سوق “سبارك” للابتكار التقني

أطلقت الحكومة البريطانية ممثلة بهيئة الخدمات التجارية مبادرة سوق Spark في عام 2019 انطلاقًا من حرصها الدائم على دعم التوجه التقني المستقبلي للقطاع الحكومي ورفده بأحدث الإبداعات والابتكارات التقنية، وسعيًا منها لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.
أطلقت الحكومة البريطانية ممثلة بهيئة الخدمات التجارية مبادرة سوق Spark في عام 2019 انطلاقًا من حرصها الدائم على دعم التوجه التقني المستقبلي للقطاع الحكومي ورفده بأحدث الإبداعات والابتكارات التقنية، وسعيًا منها لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

أطلقت الحكومة البريطانية ممثلة بهيئة الخدمات التجارية مبادرة سوق Spark في عام 2019 انطلاقًا من حرصها الدائم على دعم التوجه التقني المستقبلي للقطاع الحكومي ورفده بأحدث الإبداعات والابتكارات التقنية، وسعيًا منها لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة. يمثل هذا السوق منصة متكاملة لمنتجات التقنيات الجديدة والناشئة التي يتم عرضها عبر نظام الشراء الديناميكي (DPS). ويتضمن ميزة التصنيف التي تساعد المستخدمين على إيجاد المزودين المناسبين وتحديد مجالات مختلفة للتقنيات حسب احتياجات المستخدم وقائمة تفضيلاته. كما يركز السوق على التقنيات الناشئة التي يتوقع أن تحدث الأثر الأكبر خلال عامين إلى خمسة أعوام مقبلة.

وبالإضافة إلى مساهمته في تمكين الابتكار الحكومي، يخدم Spark غاية أخرى تتمثل في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي حظيت بدعم حكومة المملكة المتحدة من خلال خطة تخصيص واحد من كل ثلاثة يورو تنفقه لهذه الشركات. ومن هذا المنطلق، يهدف Spark إلى إزالة العقبات أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من بيع منتجاتها المبتكرة للحكومة وزيادة الإنفاق الحكومي الموجه لها. كما ستتاح للمستخدمين القدرة على الوصول إلى تقنيات جديدة أثبتت فعاليتها وذلك لدعم التحول التقني سواءً على المستوى الداخلي للحكومة أو فيما يخص الخدمات المقدمة مباشرة للأفراد.

وبغية تحديد مدى التفاعل الذي حققه السوق، نفذت هيئة الخدمات التجارية إجراءً خاصًا أثمر عن اكتشاف فجوة بين المنتجات المقدمة والأسواق التي ما زالت قيد التطور، وتحديد بعض المحاور المتعلقة باستخدام الحلول المبتكرة لتجاوز التحديات التي تواجه القطاع الحكومي. ونذكر من هذه المحاور على سبيل المثال الاعتماد على إثبات النموذج الأولي التي لا تستطيع الشركات الصغيرة والمتوسطة تحمل تكلفتها مقارنة بالشركات الكبرى التي تتمتع بقدرة مالية أكبر. أضف إلى ذلك، توجّه المستخدمين لدى القطاع الحكومي إلى تجنب مخاطر الاستثمار في تقنيات جديدة، وعدم حصول المنتجات المطورة في المسرعات على انطلاقة لاحقة إلى السوق مما قلل من إمكانية الاستفادة منها.

اختارت هيئة الخدمات التجارية نظام الشراء الديناميكي (DPS) لدعم السوق كونه أثبت فعاليته في توريد التقنيات الجديدة والاستفادة منها بعد إجراء اختبارات أولية. ويشمل النظام ثمانية مجالات تقنية تتيح للمستخدمين إمكانية تصنيف نتائج البحث حسب حاجتهم. وهذه المجالات هي إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والأتمتة وبيئات المحاكاة والبيئات المحسنة وعلم المواد والعلوم الهندسية والبيانات والأجهزة القابلة للارتداء والنقل والأمن.

وسيكون سوق Spark بمثابة حلقة وصل بين هيئة الابتكار في المملكة المتحدة Innovate UK والمنتجات التي وصلت مرحلة النضج مثل إطار عمل G-Cloud. وبفضل نظام الشراء الجديد، سيتسنّى للمزودين الانضمام إلى السوق في أي وقت وتحديد مجالات خبرتهم. وعلى المزودين الذي ينجحون بالانضمام للسوق إثبات قدرتهم على تقديم منتجات مبتكرة تندرج تحت فئتين الأولى هي الابتكار الثوري الذي يقدم منتجًا أو خدمة أو آلية أو استراتيجية جديدة تتميز بتصميم من شأنه إحداث تأثير ملموس يحل محل التقنيات والوسائل المتبعة حاليًا. وأما الفئة الثاني فهي الابتكار المُغير الذي يخلق سوقًا وقيمة جديدة تستبعد الشركات والمنتجات المسيطرة على السوق الحالي.

ينطوي نظام الشراء الديناميكي على عدة مراحل تبدأ بمرحلة تحقيق الامتثال التي تتطلب من المزودين تقديم طلب مشاركة وانضمام في أي وقت، والتأكد من تلبيتهم معايير الاختيار وقبولهم الشروط والاحكام المترتبة على الانضمام لنظام الشراء الديناميكي. أما المرحلة التالية فتتضمن استدراج العروض المقدمة من المستخدمين عبر النظام ونشرها للحصول على ردود من المزودين  المؤهلين ومن ثم يقوم المستخدمين بتقييم استجابة المزودين لتنتهي العملية بإرساء المناقصة على مزود معين.

جاء سوق Spark نتيجة لعملية مطولة من البحث والدراسة لتحديد كيفية تبني القطاع الحكومي للتقنيات الجديدة. وقد أدى هذا السوق دورًا محوريًا في تمكين المتعاملين من استخدام التقنيات الجديدة التي أثبتت فعاليتها وقدرتها على تحقيق الابتكار في الخدمات الحكومية وتحقيق الوفورات للقطاع الحكومي بما يوسع نطاق إطار عمل G-Cloud الذي أطلقته حكومة المملكة المتحدة. وتتوقع هيئة الخدمات التجارية إنفاق 20 مليون يورو في هذا السوق خلال العام الأول من إطلاقه لا سيّما وأن الوظيفة الأساسية لنظام الشراء (DPS) هي دعم المزودين الجدد واستعراض أبرز المزايا التي يحتوي عليها النظام لمساعدة المتعاملين والمزودين على اختيار القدرات المتناسبة مع احتياجاتهم. وبلغ عدد المزودين المشتركين في المنصة عند افتتاحها عام 2019 سبعة مزودين بمن فيهم شركة أكسنتشر Accenture، وقد زاد العدد اليوم إلى 63 مزودًا معتمدًا.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

ثورة التكنولوجيا

يتعرض القطاع الحكومي اليوم، حول العالم، لضغوطات غير مسبوقة لتحقيق التحول الرقمي وذلك ليتمكن من تقديم خدمات أكثر، بجودة أفضل مع خفض التكاليف من خلال تسخير قوة التكنولوجيا. ومع تغير طبيعة السلع والخدمات المقدمة لتصبح أكثر ذكاءً وكفاءة وتوافقاً مع حاجات الفرد، يرتفع سقف توقعات الأفراد من حكوماتهم. يستعرض تقرير ثورة التكنولوجيا مجموعة من الابتكارات العالمية التي توضح المجالات التي نجحت فيها الحكومات باستخدام التكنولوجيا ودورها في تحقيق الكفاءة وتقديم خدمات أفضل لأفراد المجتمع.

حاجة الدول لحوكمة مرونتها المُكتشفة حديثًا

كشفت أزمة تفشّي فيروس كورونا خلال الأشهر الماضية عن الثمن الباهظ الذي قد تدفعه الحكومات والشركات وحتى الأفراد نتيجة لاتباعهم منهجيات جامدة وقديمة وغير قابلة للتغيير، لتنشأ حاجة ماسّة للتخلّي عن الممارسات القديمة والتكيّف مع ممارسات ومنهجيات جديدة أكثر مرونة.