رفع كفاءة الشحن البحري اعتماداً على تقنية بلوكشين في عُمان

بتمويل من الصندوق العماني للتكنولوجيا، أوجدت "كيوبكس غلوبال" (Cubex Global)، وهي شركة عُمانية ناشئة، بالتعاون مع الجهات المعنية، نموذجاً بديلاً، يسمح باستغلال المساحات الفارغة في الحاويات بشكل أكثر كفاءة. يتيح النموذج المستحدث للمتعاملين حجز الأمتار المكعبة من الحاويات الفارغة عبر منصة رقمية تعتمد على تقنية بلوكتشين. وقد فازت المبادرة بجائزة المنتدى الاقتصادي العالمي المخصصة لتشجيع الابتكار في قطاع حماية المحيطات في عام 2020.
بتمويل من الصندوق العماني للتكنولوجيا، أوجدت "كيوبكس غلوبال" (Cubex Global)، وهي شركة عُمانية ناشئة، بالتعاون مع الجهات المعنية، نموذجاً بديلاً، يسمح باستغلال المساحات الفارغة في الحاويات بشكل أكثر كفاءة. يتيح النموذج المستحدث للمتعاملين حجز الأمتار المكعبة من الحاويات الفارغة عبر منصة رقمية تعتمد على تقنية بلوكتشين. وقد فازت المبادرة بجائزة المنتدى الاقتصادي العالمي المخصصة لتشجيع الابتكار في قطاع حماية المحيطات في عام 2020.

شارك هذا المحتوى

يتسبب الشحن البحري بما يقارب 3% من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم، وفقاً للمنظمة البحرية الدولية (IMO)، محتلاً المركز السادس ضمن قائمة أكبر الملوثات في العالم. فكيف يمكن إيجاد حل مبتكر يزيد من كفاءة قطاع الشحن البحري وبالتالي خفض معدلات التلوث الناتج عنه؟

تنقل بواخر الشحن على متنها الملايين من الحاويات سنوياً متسببة بارتفاع معدلات انبعاثات الكربون في العالم. ومن أهم التحديات التي تواجه قطاع الشحن البحري صعوبة رفع كفاءة وفعالية أنظمة تعبئة الحاويات، حيث يتم شحن ملايين الحاويات فارغة بنسبة 20% إلى 40%، ما ينجم عنه 280 مليون طن من انبعاثات الكربون وتكلفة إضافية تصل إلى 25 مليار دولار أمريكي سنوياً.

ولعل السبب الأهم في انخفاض كفاءة أنظمة تعبئة الحاويات يعود إلى اعتماد أغلب وكلاء الشحن على استخدام الوسائل التقليدية كالهواتف والفاكس والبريد الإلكتروني لإدارة عملية تعبئة الحاويات. ومن هنا برزت الحاجة إلى إيجاد حل مبتكر يعتمد على وسائل أكثر حداثة لرفع كفاءة قطاع الشحن البحري.

بتمويل من الصندوق العماني للتكنولوجيا، أوجدت “كيوبكس غلوبال” (Cubex Global)، وهي شركة عُمانية ناشئة، بالتعاون مع الجهات المعنية، نموذجاً بديلاً، يسمح باستغلال المساحات الفارغة في الحاويات بشكل أكثر كفاءة. يتيح النموذج المستحدث للمتعاملين حجز الأمتار المكعبة من الحاويات الفارغة عبر منصة رقمية تعتمد على تقنية بلوكتشين. وقد فازت المبادرة بجائزة المنتدى الاقتصادي العالمي المخصصة لتشجيع الابتكار في قطاع حماية المحيطات في عام 2020.

ولإدراك آلية عمل هذا الابتكار من المهم فهم كيفية شحن الحاويات بحرياً، حيثتصنّف حمولات حاويات الشحن ضمن مجموعتين رئيسيتين، الأولى تُدعى “حمولة حاوية كاملة” (Full-Container-Load – FCL)، وهي حاويات يتم تعبئتها بالكامل من قبل مستخدم أو جهة واحدة، والصنف الثاني يدعى “حمولة أقل من حاوية” (Less-than-Container-Load – LCL)، وفي هذا الصنف تتشارك جهات متعددة في حجز الحيّز المتاح في حاوية واحدة.

وبالنظر إلى أنماط شحن الحاويات هذه، توصّلت شركة “كيوبكس غلوبال” إلى خلاصة مفادها أن التحدي الأكبر الذي يواجه شركات ووكلاء الشحن في سلطنة عُمان يكمن في عدم استغلال المساحات المتوفرة في الحاويات ذات “حمولة أقل من حاوية” بشكل فعّال يسمح بتعبئتها بالكامل. وبناء عليه، عملت الجهات القائمة مع الشركة على إيجاد حل بديل يوفر منصة واحدة بمزايا متعددة تسمح للمستخدمين بإجراء المعاملات بشكل سلِس رقمياً، مثل إنجاز الحجوزات عبر المنصة، وتسهيل المعاملات الورقية المطلوبة، وتتبّع الشحنات في الزمن الحقيقي. ولتعزيز كفاءة أنظمة تعبئة الحاويات، تم تطوير سوق رقمي مبني على مبادئ تقنية بلوكشين التعاونية، تتيح بيع وشراء الأمتار المكعبة الفارغة في الحاويات والمزايدة عليها، ما يعزز التنافسية بين وكلاء الشحن من جهة، ويزيد من نسبة استغلال المساحات الفارغة في الحاويات من جهة أخرى.

قدّم هذا النموذج المستحدث للشحن العديد من المزايا التي انعكس أثرها إيجاباً على قطاع الشحن في عُمان. فقد بات بمقدور المستخدمين لخدمات الشحن أن يحصلوا على أسعار تنافسية عبر المنصة الرقمية وأن يحجزوا المساحات الفارغة في الحاويات عبر الإنترنت في ثوانٍ معدودة، دون الحاجة إلى إنجاز معاملات معقدة. كما أتاح النموذج الجديد تخزين جميع المعاملات الخاصة بالشحنات وإدارتها اعتماداً على الحوسبة السحابية بشكل يقلل من فرص وقوع أخطاء بشرية غير مقصودة أو عمليات تلاعب متعمدة. كما تعمل تقنية بلوكشين على حماية البيانات والمستندات، حيث تعتبر من أكثر أنظمة إدارة السجلات الرقمية أماناً في العالم. وبالإضافة إلى ذلك، بات بمقدور صاحب الشحنة أن يتابع مسار شحنته، وأن يحصل على تنبيهات وإشعارات الشحن في الزمن الحقيقي. وأخيراً توفر المنصة الرقمية بيانات لحظية ومعلومات هامة تتيح للمستخدم اتخاذ قرارات تصب في مصلحة أعماله، حيث يقوم نظام تتبع الحاويات بتحديد موقع الحاويات على خريطة العالم، ويحسب الوقت التي تقضيه الشحنات في الموانئ، ويُخطِر المستخدم على الفور بأي تأخير يطرأ على حركة الحاوية.

في حين ما زالت معظم شركات الشحن عالمياً تستخدم الوسائل التقليدية كالهواتف والفاكس والبريد الإلكتروني لتعبئة حاوياتها، وظّفت عُمان منصة رقمية مدعومة بتقنية بلوكتشن تعزز من كفاءة استخدام المساحات الفارغة في حاويات الشحن. وبذلك أوجدت حلاً مبتكراً للتغلب على أحد أكثر تحديات الشحن العالمي تكلفةً مادياً وبيئياً. وإذا عُممت هذه التقنية على موانئ أخرى قد تساهم في توفير ما يقارب 25 مليار دولار من الإيرادات المفقودة سنوياً وخفض ما يصل إلى 20% من انبعاثات الكربون الناتجة عن قطاع الشحن. كما أن استخدام تقنية البلوكشين قد يدفع الشركات العاملة في هذا المجال على تبني أساليب أكثر شفافية وأماناً.

مراجع:

  1. https://www.springwise.com/pdfgen/sustainability-innovation/mobility-transport/cubex-global-marketplace-recovery-ocean-freight
  2. https://cubex.global/web/
  3. https://www.weforum.org/agenda/2020/06/3-innovations-that-are-leading-the-fight-to-save-our-ocean/
  4. https://uplink.weforum.org/uplink/s/uplink-contribution/a012o00001G7khBAAR/cubex-global-marketplace-for-25-billion-revenue-recovery-in-ocean-freight
  5. https://www.springwise.com/sustainability-innovation/mobility-transport/cubex-global-marketplace-recovery-ocean-freight#:~:text=Spotted%3A%20Cubex%20Global%2C%20an%20Omani,container%20going%20to%20any%20destination.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

الاختبار والتجربة

سياسات الابتكار الموجّهة لتحقيق الأهداف

وفي إطار الاستجابة لهذه “التحديات الكبرى”، لا بدّ من وضع سياسة ابتكار موجّهة لتحقيق الأهداف المنشودة، وذلك من خلال صياغة مجموعة من الحلول الأساسية التي من شأنها تحفيز آليات الإنتاج والتوزيع والاستهلاك عبر القطاعات المختلفة، على أن يُراعى عند وضع هذه السياسة ما يلي:

الابتكار

دليل تعلُّم الابتكار

تعد هذه الأدوات من أفضل الأدوات وأكثرها استخداماً في مجال الابتكار الحكومي للتغلب على التحديات عبر تحفيز التفكير الابتكاري واستحداث باقة جديدة من المبادرات والحلول المبتكرة التي تساهم في رفع كفاءة وأداء الجهات الحكومية والرقي بجودة ونوعية خدماتها.