برنامج للربط بين المتبرعين والجمعيات الخيرية في لندن

ازدادت ظاهرة التشرد بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية في المملكة المتحدة؛ إذ ارتفعت بنسبة 165% منذ عام 2010 وحتى الآن.
ازدادت ظاهرة التشرد بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية في المملكة المتحدة؛ إذ ارتفعت بنسبة 165% منذ عام 2010 وحتى الآن.

شارك هذا المحتوى

ازدادت ظاهرة التشرد بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية في المملكة المتحدة؛ إذ ارتفعت بنسبة 165% منذ عام 2010 وحتى الآن. ولعل أهم العوامل التي ساهمت في ذلك، إجراءات التقشف التي اتبعتها المملكة المتحدة وبالتحديد خفض الإنفاق الحكومي الذي ترتب عليه حصول الخدمات على عدد أقل من المنح وتوجهها نحو البحث عن وسائل بديلة للتمويل.

يدرك أفراد المجتمع البريطاني أن بلادهم تواجه أزمة في هذا الخصوص ويلمسون تبعاتها، لكنهم لا يعرفون كيف يمكنهم مد يد العون. فقد خلُصت دراسة أجريت عام 2017 إلى أن 4 من كل 5 من أفراد في لندن لم يتمكنوا من تسمية جهة خيرية واحدة معنية بمساعدة المشردين في المملكة المتحدة، لكنهم أبدوا استعدادًا تامًا للتبرع ودعم مثل هذه الجهات. 

من هنا، انطلق برنامج TAP London ليكون بمثابة حلقة وصل بين المتبرعين الراغبين بالمساعدة من جهة والجمعيات الخيرية التي تحتاج إلى دعم من جهة أخرى. ينطوي البرنامج على التبرع الرقمي بقيمة 3 جنيه إسترليني بحيث يتم تقسيم إجمالي كل تبرع على 23 جمعية خيرية تابعة لحركة دعم المشردين في لندن، وبما ينسجم مع أهداف مبادرة العطاء الشتوي التي أطلقها عمدة لندن في وقت سابق. وتضم حركة دعم المشردين في لندن مجموعة من الجمعيات الخيرية التي توفر خدمات حيوية مباشرة لمن لا يملك مكانًا مناسبًا للنوم. ويمكن التبرع لبرنامج TAP London من خلال نقاط التبرع الموزعة في 100 موقع عبر أنحاء المدينة؛ بما في ذلك الشوارع الرئيسية والمقاهي والمطاعم ودور السينما والمتاجر وأماكن الترفيه وحتى مبنى بلدية المدينة.

تعد هذه المبادرة الأولى من نوعها في إتاحة إمكانية التبرع دون تلامس للمتبرعين بما يدعم الانتقال التدريجي نحو المجتمع الخالي من المعاملات النقدية. وتهدف إلى زيادة الإنفاق على الخدمات التي تحتاج إلى الدعم ومنح المتبرعين وسيلة سهلة وفعالة لتقديم تبرعاتهم. ومن جانب آخر، يسهم البرنامج في تعزيز أواصر التعاون والاتصال في لندن وذلك من خلال منح الأفراد فرصة للمساهمة بشكل سهل وعملي والخروج من دائرة اللامبالاة والعجز التي يشعرون بها عند رؤية مشردين ينامون في ظروف صعبة. 

أثبتت النسخة التجريبية من البرنامج نجاحًا ملموسًا منذ إطلاقها قبل عام واحد؛ إذ جُمع ما يزيد على 150,000 جنية إسترليني من 50,000 متبرع. وهكذا يصبح برنامج TAP London اليوم واحدًا من أهم حملات التمويل الجماعي وأكثرها شعبية في العالم (من حيث عدد المتبرعين). ومن جهة أخرى، أثمر التمويل عن دعم ومساندة مبادرة العطاء الشتوي التي أطلقها عمدة لندن، وذلك من خلال التمويل المباشر للخدمات المقدمة لآلاف المشردين والتي تضمنت خدمات الإيواء والمشورة القانونية وجلسات الاستشارة.

يتّسم برنامج TAP London بميزتين رئيسيتين، الأولى هي انخفاض التكاليف التشغيلية كونه يوفر مصدر دخل غير مباشر للجهات التي تبذل جهودًا استثنائية في هذا المجال. ويمكن الاعتماد على المتطوعين في إدارة البرنامج كونه يحتاج إلى قدر ضئيل من جهود الإشراف، مما يساعد على ضبط النفقات. كما نجح البرنامج منذ إطلاقه بتعويض الاستثمار الأولي للبنية التحتية وتحقيق عائد على الاستثمار بنسبة 350% خلال عامه الأول. أما الميزة الثانية فهي تمكين المشاركة المجتمعية؛ إذ تتم استضافة نقاط التبرع في مواقع متنوعة في المدينة وسط سعي الجهات المشاركة إلى تحفيز المتعاملين على التبرع والتعبير عن فخرها بالمساهمة في هذا النشاط الخيري. وقد نجحت الجهات المشاركة بجمع مبالغ قيّمة، إذ جمعت واحدة من سلاسل المقاهي ما يزيد على 15,000 جنيه إسترليني، كما بلغ مجموع التبرعات في أحد متاجر التجزئة 4,000 جنية إسترليني خلال استضافة فعالية لمدة ثلاثة أيام فقط.

يتضح جليًا الآن أن برنامج TAP London يتفرد عن غيره من البرامج وذلك بفضل تركيزه الكبير على إتاحة التبرع دون تلامس، الأمر الذي يُمكن القائمين على البرنامج من إطلاق العنان لمخيلتهم وابتكار أساليب متنوعة لجمع التبرعات. فعلى سبيل المثال، يحتوي الموقع الإلكتروني للبرنامج على عدّاد مباشر يعرض مجموع التبرعات عبر مختلف أنحاء المدينة كل بضع دقائق. علاوةً على ذلك، يمكن الاستفادة من وجود برنامج TAP London في مواقع مثل نوافذ مراكز التسوق أو الشوارع المزدحمة عندما تواجه المبادرات الخيرية الأخرى نقصًا في الأموال أو الموارد البشرية. وبفضل عمله بالشراكة مع عمدة لندن، بات اسم البرنامج مقترنًا بالعطاء ودعم المشردين وجزءًا لا يتجزأ من نسيج المدينة.   

قدم عمدة لندن التمويل لمرحلة البنية التحتية الأولية لبرنامج TAP London من خلال صندوق مبادرة Rough Sleeping Innovation. بينما أسهمت TAP London المسجلة كجمعية خيرية في إدارة المشروع وتطوير مفهومه والمهارات المرتبطة به. وتم التعاون مع شركة GoodBox الناشئة لتوفير أجهزة الدفع بدون تلامس في نقاط التبرع التابعة لبرنامج TAP London.

حصلت الجمعيات الخيرية التابعة لحركة دعم المشردين والبالغ عددها 23 جمعية على أكثر من 6,500 جنيه إسترليني منذ بدء المشروع، بحيث استُخدمت هذه المبالغ لتمويل مشاريع مختارة في كل جمعية. وفي الوقت الحالي، يتم وضع اللمسات الأخيرة على مراجعة العام الأول من المشروع والبدء باستلام دراسات الحالة. وقد وضعت لندن خطة طموحة للتوسع ما بعد الانتهاء من مراجعة المرحلة التجريبية، بحيث تشمل:

  • جمع مليون جنيه إسترليني من ما يزيد على 300 ألف فرد بحلول عام 2023.
  • توسيع البنية التحتية وعدد نقاط التبرع على أساس سنوي، مع إضافة 25 وحدة مخصصة لحملة هذا العام.
  • الاستمرار في مساعدة المدن الأخرى على تكرار هذا النموذج؛ إذ قدم برنامج TAP London المشورة والدعم لمدن أخرى في المملكة المتحدة والتي تُدير اليوم حملاتها الخاصة ومنها ليستر وبيتربره وأكسفورد. 

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة