استخدام الزجاج المعاد تدويره في مشروع تمهيد الطرق

أطلقت دائرة البيئة وتغير المناخ والمياه في نيو ساوث ويلز الأسترالية مبادرات عدة بالتعاون مع مجالس محلية تتبنى تقنيات لتمهيد الطرق والطرق السريعة بمواد معاد تدويرها وخاصة الزجاج المعاد تدويره.
أطلقت دائرة البيئة وتغير المناخ والمياه في نيو ساوث ويلز الأسترالية مبادرات عدة بالتعاون مع مجالس محلية تتبنى تقنيات لتمهيد الطرق والطرق السريعة بمواد معاد تدويرها وخاصة الزجاج المعاد تدويره.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

أطلقت دائرة البيئة وتغير المناخ والمياه في نيو ساوث ويلز الأسترالية مبادرات عدة بالتعاون مع مجالس محلية تتبنى تقنيات لتمهيد الطرق والطرق السريعة بمواد معاد تدويرها وخاصة الزجاج المعاد تدويره. ومن هذه المبادرات مشروع استخدام الزجاج المعاد تدويره لتمهيد الطرق الذي أطلق عام 2019 بتكلفة وصلت إلى 4.95 مليار دولار أسترالي. وأطلق هذا المشروع بالتعاون بين دائرة البيئة وتغير المناخ والمياه وهيئة الطرق والمرور في ساوث ويلز من جهة وجامعة سوينبورن التقنية ومعهد هندسة الأشغال العامة ومنتدى الإشراف على التعبئة من جهة أخرى. جاءت فكرة هذا المشروع لتحقيق هدفين رئيسيين الأول هو التعامل مع الكميات الضخمة من مخلفات التعبئة الزجاجية التي تتجمع في أستراليا ويبلغ حجمها 1.4 طن، والثاني تقليل تكاليف المشاريع الإنشائية والخروج بمنتج نهائي أعلى جودة وأقل تكلفة نتيجة لاستبدال الرمال بالزجاج المعاد تدويره الذي ثبت بأنه ينتج عن خرسانة بوليمرية أكثر متانة ومقاومة للمياه.

وهكذا، شاع استخدام الزجاج المعاد تدويره لتمهيد الطرق في بلديات عدة في أستراليا بما فيها بلدية راندويك وويفرلي في نيو ساوث ويلز، حيث استُخدم الزجاج المسحوق في تمهيد الطرق العامة في ويفرلي. وتضمنت عملية التمهيد تثبيت مقطعين بطول 100 متر من مادة التمهيد التي تحتوي على الزجاج، بحيث احتوى المقطع الأول على مادة الزجاج في الإسفلت بينما احتوى الثاني على مادة الزجاج في الخرسانة. ونتيجةً لذلك، استهلكت مشاريع تشييد الطرقات في هذه المناطق 15 طنًا من كسارة الزجاج بدلًا من 7.5 طنًا من الإسفلت و7.5 من الخرسانة.

خلال تنفيذها المشروع، خرجت بلدية ويفرلي بالكثير من الرؤى والحلول العملية التي ساعدتها في مواجهة تحديات عدة. ومن هذه الحلول التغيير السلوكي؛ حيث أبدى مهندسو الطرق المحليون ترددهم بخصوص استخدام الزجاج المعاد تدويره كمادة بديلة للمواد المستخدمة سابقًا.  ولتجاوز هذا التحدي، أطلق معهد هندسة الأشغال العامة أستراليا دورة تدريبية لتثقيف مهندسي الطرق حول كيفية استخدام المواد البديلة في المشاريع الإنشائية. وبهدف إشراك أكبر عدد ممكن من المعنيين، دعا المشروع إلى التعاون بين جميع الأطراف من القطاع والحكومة المحلية والمؤسسات التجارية؛ الامر الذي ساهم في تنفيذ المشروع على يد قادة فاعلين من جهات تنتمي لقطاعات مختلفة لها أهداف تتواءم مع بعضها. من جهة أخرى، فقد تعاملت بلدية ويفرلي مع تحدي نقص التجار القادرين على التعامل مع أوجه القصور لدى المواد المستصلحة والمعاد تدويرها من خلال حلول إثراء المعرفة التي منحت هؤلاء التجار خبرة واسعة في هذا المجال وبالتالي عززت المعرفة ضمن القطاع وفتحت المجال أمام اختبار أساليب جديدة في البناء وتوفير الوقت.

لم يتوقف المشروع هنا، بل كان بمثابة بداية تجربة لمجموعة كبيرة المجالات التي يمكن استخدام الزجاج المسحوق فيها مثل إنشاء قواعد الطرق وما تحتها وركام الإسفلت والإسفلت الزجاجي وركام البلاط وركام الخرسانة التجميلية للواجهات المعمارية. كما تبيّن للجهات المعنية إمكانية استخدام الزجاج المسحوق كبديل عن النشارة وكمادة للترشيح وأيضُا كبديل للرمل في ملاعب الغولف ولمواد الحشو والرصف.

أما على الصعيد المالي، فمن المحتمل أن يحقق استخدام الزجاج المسحوق في قطاع الخرسانة الأسترالي وفورات ضخمة، إذ أنه سيحل محل 75,000 طن من الرمل الطبيعي الذي يصل سعر الطن الواحد منه إلى 30 دولار. وبالتالي توفير 2.25 مليون دولار من النفقات على القطاع. ومع تشجع المزيد من البلديات لتبني هذه التقنية، سيخلق قطاع معالجة الزجاج لاستخدامه في الخرسانة حوافز أكبر مع خفض التكاليف. وحتى الآن، تتعاون كافة الجهات في هيئة جنوب سيدني الإقليمية للبلديات للبدء بمبادرة شرائية ضخمة لتحفيز الطلب على الاستثمار في الزجاج المعاد تدويره لتمهيد الطرق في القطاع. وبسبب كمية الزجاج الكبيرة التي تحتاجها المشاريع، تبرز فرصة إحداث أثر بيئي إيجابي لا يستهان به. كما يعد استخدام الزجاج المعاد تدويره خطوةً استباقية نظرًا إلى منع الصين لاستيراد النفايات الأجنبية عام 2018، إذ نتج عن هذا القرار تراكم أكثر من 600,000 طن من المواد القابلة لإعادة التدوير في أستراليا. ومع نجاح استخدام الزجاج المعاد تدويره، تدرس البلديات عددًا من المبادرات القائمة على استخدام مواد بديلة في تمهيد الطرق والمشاريع الإنشائية بما فيها الطوب المسحوق والبلاستيك الخفيف.

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

نظام للنقل المصغر في ساكرامنتو الأمريكية

أطلقت الهيئة الإقليمية للنقل في ساكرامنتو نموذجًا تجريبيًا في عام 2018 لتقديم خدمة “SmaRT Ride” في إطار جهودها الرامية إلى تحسين التنقل وتجربة المستخدم وإمكانية الوصول لوسائل النقل العام.