الأرجنتين تطلق رخصة قيادة رقمية الأولى من نوعها

عانت خدمات إصدار رخص القيادة في الأرجنتين طويلاً من تحديات عدّة تمثل أهمها في عدم وجود نظام موحد يربط بين البلديات المحلية.
عانت خدمات إصدار رخص القيادة في الأرجنتين طويلاً من تحديات عدّة تمثل أهمها في عدم وجود نظام موحد يربط بين البلديات المحلية.

شارك هذا المحتوى

عانت خدمات إصدار رخص القيادة في الأرجنتين طويلاً من تحديات عدّة تمثل أهمها في عدم وجود نظام موحد يربط بين البلديات المحلية. وبغية التغلب على هذه التحديات، أصدرت الأرجنتين في وقت قياسي رخصة قيادة رقمية متصلة بمنصة إلكترونية متكاملة، في مبادرة تعد الأولى من نوعها في العالم.

غالباً ما تواجه الحكومات الفيدرالية مثل الحكومة الأرجنتينية تحديات مختلفة تتمثل في إيجاد سبل فعّالة لتيسير الخدمات الحكومية لمواطنيها على اختلاف مناطقهم، حيث تضم الأرجنتين أكثر من 2000 بلدية تحكمها قوانينها المحلية الخاصة. وفي الماضي كانت كل واحدة منها تتولّى مسؤولية إصدار رخص قيادة لمواطنيها، بما فيه تحديد المستندات والرسوم التي غالباً ما قد تختلف عن تلك المطلوبة من قبل بلديات أخرى. شكّل هذا الأمر تحدياً أمام السلطات التي تسعى إلى تسهيل الخدمات الحكومية لمواطنيها. ومن هذا المنطلق، أصدرت الحكومة الفيدرالية في الأرجنتين قراراً يقر بدمج أكثر من 1800 إصدار مختلف من رخص القيادة ضمن رخصة قيادة وطنية موحدة وتكليف “جهاز أمن الطرق السريعة” بإدارتها. وقد لاقت رخصة القيادة الموحدة ترحيباً لدى البلديات المحلية، حيث تم اعتمادها من قبل ما يزيد عن 86% من هذه البلديات.

وبالرغم من ذلك، ظلت عملية الحصول على رخصة قيادة وما يتعلق بها من معاملات أمراً معقداً بالنسبة للمواطنين. ففي حال فقدان الرخصة أو سرقتها، يتوجب تقديم طلب “استبدال رخصة” وغالباً ما تستغرق هذه العملية وقتاً طويلاً وتكاليف باهظةً. أما بالنسبة لأجهزة الأمن، فتمثل التحدي الأكبر في صعوبة الحصول على معلومات متكاملة حول السائقين وسجلاتهم المرورية على منصة موحدة سهلة الاستخدام.

وبغية توفير خدمات مرورية أكثر سلاسة للمواطنين وإنشاء سجلات مركزية للتدقيق المروري، أصدرت حكومة الأرجنتين “رخصة قيادة رقمية” نتجت عن تعاون بين جهاز أمن الطرق السريعة، وهي الجهة المسؤولة عن الأمن المروري في البلاد، وفريق الخدمات الرقمية في الحكومة التابع لوزارة  التطوير وجاء هذا التعاون ضمن مبادرة أوسع تهدف لتحديث الخدمات الحكومية في الأرجنتين، وتم فيها إدماج الرخصة الرقمية في المنصة الحكومية الموحدة ” Mi Argentina” التي تتيح للمواطنين الحصول على الخدمات الحكومية الإلكترونية في مكان واحد.

كيف تعمل رخصة القيادة الرقمية؟

لضمان نجاح مبادرة تطوير الخدمات الحكومية، ارتأت حكومة الأرجنتين ضرورة تسهيل الانتقال من رخص القيادة التقليدية إلى الرقمية. ولهذا السبب اعتمدت الرخصة الرقمية كخطوة مكملة للرخص التقليدية. بمعنى آخر يتوجب الحصول على رخصة قيادة تقليدية أولاً، ومن ثم التسجيل على خدمات الرخصة الرقمية. كما يتطلب الحصول على الرخصة الرقمية التسجيل على المنصة الحكومية الموحدة، التي يتم من خلالها التحقق من صحة بيانات المستخدمين بمقارنتها مع السجلات الوطنية. ومن بعدها يتمكن المستخدمون من الوصول إلى خدمات الرخصة الرقمية من خلال المنصة التي تضمن حماية البيانات الشخصية.

وعند الحصول على الرخصة الرقمية، توفر المنصة رمزاً فريداً وخاصةً بكل مستخدم يمكن مسحه ضوئياً عند الحاجة إلى التأكد من بيانات المستخدم من قبل فرق التدقيق المروري. وحرُص فريق الخدمات الإلكترونية الحكومي على توفير حل يضمن وصول المستخدمين إلى الرخص الرقمية حتى في حال انقطاع الانترنت، وذلك من خلال توفير رمز للاستجابة السريعة على المنصة المركزية، حيث أن بمجرد تحميل هذا الرمز يمكن للمستخدم أن يصل إلى بيانات الرخصة الرقمية دون الحاجة إلى الاتصال مع الإنترنت.

وبالإضافة إلى ذلك، تسمح الرخصة الرقمية للمستخدمين بالقيادة واستئجار المركبات دون الحاجة إلى إبراز رخصهم التقليدية. ومن أحد أهم مزايا الرخصة الرقمية أنها تضمن استمرارية الخدمات في حال فقدان أو سرقة رخصة القيادة التقليدية. أما بالنسبة لجهاز أمن الطرق السريعة، تمثل رخصة القيادة الرقمية ونظام التدقيق المروري المصاحب لها نظاماً مركزياً يتيح إدخال بيانات المستخدمين والوصول إليها بسهولة في دوائر المرور وسجلات المخالفات.

على الرغم من إنجاز مشروع رخصة القيادة الرقيمة بوقت قياسي، واجهت السلطات تحديات عدّة أثناء مراحل تصميم وتنفيذ المشروع ومنها الحاجة إلى التغلب على اختلاف التشريعات والقوانين المحلية للبلديات والتنسيق معها. وقد اضطر فريق المشروع تصميم “تجربة مستخدم” موحدة ومناسبة لأغلب البلديات. وقد ارتأى العاملون على المشروع ضرورة اختيار تصميم مشابه لإصدار الرخص التقليدية بغية تجنب إجراء تعديلات تشريعية موسعة. كما عمل فريق المشروع على التعاون مع البلديات المحلية للتأكد من جهوزيتها وقدرتها على التكيف مع النظام الجديد.

ومن الجدير بالذكر أن رخص القيادة الرقمية الصادرة عن حكومة الأرجنتين صالحة فقط داخل البلاد ولا يمكن استخدامها في الدول المجاورة. ولكن حكومات الدول المجاورة أبدت  ميلها نحو إصدار الرخص الرقمية، حيث شجع المشروع بعض تلك الحكومات على تحديث ورقمنة أنظمتها الخاصة بخدمات رخص القيادة والتدقيق المروري.

تعد رخصة القيادة الرقمية في الأرجنتين تجربة ناجحة ساهمت في التغلب على تحديات متعددة ولّدتها الأنظمة البيروقراطية على مدى الأعوام الماضية. ومن العوامل التي ساهمت في نجاحها:تطوير تصميم سهل الاستخدام، وسرعة استجابة الحكومة الفيدرالية والبلديات المحلية للمشروع، حيث تم تصميمه وتنفيذه في غضون 65 يوماً فقط.

تتطلع الأرجنتين إلى توسعة المشروع تدريجياً لرقمنة العديد من الخدمات المرورية الأخرى ودمجها في منصة الخدمات الموحدة الحكومية، حيث أضاف فريق المشروع بعد 5 أشهر فقط من إطلاق الرخصة الرقمية مجموعة من الخدمات الإضافية مثل وثائق التأمين الرقمية، وتسجيل المركبات عبر المنصة، وربط الرخص الرقمية بالهوية الوطنية.

المراجع:

https://beeckcenter.georgetown.edu/wp-content/uploads/2020/04/V3-Margaritas-Case-Study.pdf

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتبقَ على اطلاع على أحدث المبادرات والابتكارات الحكومية التي تقدّمها منصة ابتكر

مقالات ذات صلة