عدّادات المياه الذكية

أطلقت مدينة أكرون في ولاية أوهايو مشروعًا واعدًا لتسخير التقنية الرقمية في مجال إدارة المياه وبالتحديد عدّادات المياه حرصًا على دراسة خيارات جديدة تُثمر عن تقديم الحكومة لخدمات مجدية تُلبي متطلبات مواطنيها البالغ عددهم 90,000 نسمة.
أطلقت مدينة أكرون في ولاية أوهايو مشروعًا واعدًا لتسخير التقنية الرقمية في مجال إدارة المياه وبالتحديد عدّادات المياه حرصًا على دراسة خيارات جديدة تُثمر عن تقديم الحكومة لخدمات مجدية تُلبي متطلبات مواطنيها البالغ عددهم 90,000 نسمة.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

أطلقت مدينة أكرون في ولاية أوهايو مشروعًا واعدًا لتسخير التقنية الرقمية في مجال إدارة المياه وبالتحديد عدّادات المياه حرصًا على دراسة خيارات جديدة تُثمر عن تقديم الحكومة لخدمات مجدية تُلبي متطلبات مواطنيها البالغ عددهم 90,000 نسمة. اعتمدت مدينة أكرون منذ عام 2003 على عدّادات المياه التناظرية التي استغرق تركيبها حوالي عامين بتكلفة 17.9 مليون دولار، وكان من المتوقع أن تبقى فعالة لمدة عشرين عامًا. ومع اقتراب موعد استبدالها، قررت بلدية المدينة دراسة خيارات جديدة تواكب التطور التقني وتحقق مزايا أكبر.

وفي عام 2017، طُرحت فكرة العدادات الذكية وأُطلق مشروعًا تجريبيًا لقياس مدى فعالية هذه العدّادات. وفي ضوء النجاح الذي حققه هذا المشروع، قررت البلدية تثبيت العدادات الرقمية في جميع المنازل وانتهت عملية إرساء المناقصة لتوريد العدّادات من القطاع الخاص في سبتمبر 2019. ومن المتوقع أن يبدأ مجلس إمدادات المياه وقسم الخدمات الحكومية في مدينة أكرون بتثبيت العدادات الجديدة ما بين عامي 2020 و2022 بتكلفة تصل إلى 35 مليون دولار.

ووقع الاختيار على عدّادات المياه الذكية لما تحققه من مزايا عديدة بدءًا من تكلفتها المعقولة التي لا تتجاوز 65 دولار يضاف إليها كلفة التركيب التي تتراوح بين 80 إلى 160 دولار التي يدفعها المستخدم، وصولًا إلى أنها لا تتطلب إرسال موظفين لقراءتها كما جرت العادة في حالة العدادات التقليدية المثبتة في كل منزل مما يسهم في منح قارئو العدّادات أدوارًا جديدة في مراقبة التقارير الصادرة عن النظام الآلي. كما تعرض العدادات الجديدة كمية الاستهلاك بالغالونات وهي وحدة قياس أكثر دقة مقارنةً بالعدادات التقليدية التي كانت تعرضها بالأمتار المكعبة وتقدم قراءات مقربة ينتج عنها عدم اتساق في الفواتير الشهرية.

علاوة على ذلك، تسهم العدادات الذكية في تمكين المستخدمين من الاطلاع على مدى استهلاكهم للمياه عبر الإنترنت وهو أمر مفيد لمالكي العقار أو الذين يسكنون في المنازل خلال الصيف فقط أو مقدمي الرعاية لكبار السن. وبفضل إرسال تنبيهات فورية للمستخدمين في حال ارتفاع معدل استهلاكهم للمياه، تساعد هذه العدّادات في تجنب ارتفاع قيمة فواتيرهم. أما بالنسبة لهيئة المياه، فتستفيد هي الأخرى من خلال الاطلاع على معلومات مباشرة تساعد في تحديد حالات التسرب أو سرقة المياه بدقة أكبر مقارنة بالنظام المتبع حاليًا وذلك بفضل إطلاق إنذار فور تعرّض العداد للسرقة وإزالة الغطاء عنه.    

لغايات قياس أداء المشروع التجريبي، تم إرسال تقارير يومية للمستخدمين عبر البريد الإلكتروني إلى جانب توفير لوحة تحكم عبر الموقع الإلكتروني تعرض استهلاك المشاركين البالغ عددهم 225 مستخدم في كل ساعة استخدام. وبعد استخدام العدّادات لمدة عامين، أثبت المشروع نجاحًا كبيرًا. فبعد أن كانت المدينة تخصص 18 موظف من قارئي العدادات لزيارة الوحدات وتسجيل استهلاك المياه وإصدار الفواتير للمستخدمين، أصبحت عملية إصدار فواتير المياه أكثر فعالية وتتم عبر القراءة الآلية. ومع مرور الوقت، سيعمل قارئو العدادات على إعداد التقارير التي يقدمها النظام وذلك لتجنب الاستغناء عن الموظفين الحكوميين. وخير دليل على نجاح المشروع التجريبي توجّه بلديات الكثير من المدن الأمريكية إلى استبدال العدادات التناظرية بأخرى رقمية. ومن جانب آخر، يتوقع أن يرتفع معدل النمو السنوي المركب لسوق عدادات المياه إلى أكثر من 12% بحلول عام 2023 وأكثر من 56% من هذا النمو سيحصل في أمريكا الشمالية والجنوبية. ومن المتوقع أيضًا أن يتم تركيب 400 مليون عداد مياه ذكي حول العالم بحلول عام 2026.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

نظام للنقل المصغر في ساكرامنتو الأمريكية

أطلقت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو نموذجًا تجريبيًا في عام 2018 لتقديم خدمة “SmaRT Ride” في إطار جهودها الرامية إلى تحسين التنقل وتجربة المستخدم وإمكانية الوصول لوسائل النقل العام.