تسخير تقنيات التعاملات الرقمية لتقديم الخدمات الحكومية في الصين

غالبًا ما تكون عملية تقديم طلب للحصول على التراخيص والشهادات الرسمية مهمة شاقّة وتستغرق وقتًا طويلًا.
غالبًا ما تكون عملية تقديم طلب للحصول على التراخيص والشهادات الرسمية مهمة شاقّة وتستغرق وقتًا طويلًا.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

غالبًا ما تكون عملية تقديم طلب للحصول على التراخيص والشهادات الرسمية مهمة شاقّة وتستغرق وقتًا طويلًا. إذ يضطر الأفراد في الكثير من الأحيان لإنجاز أعمال ورقية مبالغ فيها من مكتب حكومي إلى آخر. وكجزء من جهودها الرامية إلى  التحول الرقمي، بادرت الصين إلى تسخير تقنيات التعاملات الرقمية لتبسيط هذا الإجراء وجعله أكثر سهولة وسرعة.

شهد نشاط “البلوك تشين” أو ما يعرف بالتعاملات الرقمية في الصين تغيراً ملموساً بعد موافقة الرئيس شي جين بينغ على استخدام هذه التقنيات. حيث أطلقت العديد من الحكومات المحلية مبادرات تهدف إلى تسخير تقنيات التعاملات الرقمية لتحقيق مجموعة من الأهداف منها تبسيط إجراءات الحوكمة. ببساطة، يمكن القول أن التعاملات الرقمية هي نوع من أنواع قواعد البيانات الموزعة التي تسمح بالقيام بعمليات التدوين والتسجيل الموثوقة والعملات المشفرة مثل البيتكوين بالإضافة إلى أنواع جديدة من المنتجات مثل الهوية الرقمية. إن هذه التقنية قادرة على إنشاء المزيد من الشبكات الرقمية اللامركزية والتي تتّسم بقدر أكبر من الشفافية. 

أطلقت شينزين، المدينة الساحلية في مقاطعة غوانغدونغ الجنوبية بالصين، منصة تعتمد على تقنية التعاملات الرقمية لإصدار الشهادات الإلكترونية. وتأتي هذه المنصة على شكل تطبيق قائم على تطبيق آخر وهو ‘i Shenzhen’ كونها متاحة عبر تطبيق للخدمات الحكومية طوّرته البلدية في وقت سابق، فإن هذه المنصة توفر الصيغة الرقمية لما مجموعه 24 نوعًا من الشهادات الحكومية الشائعة الاستخدام ووثائق التعرف على الهوية بما في ذلك الهويات الشخصية. كما ستدعم المنصة التراخيص الإلكترونية وغير الإلكترونية وإجراءات الحصول على تصاريح وشهادة عدم محكومية وتسجيل المواليد وغيرها من الخدمات الأخرى. من جهة أخرى، يسهم التطبيق في تمكين الوصول الفوري عبر الإنترنت إلى الوثائق؛ الأمر الذي يعفي أفراد المجتمع من متاعب حمل الوثائق الورقية عند زيارة مكاتب الحكومة المحلية لا سيما في الحالات التي تتطلب بطاقة شخصية أو شهادة عدم محكومية.  كما يمكن لطرف ثالث الحصول على النسخ الإلكترونية واستخدامها بإذن من مالك الوثائق. ويمكن الحصول على هذا الإذن عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة (QR) بين الطرفين.

عندما تُرسل شركة ما أحد موظفيها للحصول على ترخيص أو أداء مهمة أخرى، غالبًا ما يكون من الضروري إثبات أن الموظف يملك الحق بالتصرف بالنيابة عن الشركة وهو مخوّل بذلك. وعليه، يمكن منح التصريح عبر استخدام التعاملات الرقمية من قبل الشركات والأفراد للسماح للآخرين بالحصول على تراخيص بالنيابة عنهم في أوقات ومناسبات محددة وحالات استخدام معينة. ويمكن للنظام سحب وثائق تفويض الطرفين والتحقق منها تلقائيًا- بحيث يتم التحقق من الطلب والجهة التي تخوّل هذا الطلب.  وبالنسبة للشهادات الإلكترونية، تضمن التعاملات الرقمية موثوقيتها وإمكانية تعقبها فضلًا عن تعزيز أمن ومصداقية النظام.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تطبيق تقنية التعاملات الرقمية على الخدمات الحكومية في الصين. إذ أطلقت مقاطعة تشيجيانغ الصينية في شهر يونيو منصة تعتمد على تقنية التعاملات الرقمية وتهدف إلى تبسيط نظام الرعاية الصحية هناك. بفضل هذه المنصة، أصبح بإمكان الأفراد الاطلاع على فواتيرهم عبر الإنترنت بعد دفع ثمن الأدوية أو خدمات الرعاية الصحية الأخرى، والتي يمكنهم استخدامها لاسترداد المبالغ المدفوعة.  هذا وقد أُطلقت منصة e-bill القائمة على تقنية التعاملات الرقمية لتعزيز الأعمال الإلكترونية بدعم من منصة “Alipay ” وشركة “Ant” المختصة بحلول  التعاملات الرقمية المالية.  يمكن لأفراد المجتمع استخدام المنصة لحجز موعد لدى الطبيب والحصول على الوصفات الطبية وأخذ الأدوية واستلام التذاكر دون أن يضطروا للانتظار في كل خطوة.

وبالمثل، تم دمج مترو شينزين وسيارات الأجرة وقطارات المطار مع نظام الفواتير الإلكترونية للتعاملات الرقمية، الذي تم تطويره من قبل شركة TenCent، وهو متاح داخل تطبيق WeChat (وهو تطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي مماثل لتطبيق WhatsApp). يمكن للمسافرين الذين يستخدمون تطبيق WeChat  دفع ثمن التذكرة  وإيداع الفواتير أن يطّلعوا على مطالبات السداد الخاصة بهم التي تتم معالجتها عبر تقنية التعاملات الرقمية. كما يمكن للمتعاملين التحقق من التقدم المحرز في عمليات السداد الخاصة بهم والحصول على الأموال عبر الإنترنت من خلال تطبيق WeChat .

كما تعمل المدينة حاليًا على تطوير إطار وطني للتعاملات الرقمية بدأ يظهر على شكل شبكة خدمات التعاملات الرقمية (BSN). ومن المتوقع أن توفر هذه الشبكة  منصة لتطوير تطبيقات التعاملات الرقمية تستفيد منها الشركات الصغيرة والأفراد. وفي ضوء دعم الحكومة الصينية، نجحت شبكة خدمات التعاملات الرقمية بأن تصبح أكبر منظومة تعاملات رقمية في العالم والتي من المتوقع أن تكون بمثابة حجر الأساس للترابط والاتصال في الصين وحول العالم. ويُذكر أن هذه الشبكة استقطبت أكثر من 100 مدينة أو جهاز فعلي حتى الآن من مواقعها المتمركزة في ست قارات. وتطمح إلى استقطاب 200 جهة إضافية بحلول نهاية هذا العام.

لدى الصين الآن أكثر من 700 مشروع تعاملات رقمية مسجلة لدى إدارة الفضاء الإلكتروني في البلاد منذ العام الماضي. وبحسب تقرير صادر حول تطبيق براءات الاختراع المتعلقة بالتعاملات الرقمية في الصين عام 2020، فإن الصين تملك براءات اختراع متعلقة بالتعاملات الرقمية أكثر من أي دولة أخرى حول العالم. حيث يقوم مستخدمو خدمات التعاملات الرقمية بتحميل 100 مليون من الأصول الرقمية في اليوم – ومعظمها سجلات مرتبطة بمعاملات. 

الصين هي الحكومة الرئيسية الأكثر نشاطًا في العالم على مستوى تطوير تقنيات التعاملات الرقمية. وهي واحدة من البلدان القليلة التي ترى التعاملات الرقمية كتقنية استراتيجية ناشئة إلى جانب مجالات أخرى مثل الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس من الاتصالات اللاسلكية.  

المراجع:

https://www.voanews.com/east-asia-pacific/voa-news-china/china-pushes-blockchain-dominance-will-world-go-it#:~:text=China%20now%20has%20more%20than,other%20country%20in%20the%20world.

https://www.ledgerinsights.com/blockchain-china-shenzen-government-certificates/

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة