الذكاء الاصطناعي لضمان الامتثال لقوانين استخدام الأراضي في إستونيا

تقع على عاتق المجلس الإستوني للسجلات والمعلومات الزراعية، كغيره من هيئات الدفع الأوروبية، مسؤولية التوزيع النزيه للدعم الحكومي على المزارعين والتحقق من صحة المطالبات بهذا الخصوص.
تقع على عاتق المجلس الإستوني للسجلات والمعلومات الزراعية، كغيره من هيئات الدفع الأوروبية، مسؤولية التوزيع النزيه للدعم الحكومي على المزارعين والتحقق من صحة المطالبات بهذا الخصوص.

شارك هذا المحتوى

تقع على عاتق المجلس الإستوني للسجلات والمعلومات الزراعية، كغيره من هيئات الدفع الأوروبية، مسؤولية التوزيع النزيه للدعم الحكومي على المزارعين والتحقق من صحة المطالبات بهذا الخصوص.  حيث تفرض السياسة الزراعية الأوروبية المشتركة قوانين يتبعها المزارعون للحفاظ على الأراضي بحالة جيدة تؤهلهم للحصول على الدعم الحكومي. ورغم أن مستوى عدم الامتثال لهذه القوانين ضئيل جدًا، إلا أن تأثيرها الاقتصادي الإجمالي على مستوى الاتحاد الاوروبي ككل ضخم جدًا بالنظر إلى حجم الميزانية السنوية المخصصة للسياسة الزراعية المشتركة والذي يبلغ 50 مليار يورو. ولغايات التحقق من صحة المطالبات بالدعم الحكومي، اعتمدت هيئات الدفع الأوروبية على المفتشين الميدانيين بشكل رئيسي. 

يعتبر جز الأراضي العشبية واحدًا من الشروط الرئيسية للحصول على الدعم الزراعي وهو في الوقت ذاته المجال الذي يشهد أكبر قدر من عدم الامتثال في إستونيا. بالطبع، لا يعتبر التفتيش اليدوي على جميع الأراضي الوسيلة الأمثل هنا فقد شملت جولات التفتيش الأخيرة 5 إلى 6 بالمئة من الأراضي فقط. وبسبب التكاليف المتزايدة للكوادر البشرية والحاجة لتلبية الشروط التنظيمية، اتجهت الأنظار إلى حل مبتكر يستخدم الذكاء الاصطناعي لتحسين عملية التفتيش ومنح الدعم الحكومي للمزارعين المستحقين. 

من هنا نشأت فكرة التعاون ما بين المجلس الإستوني للسجلات والمعلومات الزراعية ومرصد جامعة تارتو وCGI Estonia لتصميم نظام للمعلومات قائم على صور الأقمار الصناعية المؤتمة أطلق عليه اسم SATIKAS. يستخدم هذا النظام صور الأقمار الصناعية البصرية للتأكد من التزام المزارعين بشرط جز الأراضي العشبية، وهو يعمل طوال موسم نمو الأعشاب الممتد من مايو حتى أكتوبر من كل عام بهدف الكشف عن جميع أنشطة جز الأراضي العشبية في إستونيا. وبعدها يعالج النظام صور الأقمار الصناعية وينشئ سلسلة زمنية مكثفة ويستخدم أكثر من 150 صورة رادار وصورة بصرية. كما يحدد السمات المميزة لكل قطعة أرض لمتابعة أنشطة الجز عبر تقنيات التعلم فائقة التطور.

يوظف SATIKAS منهجيات التعلم والشبكة العصبونية الالتفافية لتحليل بيانات الأقمار الصناعية. إذ يحلل صور الأقمار الصناعية البصرية إلى جانب البيانات المرجعية حول حقول المزارعين وسجلات التفتيش السابقة وبيانات الأرصاد الجوية التي تقدمها الخدمة الجوية الإستونية.

وتنشَر النتائج في الوقت الفعلي على طول الموسم عبر خريطة مفتوحة متاحة عبر الإنترنت لجميع أفراد المجتمع وتقارير مفصلة يطلع عليها الخبراء في المجلس الإستوني للسجلات والمعلومات الزراعية. ويساهم النظام في خفض نفقات الزيارات الميدانية المكلفة وتوفير وقت المفتشين عبر إرسالهم مباشرةً إلى الحقول التي تتطلب التفتيش دون إضاعة وقتهم في أراضٍ ممتثلة للقوانين، كما أنه يذكّر المزارعين بالامتثال لشروط جز العشب من خلال نشر نتائجه عبر خريطة متاحة عبر الإنترنت. ومن خلال الكشف عن المزيد من حالات عدم الامتثال، يساهم SATIKAS في تقليل عدد الدفعات المصروفة للمزارعين غير المستحقين والتي يترتب عليها أثر اقتصادي يعادل 500,000 يورو كل عام في إستونيا لوحدها. وانطلاقًا من حاجة النظام الجديد للمزيد من التحسينات ورفع مستوى الدقة، تم تزويده بأداة لتحليل المخاطر ابتداءً من عام 2018 وذلك مع الانتقال التدريجي لإلغاء الزيارات الميدانية واتخاذ قرارات الدفع بناءً على النتائج التي يقدمها القمر الصناعي SATIKAS. وفي المحصلة، يساهم SATIKAS في خفض نفقات الاتحاد الأوروبي وتوجيه الموارد المدخرة لطرح المزيد من التحسينات المستقبلية التي يجلبها التطور التقني. 

رغم أن المجلس يستخدم نظام SATIKAS منذ عام 2018 إلا أنه بدأ عام 2011كمشروع بحثي تابع لمرصد جامعة تارتو. لغايات التطوير والتنفيذ، حصل النظام على تمويل الصندوق الأوروبي للتنمية الإقليمية وذلك للمساهمة في تطوير الخدمات الحكومية القائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما تعاونت جهات حكومية وخاصة لتطوير النظام التابع للمجلس وذلك من خلال مشاركة البيانات وخبرات التعلم الآلي والبنى التحتية التقنية لتخزين مجموعات البيانات المختلفة.

اقتنع الموظفون الحكوميون بإمكانيات النظام القائم على الذكاء الاصطناعي وأصبحوا يرون قيمته وأهميته، وذلك بعد أن ساورتهم الشكوك حيال المشروع في بادئ الأمر وتخوفهم من أنه يساهم في إنشاء نظام “الأخ الأكبر” المراقب أو اختفاء الوظائف. وبعد طرح النسخ التجريبية من المشروع وحصول الموظفين على التدريب اللازم، ارتفع مستوى الثقة بالنظام. فمن خلال التدريب، اكتشف الموظفون أن النظام لا يمكن الاعتماد عليه بالكامل وأنه يجب الدمج بين خبراتهم والتوصيات التي يقدمها. علاوةً على ذلك، كان يجب طمأنة المفتشين الميدانيين أن وظيفتهم لن تُلغى ولكن طبيعتها ستتغير بسبب النظام الجديد. 

تعتبر الجولات التفتيشية على أنشطة جز العشب باستخدام بيانات القمر الصناعي الخطوة الأولى التي يتخذها المجلس في مساره المستقبلي نحو نظام مراقبة مؤتمت قائم على الأقمار الصناعية يقلل من الحاجة إلى الزيارات الميدانية. ومن المخطط توسيع وظائف SATIKAS لتشمل الكشف عن أنشطة الجز والحصاد وتصنيف المحاصيل وإعداد خرائط للحقول المغمورة بالمياه. وستشهد دقة SATIKAS تحسنًا مستمرًا للوصول إلى إمكانية اتخاذ قرارات الدفع دون الحاجة للزيارات الميدانية. كما سيُستخدم الجيل التالي من الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار الأخرى ذات الدقة العالية لتعزيز دقة شيكات الدعم ومساعدة المزارعين على تطوير عملهم من خلال المعلومات التي يقدمها القمر الصناعي.

المصادر:

https://www.copernicus.eu/sites/default/files/PUBLICATION_Copernicus4regions_2018.pdf

https://publications.jrc.ec.europa.eu/repository/bitstream/JRC120399/jrc120399_misuraca-ai-watch_public-services_30062020_def.pdf

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة

البيانات الضخمة

توظيف البيانات الضخمة لعلاج الأمراض ومستشعرات الذكاء الاصطناعي للرعاية الصحية في حالات الطوارئ

صممت كوريا الجنوبية هذه المبادرة لتكون بمثابة عنصر أساسي ومحفز لتحقيق هدفها المتمثل بتحويل البلاد إلى مركز عالمي وحيوي للتقنيات الحيوية والطبية. ومن جهتها، تخطط وزارة الصحة لتعزيز الاستثمار

الابتكار

دليل تعلُّم الابتكار

تعد هذه الأدوات من أفضل الأدوات وأكثرها استخداماً في مجال الابتكار الحكومي للتغلب على التحديات عبر تحفيز التفكير الابتكاري واستحداث باقة جديدة من المبادرات والحلول المبتكرة التي تساهم في رفع كفاءة وأداء الجهات الحكومية والرقي بجودة ونوعية خدماتها.