المدونة الصوتية

تابع مدونة ابتكر الصوتية التي تستضيف خبراء من عالم الابتكار الحكومي لمناقشة أحدث الابتكارات في مجالاتهم ودور الحكومات والأفراد في تطوير السياسات الحكومية الداعمة لثقافة الابتكار.

أحدث المواد

المقالات ذات صلة

سبع نصائح لمساعدة موظفي الجهات الحكومية على تصوير البيانات بشكل أفضل

نعيش اليوم في عالم قائم على البيانات ومكوم من المليارات من نقاط البيانات الصغيرة المنتشرة في كل مكان والتي تمكننا من قياس كل شيء حولنا بدءًا من مستوى تلوث الهواء وصولًا إلى التنوع الحيوي، ولربما متوسط الوزن والطول المثالي وسعادة البشر.

الواقع المعزز يمنح الحكومات رؤيةً أوضح

ظهر مفهوم الواقع المعزز ووُصف بأنه التحوّل النموذجي الكبير المنتظر في عالم الحوسبة، وذلك كناية عن نوع التغييرات الجذرية التي ستُحدثها شبكة الإنترنت والهواتف الذكية في هذا المجال.

الابتكارات العالمية ذات صلة

هلسنكي تستعين بفريق إبداعي لرسم نقطة لقاء الابتكارات الخاصة بالاحتياجات الحكومية

يعمل الوكلاء في العديد من الجهات الحكومية كهيئات الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية والتعليم والبيئة الحَضَرية والثقافة والترفيه، فيبحثون عمّا في قطاع الأعمال من أفكار جديدة. كما يتعاونون مع المراكز البحثية والمؤسسات الحكومية والشركات التي تستطيع بدورِها التواصل مع الوكلاء المتخصصين في مجال عملِها لتقصّي إمكانية اختبار حلولِهم وتطويرها، حيث يواكب أفراد هذه الفِرَق كلَّ جديدٍ في مجالاتهم، ويتابعون أخبار الشركات الفاعلة فيه.

خريطة أشجار أوستن تساعد قادة المدينة على مقاربة التفاوت الاجتماعي

وتعد مدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية واحدة من تلك البِقاع. حيث أوضحت هيئة الغابات الأمريكية أنّ الفارق في معدّلات انتشار الأشجار بين شرقِها وغربِها بلغَ درجاتٍ صارِخة. إذ تظلِّل النباتات الخضراء 78% من مساحة الجزء الغربيِّ، في مقابل 22% في الجزء الشرقيّ، الذي كان تاريخياً موطناً لمجتمعات الأقليات العرقية. فخلال خمسينات القرن العشرين، صنّفت لجنة التخطيط الأراضي الشرقيةَ بكونِها “صناعية”، ما أدى لنقصٍ حادٍّ في الغطاء الأخضر وأثّر على جودة الحياة في المنطقة وتسبّب بارتفاع درجات الحرارة وألحقَ بأجيالٍ من السكان أضراراً جسيمةً، زادتها طبيعةُ الرياح الشرقية التي تحمل معها غبارَ الجزء الغربيِّ وملوِّثاتِه.

مالاوي تستخدم التكنولوجيا المتنقِّلة لتعزيز الأمن المائي

في العاصمة المالاوية مثلاً، تتفاوت مستويات المعيشة وتتنامى الهجرة الجماعية بسبب تَبِعات تغيُّر المناخ. ففي المناطق شبه الحضرية حيث يعيش ثلثُ المالاويين، تفتقر منازل كثيرة للمياه الجارية، لذا يتردّد سكان هذه المناطق على أكشاك خاصة تبيعهم الماء النظيف، مقابل مبالغ يدفعونها للعامل الذي يدير عملية البيع خلال مدةٍ محددةٍ لا تتجاوز 6 ساعات يومياً على فترتَين، صباحية ومسائية.