إنسايت بريستول – مركز التحليلات بين الجهات

إنسايت بريستول هو عبارة عن فريق مختص بتحليل البيانات يتألف من شرطة أفون وسومرست وموظفي مجلس مدينة بريستول.
إنسايت بريستول هو عبارة عن فريق مختص بتحليل البيانات يتألف من شرطة أفون وسومرست وموظفي مجلس مدينة بريستول.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email
Share on whatsapp

إنسايت بريستول هو عبارة عن فريق مختص بتحليل البيانات يتألف من شرطة أفون وسومرست وموظفي مجلس مدينة بريستول. يضم الفريق عددًا من علماء البيانات والمطورين والمحللين الذي يُسخّرون أحدث تقنيات وعمليات التحليل للخروج بفهم أعمق للتحديات التي تواجهها العائلات المستضعفة في بريستول. وقد قام الفريق بعمل ريادي ساهم في تطوير استراتيجية تدّخل مبكرة أثبتت فعاليتها بشكل كبير. كما ابتكر عددًا من أدوات التحليل الحديثة التي كان لها دور أساسي على خدمة نطاق متكامل من موظفي القطاع الحكومي. وتُستخدم هذه الأدوات في الوقت الحالي عبر مختلف أنحاء المدينة وبشكل يومي كونها تُتيح إمكانية تحقيق مخرجات حقيقية ومستدامة لمئات الأسر المستضعفة. 

ينصبّ تركيز الفريق حالياً على إنتاج أدوات كفيلة بالتصدي لتصاعد حالات العنف بين الشباب والاستغلال الإجرامي وجرائم الطعن في بريستول. ومن هذا المنطلق، ابتكر الفريق حتى الآن أداتين مفصّلتين، الأولى عبارة عن نموذج يبحث في عوامل خطر الاستغلال الإجرامي في بيانات الشرطة وإسنادها إلى مراجع من مجلس المدينة، والثانية أداة لفهم العلاقات بين الأقران في حالات وقوع عنف شديد. بعد ذلك، تم تشكيل فريق جديد لتوظيف هاتين الأداتين لإجراء مسح وتحديد الضرر المحتمل وقوعه. وخلال فترة قصيرة من الوقت، شهد مركز إنسايت بريستول انخفاضًا في مستوى الجرائم وتم وضع مجموعة من الإجراءات والتدابير التحويلية مما أثمر عن تحقيق مخرجات أفضل للشباب.   

يتمحور عمل مركز إنسايت بريستول الرئيسي حول “ثينك فاميلي”، وهي عبارة عن قاعدة بيانات رائدة تجمع البيانات من حوالي 30 مصدرًا مختلفًا من القطاع الحكومي بهدف تطوير قاعدة غنية ومتنوعة من البيانات التي تغطي 54,000 أسرة عبر مختلف أنحاء مدينة بريستول. وتُستخدم قاعدة البيانات هذه لمساعدة نطاقًا متكاملًا من موظفي القطاع الحكومي بدءًا من مسؤولي فرز الحالات وصولًا إلى الموظفين في الخطوط الأمامية؛ الأمر الذي مكّن من تحديد الأسر المعرضة للخطر وتنسيق جهود الدعم بشكل أفضل. 

وترتبط البيانات الواردة في قاعدة بيانات “ثينك فاميلي” بعدد من المؤشرات ضمن الفئات التالية: 

  • الأهل والشباب المتورطون بجرائم أو سلوكيات معادية للمجتمع.  
  • الأطفال الذين لم يرتادوا المدرسة بشكل منتظم. 
  • الأطفال الذين يحتاجون للمساعدة. 
  • الكبار العاطلين عن العمل أو المعرضين لفقدان مصدر دخلهم والشباب الذين يعانون من البطالة.
  • الأسر المتأثرة بالعنف المنزلي وسوء المعاملة. 
  • الأهل والأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية. 

إن جمع البيانات المرتبطة بهذه الفئات ومعالجتها وتقديمها يُثمر عن فهم أعمق لأوجه الضعف التي تواجه الأسر في المدينة، كما يُمكّن من تخصيص الموارد بفعالية أكبر ووضع نماذج التنبؤ بالمخاطر لدعم الفئات المحتاجة. 

لقد أثبت عمل فريق إنسايت بريستول مع قاعدة بيانات “ثينك فاميلي” أنه واحد من أفضل الإنجازات ضمن برنامج الأسر المتعثرة أو المضطربة. كما رُشحت قاعدة البيانات للفوز بعدد من الجوائز وفازت بجائزة iESE لتحويل القطاع الحكومي في عام 2019.

بالإضافة إلى قاعدة بيانات “ثينك فاميلي”، يعمل فريق إنسايت بريستول على ابتكار نطاقًا متكاملًا من نماذج التنبؤ بالمخاطر. تعتمد هذه النماذج على أحدث آليات التحليل وتدرس مجموعة من الأفراد (كضحايا التحرش الجنسي مثلًا) ومن ثم تحدد العوامل المشتركة فيما بينهم وتستعين بعدد من الخوارزميات المعقدة لفهم أوجه الشبه بين المجموعة الخاضعة للدراسة وغيرها في المدينة. يثمر ذلك عن تهيئة الموظفين بحيث يتمكنوا من تخصيص مناهجهم لإدارة الحالات والخروج بفهم استراتيجي لأوجه الضعف. 

وقد تعاون الفريق لغايات تطوير عدد من نماذج التنبؤ بالمخاطر التي كان لها تأثير على التغير التنظيمي، حيث يتم استخدام نموذج الطفل المعرض للاستغلال الجنسي بشكل مكثف من قبل الشرطة لتحديد ومساعدة مئات الأطفال المستضعفين في المدينة. وقد أثمرت هذه الجهود عن ترشيح الفريق لمجموعة من الجوائز المحلية.   

إنسايت بريستول هو منهج تعاوني محض يتضمن فريق عمل من مجلس مدينة بريستول وشرطة أفون وسومرست.  ويقوم هذا المنهج على أهمية التعاون وعقد الشراكات بحيث يتم تطوير جميع النماذج بناء على بيانات مشتركة ومستخلصة من مجموعة من المصادر. كما أن الحفاظ على العلاقات بين الشركاء هو أمر إلزامي في هذا المنهج.  والنتيجة هي مركز بيانات مشترك فريد من نوعه يمكن استخدامه لحماية الشباب والأطفال بطرق متنوعة. 

لقد استقطب إنسايت بريستول عددًا من الكفاءات وأضاف قدرات جديدة لموظفي الخطوط الأمامية، الأمر الذي تُرجم إلى فوائد عمّت المجتمع. أكثر من 150 من موظفي الخطوط الأمامية يُجرون ما معدله 5000 بحث شهريًا على قاعدة بيانات “ثينك فاميلي”. واليوم، أصبح لدى هؤلاء الموظفين فهمًا أفضل للشباب الذين يشعرون بالقلق تجاههم، وأصبحوا قادرين على إجراء تدخلات أكثر فعالية لتحقيق مخرجات أفضل للمجتمع ككل. 

اشترك في القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتكون أول من يعلم بموعد إطلاق المنصة الجديدة المتكاملة للابتكار في منطقة الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

حاجة الدول لحوكمة مرونتها المُكتشفة حديثًا

كشفت أزمة تفشّي فيروس كورونا خلال الأشهر الماضية عن الثمن الباهظ الذي قد تدفعه الحكومات والشركات وحتى الأفراد نتيجة لاتباعهم منهجيات جامدة وقديمة وغير قابلة للتغيير، لتنشأ حاجة ماسّة للتخلّي عن الممارسات القديمة والتكيّف مع ممارسات ومنهجيات جديدة أكثر مرونة.

عقلية المبتكرين في الحكومة

تشهد الحكومات من مختلف أنحاء العالم دفعة استراتيجية لدعم تطوير واستخدام التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية والحوسبة الهجينة.