ترك مشروبات اللبن المشهورة في البلاد أمام منازل كبار السن يوميًا، ليمثل تراكمها لفترة طويلة إنذارًا بالخطر.

تبقى جميع هذه الإجراءات غير كافية لمواجهة تحدي إقامة كبار السن لوحدهم. وهذا ما دفع الحكومة إلى اختبار استخدام حلول الذكاء الاصطناعي لمراقبة صحة كبار السن وجودة حياتهم لا سيما الفئة التي تقيم بمفردها.

تتضمن هذه المبادرات على سبيل المثال سمّاعة ذكية تعمل بالصوت لمراقبة كبار السن في كوريا الجنوبية وهي عبارة عن خدمة للرعاية عن بعد تختبرها شركة الاتصالات الكورية SK Telecoms. حيث سمح حوالي 3,200 شخص تزيد أعمارهم عن سن السبعين ممن يقيمون بمفردهم بتثبيت سمّاعات الشركة في منازلهم منذ إطلاق الخدمة في أبريل 2019. تعتمد هذه السماعات التي أطلق عليها اسم Aria على تقنية الذكاء الاصطناعي، كما تحتوي على مصباح يتحول لونه إلى الأزرق عند معالجة أوامر صوتية للبحث عن الأخبار والموسيقى أو البحث عبر الإنترنت. تستخدم الأجهزة الاختبارات لمراقبة الذاكرة والوظائف المعرفية لمستخدميها من كبار السن مما يقدم توصيات مفيدة للعلاج اللازم لهم. وفي منطقة يانغ تشون في سيؤول، يستخدم المسؤولون تقنية شركة الاتصالات SK لمراقبة 200 من كبار السن المقيمين بمفردهم. بينما يقوم موظفو الرعاية الاجتماعية الذين لديهم تطبيقات تتيح مراقبة حالة كبار السن بالاتصالات أو الزيارات عند توقفهم عن استخدام هذه الأجهزة لمدة تزيد عن 24 ساعة.

أما العاصمة سيؤول فقد أطلقت هذا العام حلاً مبتكرًا يتضمن تثبيت أجهزة استشعار لجمع البيانات التي ترصد الحركات ودرجات الحرارة والرطوبة وشدة الإضاءة في منازل كبار السن الأكثر ضعفًا ممن يعانون من الأمراض والروابط الاجتماعية المفككة. وتخضع البيانات المجموعة للمراقبة في الوقت الفعلي عبر لوحات التحكم الخاصة بالمؤسسات المسؤولة وعبر الهواتف المتحركة للموظفين المسؤولين عن الحالات. فعند عدم رصد أي حركة خلال فترة زمنية محددة أو وجود إشارات غير طبيعية في الحرارة أو الرطوبة أو شدة الإضاءة، يسارع الموظف المسؤول إلى الاتصال وزيارة المنزل واتخاذ إجراءات الطوارئ كالاتصال بالإسعاف.

أكدت سيؤول أن أجهزة الكشف عن الحركة القائمة على تقنية إنترنت الأشياء قادرة على الكشف المبكر عن حالات الطوارئ مما يجعلها قادرة على منع حالات الطوارئ الأكثر سوءًا وإنقاذ حياة كبار السن الذين قد يفقدون الوعي في منازلهم بسبب حالتهم الصحية أو قد يخرجون من منزلهم بسبب إصابتهم بالخرف. علاوةً على ذلك، يتيح الرصد في الوقت الفعلي تفقد حالة كبار السن المعرضين للخطر والذين يصعب التأكد من سلامتهم عبر الهاتف بسبب اضطراب السمع لديهم أو بسبب رفضهم لاستقبال الزوار لرغبتهم بالعزلة أو إصابتهم بالاكتئاب. كما أثمر جمع البيانات حول درجة الحرارة والرطوبة عبر أجهزة إنترنت الأشياء عن إصلاح الأعطال في منازل كبار السن كتركيب شبكات تمنع دخول الحشرات في مداخل المنازل باستخدام موارد من المجتمع المحلي. ومن المتوقع أن يساهم النظام في الحد من وفاة كبار السن لمفردهم في سيؤول، والدليل على ذلك عدم وقوع أي وفاة واحدة من هذا النوع في المنازل الخاضعة لمراقبة أجهزة إنترنت الأشياء منذ إطلاق المشروع.

حتى الآن، كشف المشروع عن 135 حالة خطرة وترتب عليها اتخاذ الإجراءات الاستباقية. فعلى سبيل المثال، عُثر على كبير في السن فقد وعيه في المنزل وتم نقله إلى المستشفى. كما تم العثور على كبير في السن مصاب بالخرف خرج من منزله وتمت إعادته إليه دون أن يصاب بمكروه.

تخطط سيؤول للتوسع في توزيع أجهزة إنترنت الأشياء بشكل سنوي وذلك من خلال تثبيت ودعم 12,500 جهاز بحلول عام 2022، وذلك بهدف التعامل مع المخاوف المتعلقة باحتمالية وفاة كبار السن لوحدهم وتزويد كل مستفيد بخدمات مخصصة حسب وضعه من خلال مشروع حلول رعاية سلامة وصحة كبار السن المقيمين بمفردهم. 

المصادر

https://www.reuters.com/article/us-korea-elderly-death-idUSBRE90K05A20130121

https://www.seoulsolution.kr/en/content/8821

https://apnews.com/article/81029d7e8e40fcba4e2b23b880756300

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة